ضغوط بيعية على أسهم البنوك تفقد البورصة 22 نقطة القيمة السوقية تخسر 125 مليون دينار

0

كتب – محمود شندي:

اغلقت مؤشرات بورصة الكويت في اولى جلسات الاسبوع وعقب عطلة العيد على تراجع جماعي حيث تراجع المؤشر العام بنحو 22.6 نقطة ليغلق على 5185.9 نقطة نتيجة الضغوط البيعية القوية على الاسهم القيادية وخصوصا في القطاع المصرفي بعد ان حقق مكاسب كبيرة خلال الجلسات الاخيرة، فيما تراجعت القيمة السوقية بنحو 125 مليون دينار.
وشهدت جلسة الامس تباينا كبيرا في ادائها حيث جاءت بداية الجلسة على ارتفاعات ونشاط في حركة التداول الا ان الضغوط القوية التي شهدتها بعض الاسهم القيادية وخصوصا في القطاع المصرفي دفعت المؤشرات الى التراجع بصورة كبيرة خلال التداولات، وسط حالة سلبية في معظم القطاعات المدرجة في السوق. وشهدت معدلات السيولة ارتفاعا بنحو 1% إلى 15.8 مليون دينار، مقابل 15.6 مليون دينار بالجلسة السابقة قبل عطلة العيد الا انه وعلى الرغم من تراجع السيولة الا انها عند معدلاتها الجيدة لاسيما في ظل استمرار العطلات الصيفية وغياب العديد من المستثمرين عن السوق.
وضغطت التراجعات في الاسهم القيادية على مؤشر السوق الاول الذي فقد 34.4 نقطة ليغلق على 5347.1 نقطة وذلك تاثرا من المخاوف من الازمة التركية التي قد تلقى بظلالها على بعض الشركات الكويتية التي لديها استثمارات في تركيا سواء بصورة مباشرة او عن طريق استثمار في شركات تركية، وهو الامر الذي دفع العديد من المتداولين الى التخلص من بعض الاسهم كاجراء احترازي.
وعلى الرغم من تواتر بعض الاخبار المتعلقة بالقائمة النهائية لمؤشر فوتسي الذي ستنطلق في شهر سبتمبر المقبل الا ان السوق لم يتفاعل مع تلك الاخبار بشكل ايجابي وواصل تراجعه، في ظل حالة من الفتور وغياب الرغبة الاستثمارية لقطاع كبير من المتداولين الا انه من المتوقع ان تكون تلك العوامل مؤقتة وسياتي انطلاق مؤشر فوتسي راسل ليحرك التداولات في السوق.
مؤشرات السوق :أنهت المؤشرات جلسة الأحد على تراجع جماعي، بضغط هبوط 6 قطاعات وانخفض مؤشر السوق العام بنسبة 0.43%، فيما تراجع المؤشران الأول والرئيسي بنسبة 0.64% و0.02% على الترتيب وانخفضت مؤشرات 6 قطاعات بصدارة السلع الاستهلاكية بنحو 1.47%، فيما ارتفعت مؤشرات 4 قطاعات أخرى تصدرها التأمين بنسبة 1.53 وجاء سهم “جياد” على رأس القائمة الخضراء للأسهم المُدرجة بنمو نسبته 8.14%، فيما تصدر سهم “العقارية” القائمة الحمراء متراجعاً بنحو 10%.
وزادت سيولة البورصة 1% إلى 15.83 مليون دينار، مقابل 15.68 مليون دينار بالجلسة السابقة، كما ارتفعت أحجام التداول 11.6% إلى 80.8 مليون سهم مقابل 72.42 مليون سهم وحقق سهم “سفن” أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 1.14 مليون دينار مرتفعا 4.5%، فيما تصدر سهم “أعيان” نشاط الكميات بحجم تداول بلغ 14.3 مليون سهم صاعدا 2.56%.
اما عن أداء الأسهم فقد تصدر سهم “وطني” الأسهم المنخفضة بالسوق الأول بـ 14 فلسا ليغلق عند 818 فلسا، تلاه سهم ” المتكاملة ” بـ 13 فلسا ليغلق عند 920 فلسا، ثم سهم “المباني” بـ 8 فلوس ليغلق عند 691 فلسا، في الاتجاه نفسه انخفض سهم “بنك بوبيان” بـ 4 فلوس ليغلق عند 517 فلسا، تبعه سهم “جي إف إتش” بفلسين مغلقا عند 103 فلوس، ثم أسهم كلٍّ من “صناعات” و”أهلي متحد” و”بنك وربة” بفلس واحد ليغلق عند 167 فلسا و205 فلوس و236 فلسا على التوالي، في المقابل ارتفع سهم “بوبيان للبتروكيماويات” بـ 22 فلسا ليغلق عند 1022 فلسا، ثم سهم” أجيليتي” بـ 3 فلوس ليغلق عند 869 فلسا، بينما استقر سهما “بيتك” و”زين” ليغلقا عند 594 فلسا للأول و 488 فلسا للثاني.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة × 3 =