ضوء أخضر للفاضل وإبراهيم يكمل مستبعدي “خليجي 24” الجهازالفني يتمسك بتسجيل 24 لاعباً... وترحيب بمبادرة المطوع

0 114

كتب – هاني سلامه:

يدخل منتخبنا الوطني لكرة القدم أجواء خليجي 24، ببدء أولى حصصه التدريبية في الخامسة مساء اليوم على ملعب اتحاد الكرة، بحضور 28 لاعبا، من بينهم الخماسي المستبعد من القائمة النهائية، وذلك استعدادا للسفر الى الدوحة بعد غد الاحد.
وأغلق الازرق صفحة التصفيات المشتركة المؤهلة لكأسي العالم 2022 وآسيا 2023، بعد العودة من تايوان اول من امس، عقب الفوز على نيبال بهدف دون رد في الجولة السادسة، والمحافظة على المركز الثاني للمجموعة الثانية بـ 10 نقاط وبفارق الاهداف عن الاردن، قبل ملاقاة استراليا صاحبة الصدارة بـ 12 نقطة في 26 مارس المقبل، في الجولة السابعة، ثم يواصل مشواره بمباراتي الاردن والصين تايبيه في اخر جولتين على الترتيب.

مبادرة المطوع
ورحب الجهاز الفني بمبادرة بدرالمطوع قائد المنتخب، بالابقاء على المستبعدين طوال فترة كأس الخليج، التي ستقام خلال الفترة من 26 الجاري حتى 8 ديسمبر المقبل، بعد الحصول على الضوء
الاخضر من رئيس الاتحاد الشيخ أحمد اليوسف، وكذلك اللجنة الفنية برئاسة خالد الشمري، ونائبه الدكتور أحمد عجب.
في الوقت الذي يتمسك فيه الجهاز الفني بتسجيل 24 في قائمة البطولة، باضافة لاعب على العدد المسموح به وهو 23، وذلك تحسبا لتجدد اصابة طلال الفاضل، أو تعرض أي لاعب آخر للاصابة قبل بدء البطولة، وخوض المباراة الاولى امام السعودية الاربعاء المقبل، ضمن المجموعة الثانية التي تضم أيضا منتنخبي عمان والبحرين.
وحصل الفاضل على ضوء أخضر من الجهاز الطبي لدخول تدريبات اليوم، بعد اجتيازه الفحوصات النهائية بنسبة نجاح كبيرة أمس، قبل رفع تقرير نهائي بشأن قدرته على اللحاق بالبطولة من عدمه للجهاز الفني، الذي يشترط جاهزية اللاعب لضمه للقائمة النهائية، رغم تواجد أربعة لاعبين في مركز وسط الارتكاز وهم، فهد الانصاري، رضا هاني، سلطان العنزي، واحمد الظفيري، كما يجيد حمد حربي اللعب في هذا المركز ايضا.

قائمة المستبعدين
وكما أنفردت “السياسة” في عددها الصادر أمس، فإن قائمة المستبعدين ضمت كل من، عمر حبيتر، عبدالله ماوي، شريدة الشريدة، وسلطان صلبوخ، الذي سيكون على مقعد الانتظار تحسبا لاستبعاد أي لاعب من الـ 23، في حين أكمل خالد ابراهيم أسماء المستبعدين الخمسة، لعدم جاهزيته بنسبة مئة في المئة، بخلاف غيابه عن المباريات لفترة ليست بالقصيرة سواء مع القادسية أو الازرق.
وكان الجهاز الفني يفاضل بين خالد ابراهيم وحمد حربي، لكن كفة الاخيرة كانت الارجح نظرا لجاهزيته، وقدرته على شغل أكثر من مركز سواء
في الدفاع او الوسط، كما يملك الجهاز الفني حلولا أخرى لتعزيز مركز قلب الدفاع، بوضع ضاري سعيد كخيار
بديل للثنائي الاساسي، فهد الهاجري وفهد حمود.

You might also like