ضوابط جديدة لتقييم الأداء والالتزام بساعات العمل في “الصحة” إلغاء استبدال "المرضية" من رصيد الإجازات السنوية

0

* الإجازة المرضية لا تتعدى الأسبوع وخصم نصف الراتب في الأسبوع الثاني وكامل الراتب في الرابع
* استغلال الموظفين ثغرات نظام الإجازات المرضية المعتمد حالياً يستدعي ضمها كمعيار للتقييم السنوي
* استياء من زيادة ساعات العمل إلى سبع لإضرارها بشريحة كبيرة من الموظفات خلال أيام الدراسة

كتبت ـ مروة البحراوي:

أصيب موظفو وزارة الصحة بالصدمة الشديدة عقب تلقي خبر مد ساعات الدوام الرسمي في الجهات الحكومية ومن بينها الصحة لتصبح سبع ساعات، وبرغم تأكيد ديوان الخدمة المدنية والجهات المختصة عدم وجود تغيير في عدد ساعات العمل الرسمية في الجهات الحكومية منذ عام 2006 وحتى الآن، وأن الذي نشر هو قرار سنوي روتيني، إلا أن هذا لم يفلح في تهدئة الوضع العام داخل “الصحة”.
وعبرعدد من موظفي الصحة لـ “السياسة” عن استيائهم الشديد من القرار الذي حدد ساعات العمل داخل الوزارة من الثامنة صباحا وحتى الثالثة عصراً، مما يضر بشريحة كبيرة من الموظفات، لاسيما خلال أيام الدراسة.
وكشفت مصادر صحية مطلعة لـ “السياسة” أن الوزارة تدرس وضع ضوابط وآليات جديدة لإحكام الرقابة على الإلتزام بساعات العمل الرسمية وتقييم الأداء السنوي للموظفين.
وأكدت المصادر أن الوزارة ناقشت في اجتماع مجلس الوكلاء الأخير، مقترحاً بتعديل نظام التقييم السنوي لموظفي الصحة، ليضم الاجازات المرضية كمعيار للتقييم، وذلك بعدما لوحظ استغلال عدد كبير من الموظفين ثغرات نظام الاجازات المرضية المعتمد حالياً من قبل ديوان الخدمة المدنية الذي يسمح للموظف باستقطاع الاجازات المرضية من رصيد الاجازات السنوية، ويساهم بذلك في التغيب عن العمل لفترات طويلة يكون خلالها الموظف ربما خارج البلاد ويحتسب له دوام كامل.
وأشارت المصادر إلى أن التقييم السنوي وفقاً للمقترح الجديد سيتم على أربع مراحل، حيث سيتم تقييم أداء الموظف كل ثلاثة أشهر وفي نهاية العام يكون التقييم وفقا لنتائج المراحل الاربعة مجتمعة، وذلك بهدف تحقيق العدالة والحد من المحاباة في الحصول على الاستحقاقات والامتيازات المختلفة.
ولمزيد من إحكام الرقابة على استحقاق الاجازات المرضية، طالبت المصادر بضرورة إلغاء استبدال الاجازات المرضية من رصيد الاجازات السنوية، وشددت على أن لا تتعدى الاجازة المرضية الاستحقاقية للموظف خلال العام مدة الأسبوع ، وفي الاسبوع الثاني يتم خصم نصف الراتب، والثالث 75 في المئة من الراتب وفي الأسبوع الرابع فما فوق يتم خصم كامل الراتب، مع مراعاة استثناء الاجازات المرضية التي تشمل دخول الموظف المستشفي واثبات ذلك، للتفريق بين الموظف المريض والمتمارض.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة عشر + 11 =