طاقة جسمك… في غذائك الأطعمة المقلية تزيد الشعور بالتعب والخمول

0 112

القاهرة – أماني أحمد:

تؤثر الأطعمة على صحتنا بصورة كبيرة،فمنها ما يساعد على رفع مستوى النشاط والطاقة، وأخرى تسبب انخفاضها، لذا يجب التقليل منها.
يقول الدكتور محمود سعد سلطان أخصائى التغذية العلاجية: الكسل من الظواهر الشائعة، حيث يشعر الإنسان بحالة من الخمول وفقدان الطاقة ويكون غير قادر على انجاز أعماله ومهامه بشكل جيد، ويميل إلى النوم والمكوث في الفراش لساعات طويلة، بالإضافة إلى ضعف تركيزه وتشتته وغيرها. وهناك عوامل صحية كثيرة تسبب انخفاض طاقة الجسم، أهمها نقص عنصر الحديد الذي يحتاجه الجسم لإنتاج خلايا الدم الحمراء. ويتمثل أعراض نقصه في الشعور الدائم بالنعاس والتعب والدوخة وسرعة ضربات دقات القلب.كما أن ممارسة نشاط رياضي قبل النوم مباشرة يؤدي إلى ارتفاع هرمون الأدرينالين ومعدل ضربات القلب والتنفس وبالتالي عدم القدرة على النوم وهذا يستنزف الطاقة بدلا من تنشيط الجسم،ويفضل ممارسة الرياضة في الصباح الباكر وأخذ قسط كاف من النوم.
ويعتبرالاكتئاب والسمنة وغياب التقدير المعنوي من العوامل المؤثرة في انخفاض الطاقة، وينصح بتناول الأطعمة الصحية المتوازنة وممارسة نشاط رياضي محبب لرفع الحالة المزاجية وزيادة النشاط والحيوية. كما أن مرضى السكر يعانون من ارتفاع كمية الغلوكوز في الدم، والجسم غيرقادر على تحويلها إلى طاقة أو أن الأنسولين غير كاف.
كما ان تعرض الجسم للجفاف يترتب عليه عدم استطاعة أجهزة الجسم القيام بوظائفها الطبيعية، وينتج عنه أعراض الضعف والدوار والتعب لهذا يجب تناول 8 أكواب من الماء على الأقل يوميا والتخفيف من الشاي والقهوة.
ويشير الدكتور محمود إلى الأطعمة التي تسبب انخفاض مستوى الطاقة، في مقدمتها مشروبات الطاقة حيث تمد الجسم بالكافيين والسكر لفترة وسرعان ما تنخفض نسبة السكر في الدم. كما أن مخبوزات الدقيق الأبيض تؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر بالدم وينخفض بعد ذلك بشكل كبير. وينصح بتناول الخبز والمعكرونة المصنوعة من الحبوب الكاملة.
وتعتبر حبوب الإفطار غنية بالسكريات التي ترفع الطاقة سريعا وتزيد مستوى السكر في الدم الأمر الذي ينتج عنه اضطراب في الأجزاء المسؤولة عن التنبه بالدماغ وبالتالي يتم فقد كبير من الطاقة. وكذلك الأطعمة المقلية والمشبعة بالزيوت والدهون والتي ترهق الجسم في هضمها واستهلاك مجهود كبير لنقل الدم من الأطراف إلى الأعضاء ما يترك الجسم بطاقة أقل، بالإضافة إلى أن الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية تعطي الدماغ الشعور بالجوع ما يؤدي إلى بطء عملية الأيض وانخفاض الطاقة لذا لابد من المحافظة على تناول الوجبات الأساسية الصحية المتوازنة. وكذلك تناول الأطعمة التي تحتوي الحديد لأن نقصه يقلل من مستويات الطاقة في الجسم ويزيد من الشعور بالتعب والخمول ويمكن الحصول عليه من الخضراوات الورقية واللحوم والكبد والمأكولات البحرية والمكسرات والفواكه المجففة والشوكولاتة الداكنة وأيضا تجنب الأطعمة المحلاة بالسكر كالزبادي والعصائر المحفوظة. وعدم الافراط في تناول مشروبات الكافيين والمياه الغازية والكحول.

اختيار مثالي
ولزيادة طاقتك وتعزيزها في جسمك بشكل طبيعي يقول الدكتور إيهاب الدسوقي أستاذ الفاراماكولوجى بكلية الطب جامعة أسيوط: لابد من تجنب الاجهاد واتباع منظومة حياتية ترشد بها طاقتك ولا تهدرها فيما لا يفيد وهناك خطوات بسيطة يمكن اتباعها كممارسة المشي وممارسة اليوغا أو التأمل للمساعدة على الاسترخاء. وأيضا لابد من اتباع عادات صحية فى تناول الطعام على سبيل المثال، ضرورة تناول وجبة الافطار وكذلك تناول الطعام فى أوقات متعددة كتناول 4-6 وجبات صغيرة يوميا بدلا من وجبات الطعام الثلاثة التقليدية الكبيرة.وذلك يساعد على تنظيم مستوى السكر فى الدم ومستوى الأيض في الجسم ويوفر مصدرا دائما للطاقة فى الدم. وأيضا الحد من تناول الأغذية السريعة التي معظمها عالية الصوديوم والدهون التي تزيد محيط الخصر والكوليسترول في الدم ولا تزيد مستويات الطاقة فى الجسم.
علاوة على ضرورة اختيار الأطعمة التي تقوي الذاكرة والذكاء، فالمخ يحتاج مضادات الأكسدة بمعدل أكبر نظرا لكثرة استهلاكه للأكسجين بدرجة تفوق أعضاء الجسم الأخرى، ومن هذه الأغذية أولا، المنتجات الحيوانية مثل الكبد البقري وكبد الدجاج لاحتوائهما مضادات الأكسدة من فيتامين A وفيتامين E بالإضافة إلى فيتامين”ب” المركب ومعادن الحديد والزنك والنحاس.وكذلك البيض.وأيضا السلمون أو الماكريل لاحتوائها فيتامين E المضاد للأكسدة وفيتامين ب6 وفيتامين ب12 ودهون أوميغا3. والمأكولات البحرية مثل الروبيان والكابوريا والأسماك لاحتوائها الزنك واليود والفوسفور والكالسيوم. والحليب ومنتجاته لاحتوائها فيتامين ب12 والكالسيوم.
إلى جانب الخضراوات الطازجة والمطبوخة مثل السبانخ لاحتوائها بيتاكاروتين المضاد للأكسدة وحمض الفوليك وفيتامين ب6. والبصل الطازج يتوافر فيه السيلينيوم المضاد للأكسدة واليود.الطماطم غنية بفيتامين Cالمضاد للأكسدة. البطاطا الصفراء يتوافر بها البيتاكاروتين وفيتامين ب6. والثوم يحتوي على السيلينيوم.
ومن الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة، الفواكه الطازجة كالبرتقال والبطيخ والفراولة والمانغو والكنتالوب والموز. والبقوليات كالعدس واللوبيا الجافة.وأيضا البذور وزيوتها الغنية بأوميغا 3 كبذور الكتان والسمسم والذرة وعباد الشمس وزيت الزيتون.وكذلك الحبوب الكاملة والمكسرات (الفول السوداني، الجوز، اللوز، الفستق).بالإضافة إلى التوابل والأعشاب(الزعتر والبردقوش والكمون والحبهان والشمر والريحان).
ويشير الدكتور إيهاب إلى الأطعمة المفيدة للأزواج والتي تقلل نسبة الكوليسترول في الدم، ما يساعد في سرعة تدفق الدم في الشرايين،كما أنها سهلة الاحتراق وبذلك يستطيع الجسم الحصول على الطاقة منها سريعا فيزداد نشاطا وحيوية، وهو ما ينعكس إيجابيا على العلاقة الحميمة بين الأزواج ومنها المكسرات، وعسل النحل، التوت، البصل، الاسماك والمحار والمأكولات البحرية، زيت بذور البقدونس، الكرفس، الخرشوف، الخس، القرفة، الموز، الزنجبيل، الشيكولاته السوداء.

تنظيم وظائف الجسم
ينبه الدكتور محمود حسن أحمد اختصاصي التغذية العلاجية إلى أهمية تناول الأغذية التي تمدنا بالطاقة والحيوية وتساعد على تنظيم وظائف الجسم والحفاظ على صحة الخلايا وأهمها الماء لتعزيز عملية الأيض وزيادة معدل التمثيل الغذائي والحماية من الجفاف،وتناول الحبوب الكاملة الغنية بالألياف الغذائية، وكذلك البقوليات التي تساعد على استقرار مستويات السكر في الدم لمنع التعب والارهاق. كما أن الكينوا يتوافر فيه البروتين والأحماض الأمينية والميثيونين والسيستين وحمض الفوليك والماغنسيوم والفوسفور والمنغنيز ما يجعله مصدرا لزيادة مستويات الطاقة والنشاط. والبيض من الأغذية عالية البروتين وتساعد على بناء عضلات سليمة وتمد الجسم بالطاقة.
وشاي الزنجبيل ويتميز بخصائصه المضادة للأكسدة والمواد المغذية التي تزيد من مستوى الطاقة والنشاط. والشاي الأخضر يحفز عملية التمثيل الغذائي ويساعد على حرق السعرات الحرارية. وأيضا النعناع والفواكه الحمضية مثل الليمون والبرتقال تزيد من الحيوية.
وتعد السبانخ من الخضراوات الغنية بالحديد والماغنسيوم والبوتاسيوم ولها دور كبير في انتاج الطاقة والمساعدة على عملية الهضم، وتنظيم وظيفة الأعصاب والعضلات، والألياف المتوافرة بها تزيد من حرق الدهون لانتاج الطاقة.بالإضافة إلى أهمية الملفوف لاحتوائه نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن الأساسية مثل النحاس والبوتاسيوم والحديد والفوسفور.كما أن المشروم يتوافر فيه عنصر الحديد الذى يسهم في نقل الأكسجين داخل مجرى الدم. أما البطاطا فهي مصدر الكربوهيدرات والحديد والبوتاسيوم والماغنسيوم.
والموز من الأغذية التي تشعرك بالشبع وتمد بالطاقة والحفاظ على استقرار نسبة السكر في الدم لغناه بالبوتاسيوم وفيتامينBوالكربوهيدرات. والبطيخ الأحمر يتوافر به الأحماض الأمينية التي تعمل على زيادة الطاقة والنشاط. كما أن التوت يعزز افراز الهرمونات ويساعد على تحسين المزاج والذاكرة. واستخدمت بذور الشيا لتعزيز الطاقة لغناها باوميغا3 والالياف القابلة للذوبان.
وزيت جوز الهند مصدر غذائي للطاقة لغناه بالدهون الثلاثية التي يتم تحويلها إلى طاقة بسرعة وتجنب الشعور بالخمول طوال اليوم، بالإضافة إلى زبدة الفول السوداني الغنية بالسعرات الحرارية التي تزيد من الطاقة. أما عسل النحل فانه يعزز مستويات الطاقة في الجسم.وينصح بتناول الزبادي الذي يساعد على عملية الهضم ما يؤدي بدوره إلى زيادة الطاقة والنشاط.

You might also like