“طالبان” تسيطر على قاعدة عسكرية شمال أفغانستان مقتل جندي أميركي في هلمند

0

كابول – وكالات: سيطر مقاتلو حركة “طالبان” على قاعدة عسكرية في شمال أفغانستان، أمس، في هجوم أدى إلى مقتل 14 جندياً وسط مخاوف من أسر عشرات آخرين، في ما يعد ضربة موجعة لقوات الأمن المنشغلة في محاربة المتمردين في غزنة شرق البلاد.
وسقطت القاعدة في غورماش، بعد أيام من المعارك بحسب ما أعلن المتحدث باسم الجيش الأفغاني حنيف رضائي، مشيراً إلى أن مئة جندي كانوا في القاعدة عند الهجوم الذي بدأ الأحد الماضي.
وقال “إنها لمأساة أن تسقط القاعدة بيد العدو، قتل عدد من الجنود ووقع بعضهم في الأسر وفر آخرون إلى التلال القريبة”.
من جهته، أعلن النائب عن فرياب هاشم عتاق مقتل 14 جندياً وأسر نحو 40 آخرين في القاعدة التي تعرف باسم “شينايا”، فيما قال رئيس المجلس المحلي في فرياب طاهر رحماني إن القاعدة وقعت بيد “طالبان” بعد أن توسل الجنود من أجل إرسال تعزيزات ودعم جوي من كابول، لكن مطالبهم لم تلبَّ، مضيفاً “كانوا منهمكين بغزنة”.
وتأتي سيطرة “طالبان” على القاعدة في غورماش في ولاية فرياب بعد أيام من شنهم هجوماً عنيفاً الخميس الماضي، على مدينة غزنة جنوب شرق البلاد، على مسافة نحو ساعتين من كابول. وأعلن مسؤولون أن مدينة غزنة لا تزال تحت سيطرة الحكومة، لكن يبدو أن المتمردين تمركزوا فيها أمس، بحسب سكان قالوا إن مقاتلي “طالبان” يشعلون النار في المباني ويقتلون المدنيين ويطلقون النار على قوات الأمن.
وأشاروا إلى أن الخوف من سقوط ضحايا مدنيين يتعاظم، حيث تواجه القوات الأفغانية مدعومة من الطيران الأميركي صعوبة في صد مقاتلي “طالبان” في اليوم الخامس من المعارك.
وذكرت الأمم المتحدة أن تقارير غير مؤكدة تفيد بمقتل نحو مئة مدني، كما أن السكان يواجهون خطر الوقوع ضحية عرضية للغارات الجوية الأميركية.
وقال سيد ضيا، وهو من سكان المدينة، إن “غزنة باتت حالياً، مدينة أشباح، طالبان ينتقلون من منزل إلى منزل بحثاً عن مسؤولون حكوميين أو أقربائهم لقتلهم، كل من يستطيع الفرار يهرب”.
وأشار إلى أن “الدخان يلف المدينة، إنهم يشعلون النار في كل مكان يصلونه”، في حين تعرضت المتاجر للنهب ويتعذر توفير مياه الشرب والطعام.
على صعيد آخر، حددت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” هوية جندي أميركي قتل أثناء عملية جرت في إقليم هلمند جنوب أفغانستان ليل أول من أمس.
وذكرت الوزارة في بيان، أن السيرجنت ريمووند راروجال ترانسفيجوراسيون، المنحدر من هاواي، الذي كان يبلغ من العمر 36 عاماً، قتل في 12 أغسطس الجاري، نتيجة جروح نجمت عن انفجار عبوة ناسفة بدائية الصنع.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

14 − ثلاثة عشر =