“طريق” نادين نجيم وعابد فهد… دراما مدهشة عمل يحمل مقومات النجاح من سيناريو وأداء وإخراج متميز

0

كتب – فالح العنزي:
خلق أي ثنائي درامي بين فنان وفنانة لا يتحقق ما لم يكن هناك مواصفات وانسجام يجمعهما، حتى لو كانا من الممثلين المحترفين، لأن الأمر لا علاقة له بحرفيتهما من عدمه، شركة “صباح للإعلام” المنتجة لمسلسل “طريق” واجهت هذا التحدي عندما قررت استغلال اعتذار الفنانة اللبنانية نادين نسيب نجيم عن بطولة الجزء الثاني من مسلسل “الهيبة”، فأسندت لها دور البطولة أمام الفنان السوري عابد فهد في مسلسل “طريق” للظهور بثنائي يفوق “الدويتو”، الذي شكلته مع الفنان تيم حسن في أكثر من عمل كان أبرزها “الهيبة”، لكن النجاح اللافت لمسلسل “طريق” المأخوذ عن رواية “الشريدة” لأديب “نوبل” الراحل نجيب محفوظ، واخراج رشا شربتجي، عوض عدم التوفيق في تشكيل “دويتو” جديد، وذلك لتوافر مقومات العمل الحقيقي الناجح من سيناريو جيد وممثلين عايشوا الشخصيات المكتوبة بحرفية في السيناريو، وقدم كل من عابد ونادين اداء فرديا عكس علو كعبيهما في الدراما العربية، على الرغم من انهما لم يدخلا على خط الثنائي، الا في الحلقات ما بعد الخامسة عشر.
احداث كثيرة واضافات واضحة على الرواية من قبل فرح شيا وسلام كسيري، الذي يبدو أنهما تشربا الرواية جيدا وكانت لمساتهما واضحة في صياغة احداث مشوقة اعتمدت في تفاصيلها على طرح قضايا اجتماعية تناولت الفروقات الطبقية والإستغلال وطغيان المصالح والخداع والعصابات والتحرش الجنسي والهلع والأمان وحتى الفرحة المسكونة بالخوف، كل ذلك لمسناه في شخوص العمل، التي ظهرت بصورة مستحقة وجرى تسكين الممثل المناسب في المكان المناسب، باستثناء الاستعانة ببعض النجوم كضيوف شرف امثال انطوانيت نجيب وريتا حرب وتانيا مرعب والمنتصر نجم الدين وغيرهم، حيث ان هذه الاسماء لها ثقلها الدرامي وكان من الافضل استثمار وجودها لإثراء الاحداث وليس كظهور خاص.
تنطلق أحداث “طريق” من عند “أميرة” وتجسدها الفنانة نادين نجيم و”جابر” ويجسده عابد فهد، الأولى فتاة جميلة من اسرة فقيرة، تعمل محامية مع وقف التنفيذ وبسبب وضعها الاجتماعي تجدها “لهلوبة” تعمل في كل شيء، فهي بالكاد تملك قوت يومها، في المقابل فإن “جابر” الثري يعيش حياته على مزاجه، مظهره يعكس المستوى التعليمي المتدني، شخصية طيبة تعشق الطبيعة ويقضي غالبية وقته في المزرعة وسط الأغنام التي يتاجر فيها، تجمعهما الصدفة عندما تقرر “أميرة” الإلتقاء بـ “جابر” ومقايضته حول السماح لها بالاقامة في احد العقارات التي ستعود ملكيتها له في المزاد العلني بسبب تعثر مجدي مشموشي في سداد مديونيته الخاصة له، وتدور الاحداث ويتم خطف شقيق “جابر” وتتعرض “أميرة” لمحاولة اغتصاب وتكتشف شقيقة “جابر” حقيقة خطيبته وهكذا، خطوط متشعبة رغم تعددها وكثرتها ورغم كم الشخوص المشاركين في الاحداث، الا ان المخرجة رشا شربتجي تمكنت من احكام قبضتها على العمل وترجمت النص المكتوب الى صور مختلفة عكست السيناريو بشكل جيد، فظهرت لنا صورة جميلة رائعة ومعبرة، خصوصا بعد رسم خيوط الرومانسية والانجذاب بين “جابر وأميرة”، التي سيطرت بمشاعرها وعاطفتها على جوارح “جابر” واصبحا قاب قوسين من الارتباط إلى أن يتم الزواج في عرس مدهش اجتاحت فيه “رقصة جابر” مواقع التواصل الاجتماعي لتكشف الحياة الزوجية عن الفوارق الاجتماعية والثقافية التي لم يكشفها الحب.
في”طريق” كان هناك نص وسيناريو وحبكة درامية محكمة واخراج جيد واداء تمثيلي متقن وموسيقى تصويرية منتقاة كان لها دور كبير وبمثابة لغة حالمة وراقصة، خصوصا في المشاهد العاطفية بين عابد ونادين، حتى قبل ان تكون المشاعر معبرةً وصريحة. طبعا القادم من الايام سيكشف اذا ما كان شيا وكسيري التزما بالرواية الاصلية وهي وفاة “جابر” بسبب الحالة التي سيؤول إليها ومعرفة “أميرة” على حقيقتها أم أن المسلسل سيتخذ منحى آخر؟.

عابد فهد
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

2 × ثلاثة =