طلب الكويت يدفع الأندية الإيرانية للانسحاب من “أبطال آسيا” لائحة الاتحاد القاري تضمن للعميد التأهل المباشر والحصول على تعويض

0 169

كتب – هاني سلامه:

بات في حكم المؤكد تأهل فريق نادي الكويت تلقائيا لملاقاة الريان القطري في المرحلة النهائية بالدوري التمهيدي المؤهل لمجموعات دوري ابطال اسيا لكرة القدم لعام 2020، بعدما لوحت أربعة أندية ايرانية -من بينهما استقلال طهران- الذي كان سيلاقيه العميد بعد غد الثلاثاء، الانسحاب من المسابقة القارية، احتجاجا على قرار الاتحاد الاسيوي بمنعها من استضافة مبارياتها على أرضها واللجوء لملاعب محايدة، نظرا لعدم استقرار الاوضاع الامنية في العاصمة طهران.
جاء ذلك بعد الاجتماع الذي ضم، ممثلي أندية أندية “برسبوليس” و”استقلال” و”شهرخودرو” و”سباهان”مع مسؤولي الاتحاد الإيراني ومسؤولي وزارة الشباب والرياضة، أمس.
وكشفت قنوات بي ان سبورتس الناقل الحصري لدوري ابطال اسيا، انه في حال لم يتراجع الإتحاد الآسيوي عن قراره اليوم الأحد، سيتم إبلاغه بقرار الانسحاب بصورة رسمية. وكان الاتحاد القاري خاطب نظيره الإيراني مخطرا إياه أن جميع مباريات دوري أبطال آسيا التي تستضيفها الأندية الإيرانية ستقام في أماكن محايدة.

مصير العميد
ويصب قرار الانسحاب في مصلحة نادي الكويت، الذي سيضمن تأهله للمرحلة النهائية من الدور التمهيدي لملاقاة الريان في المباراة المقرر لها 28 الجاري في الدوحة، خاصة ان اللائحة التنظيمية للبطولة المتعلقة بالانسحاب، لاتلزم لاتحاد الاسيوي باستبدال النادي المنسحب بناد آخر، وبالتالي سيبقى الوضع كما هو عليه، خاصة مع بدء منافسات المسابقة، أي الدور التمهيدي، الذي افتتحه الكويت بالفوز على الفيصلي الاردني في عمان، ويختتم بملاقاة الريان في الدوحة في المباراة المقرر اقامتها 28 الجاري.
وكان العميد قد احتج على اللعب مع الاستقلال في المرحلة الثانية بالملحق في طهران 21 الجاري، ليطلب عبر كتاب رسمي أرسله الاتحاد المحلي لنظيره الدولي “فيفا” باقامة المباراة في ملعب محايد، ليقرر بعدها الاتحاد الاسيوي نقل مباريات الاندية الايرانية لملاعب محايدة.
عقوبات الانسحاب
كما يحق لناد الكويت الحصول على تعويض مناسب من ناد الاستقلال، وفقا للبند السابع من لائحة دوري ابطال اسيا، التي نصت على: “يجب على الفريق المنسحب دفع تعويضات للفرق المتضررة إن وجدت، وعادة تكون الفرق التي كانت سيواجهها الفريق المنسحب، كما يتم حرمانه من جميع بطولات الاتحاد الآسيوية في العامين المقبلين. وكان الشارقة الاماراتي قد تعرض لغرامة مالية بمبلغ 413 ألف دولار بالاضافة الى حرمانه من المشاركة في العام التالي بعد انسحابه من ابطال اسيا في 2010، كما شملت العقوبات دفع تعويضات للأندية المتضررة والتي كانت بيروزي الإيراني والغرافة القطري والشباب السعودي.

You might also like