طلق الطبيب زوجته… ففصله المستشفى من عمله

0

بروكسل- د ب أ: في تعليق على قضية مطروحة في ألمانيا قال مستشار في أعلى محكمة أوروبية، أمس:” لا يمكن لمستشفي كاثوليكي أن يفصل طبيبا كبيرا لأنه طلق زوجته وتزوج مجددا بشكل يخالف الطقوس الكاثوليكية”.
وكان الطبيب، وهو من أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، رئيسا لقسم طب الأمراض الباطنية في مستشفي كاثوليكي بمدينة دوسلدورف (غربي ألمانيا)، وتدير المستشفي شركة يشرف عليها رئيس أساقفة كولونيا الكاثوليكي.
وعندما علمت إدارة الشركة بأمر طلاق الطبيب وزواجه مجددا وفقا للقانون المدني، من دون أن يتم إلغاء زواجه الأول وفقا لقانون الكنيسة، فصلت الطبيب من عمله، فتقدم بدعوى ضد فصله، وقال إنه تعرض للتمييز ضده لأنه ما كان ليتعرض للمعاملة نفسها إذا كان بروتستانتيا أو لا دين له.
وأحيلت القضية إلى محكمة العدل الأوروبية للمساعدة في تفسير قانون الاتحاد الأوروبي.
وقال المحامي العام ملكيور واثليت:” إن فصل الطبيب يتعارض مع الحق الأساسي في عدم التمييز الذي يكفله الاتحاد الأوروبي”.
ووفقا لبيان اصدرته المحكمة، فقد خلص المستشار واثليت إلى أن” شرط احترام طبيعة الزواج من قداسته وعدم قابليته للحل وفقا لفكر الكنيسة الكاثوليكية لا يشكل واحدا من المتطلبات المهنية الحقيقية”.
وجدير بالذكر أن واثليت هو واحد من 11 مستشاراً يقدمون آراءهم القانونية إلى محكمة العدل الأوروبية، وبعامة يصدر القضاة أحكامهم متبعين نصائح هؤلاء المستشارين. ويمكن أن يتطلب إصدار الحكم في القضية بضعة أشهر.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

5 + 11 =