طهران تتحدى العالم: نمتلك 950 طن يورانيوم وافتتحنا مصنعاً لتطوير أجهزة الطرد المركزي تظاهرات غاضبة أمام مكتب روحاني... والرئاسة زعمت رفض ثمانية طلبات لقاء لترامب

0

طهران وعواصم – وكالات: كشف رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، أمس، أن بلاده تمتلك نحو 950 طناً من مخزون اليورانيوم، مضيفا أن هذه الكمية تعتبر كافية للبرنامج النووي لبلاده في ضوء أهدافها طويلة الأمد.
وأعلن ستكمال أعمال بناء مصنع انتاج أجزاء الدوران لأجهزة الطرد المركزي في نطاق جهود تسريع انشطة تخصيب اليورانيوم.
وقال: إن الطاقة الاسمية والنهائية لهذا المصنع تبلغ نحو 60 جهازا للطرد المركزي
من طراز “آي آر 6″، أي ما يعادل 600 وحدة فصل يومياً، مضيفا إن الرقم المستهدف هو تحقيق 190 الف وحدة فصل يوميا في غضون عام.
واضاف أن المصنع المبني في منطقة واسعة كان من المفترض ان يتحقق بعد 10 اعوام من الآن، الا انه تم تدشينه في ظل الجهود المبذولة من قبل كوادر منظمة الطاقة الذرية الايرانية.
ووصف المصنع بانه متطور جدا ويهدف لصنع اجزاء الدوران المتعلقة باجهزة الطرد المركزي وانجاز القياسات اللازمة.
وأضاف أنه تم بناء مصنع لإنتاج غاز سداسي فلوريد اليورانيوم في منشأة لتحويل اليورانيوم بمدينة أصفهان، بهدف زيادة مخزون الغاز المستخدم كمادة خام في أجهزة الطرد المركزي بمنشأة تخصيب اليورانيوم، ومشددا على أن الأنشطة هذه كافة تسير في إطار الاتفاق النووي.
في غضون ذلك، نظمت مجموعة من الطالبات الإيرانيات مع عوائلهن، صباح أمس، تظاهرة أمام مكتب الرئيس حسن روحاني وسط العاصمة طهران، للمطالبة بدفع تعويضات مالية لإجراء عمليات جراحية بسبب تشوه وجوههن وأجزاء واسعة من أجسادهن، نتيجة حريق تعرضت له مدرستهن في ديسمبر 2012 بقرية شين آباد، إحدى توابع مدينة بيرانشهر بمحافظة أذربيجان الغربية.
وذكرت وسائل إعلام إيرانية رسمية، إن “عوائل الطالبات تظاهرت أمام مكتب روحاني”، حيث رفعت الطالبات وعوائلهن شعارات تطالب وزير التعليم محمد بطحايي بمقابلتهن، وتعهدوا بمواصلة التظاهر والاعتصام أمام مكتب روحاني لحين حل مشاكلهن، فيما قال محامي الطالبات “إن عوائلهن حاولوا الحصول على حقوقهن أو مقابلة أي مسؤول في البلاد، لكن السلطات لم ترد على طلباتهن”.
على صعيد آخر، زعمت الرئاسة الإيرانية، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قدم ثمانية طلبات للقاء الرئيس الإيراني حسن روحاني، إلا أن روحاني رفضها جميعا.
وقال رئيس مكتب الرئيس الإيراني محمود واعظي، إنه “عندما كان الرئيس روحاني في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك العام الماضي، تم تلقي ثمانية طلبات من ترامب لعقد حوار ثنائي”، موضحا ان الفريق الايراني لم يلب الطلبات التي جاءت بعد اعلان ترامب تماما انه لم يعد قادرا على تأكيد احترام ايران للاتفاق النووي الموقع في 2015، ممهدا بذلك لانسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.
وقال “لدينا سياسة شفافة وموقف واضح حيال علاقاتنا مع الولايات المتحدة، ولن نرضخ للضغوط”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

3 × 4 =