طهران تعترف باعتقال جندي أميركي سابق وتصعّد: لن نمتثل للعقوبات وسنطلق أقمارا اصطناعيةً بصواريخنا

0 124

طهران، عواصم – وكالات: أكدت إيران اعتقال العنصر السابق بالقوات البحرية الأميركية مايكل وايت، وهو من من قدامى محاربي مشاة البحرية أثناء زيارته لها.
وزعم المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، أن بلاده أبلغت الحكومة الأميركية باعتقال وايت بعد أيام قليلة من احتجازه، نافيا تعرضه لاساءة معاملة، ومضيفا أن قضيته ستخضع لعملية قانونية وسيصدر المسؤولون بيانا بشأنها في الوقت المناسب.
وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” نشرت يوم الاثنين الماضي نبأ اعتقال وايت “46 عاما” خلال زيارته صديقته الإيرانية، وذكرت أنه محتجز في السجن منذ يوليو الماضي بتهم غير محددة، قبل أن تعلن طهران رسميا أمس احتجازه.
ويرجح أن تزيد هذه القضية من تدهور العلاقات بين ايران والولايات المتحدة، حيث اعتقلت إيران عددا من الأميركيين على مدى الاعوام الماضية، وحذر ترامب سابقا من أن “إيران ستواجه تبعات خطيرة، إذا لم تطلق سراح كل الاميركيين المحتجزين لديها ظلما”.
في غضون ذلك، تحدى الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس، تحذيرا أميركيا من إطلاق مركبات فضائية وإجراء اختبارات صاروخية، مؤكدا أن بلاده ستطلق إلى الفضاء أقمارا صناعية خلال الأسابيع المقبلة. ونقلت وكالة “تسنيم” عن روحاني، قوله في إحياء ذكرى وفاة الرئيس السابق هاشمي رفسنجاني: “فخورون بصواريخنا الدفاعية، وسوف نطلق أقمارا صناعية في الأسابيع المقبلة بواسطة صواريخ محلية الصنع”.
من جانبه، زعم وزير النفط الايراني بيجن زنغنه أن “العقوبات الأميركية المفروضة على بلاده غير شرعية وان طهران لن تمتثل لها”.
وقال خلال مؤتمر صحافي مشترك في بغداد مع نظيره العراقي ثامر الغضبان، إن ايران لن تناقش حجم صادراتها من النفط أو وجهتها، بينما ترزح تحت نير العقوبات الأميركية، بينما قال الغضبان إن العراق لم يتوصل بعد إلى اتفاق مع ايران لتطوير حقول النفط المشتركة بين البلدين.
على صعيد متصل، توقع رئيس “اس.كيه انوفيشن” المالكة لشركة “اس.كيه انرجي” أكبر شركة تكرير نفط في كوريا الجنوبية، أن يستأنف مشترو النفط استيراد الخام الايراني في أواخر يناير الجاري أو مطلع فبراير المقبل.
إلى ذلك، هاجمت مجموعة من الشبان الأهوازيين مبنى السفارة الإيرانية في لاهاي، وذلك بعد أن أعلنت السلطات الهولندية رسميا تورط إيران باغتيال هولنديين من أصول إيرانية، هما معارض وقيادي أهوازي.
وأظهر مقطع فيديو مجموعة من الشبان وهم يلقون الحجارة على مبنى السفارة الإيرانية في لاهاي، ويرفعون علم الأهواز وصورة قائد حركة النضال العربي لتحرير الأهواز أحمد مولى.
على صعيد آخر، أكد وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي تقارب مواقف بلاده وموريتانيا “بخصوص المشاكل التي يعانيها العالم الإسلامي”، مؤكدا وجود “آفاق كثيرة للتعاون الثنائي بين البلدين”.
ونوه حاتمي من نواكشوط بعيد لقائه الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، بأهمية الموقع الجغرافي لموريتانيا، معربا عن أمله أن تثمر زيارته عن مزيد من التعاون المشترك وتطوير العلاقات بين البلدين.

You might also like