طهران تنفي قيادة بن علوي وساطة مع إدارة ترامب

0

طهران – وكالات: نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، أمس، أن تكون طهران كلفت وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي القيام بدور الوسيط مع إدارة ترامب لتخفيف حدة التوترات بين البلدين.وقال قاسمي، خلال مؤتمر صحافي “لا يمكن التفاوض مع الإدارة الأميركية الحالية، ولن يكون هناك بالتأكيد أي إمكانية للحوار مع واشنطن، وقد أظهرت أنها غير موثوقة وليست جانبا مأمونا لأي شيء”.
وردًا على سؤال حول زيارة يوسف بن علوي إلى واشنطن للتوسط بين إيران والولايات المتحدة، قال قاسمي: “لا أعرف مضمون المحادثات وأغراض سفر السيد يوسف بن علوي إلى الولايات المتحدة”، مضيفاً إن “علاقتنا مع عمان مستمرة ومتواصلة، ونحن على اتصال دائم”.
وبشأن حزمة المقترحات المقدمة من قبل مجموعة “4+1” إلى إيران، قال “هناك اتصالات دائمة بيننا وبين الأوروبيين وتفاؤلات قائمة، وعلى العموم هنالك مؤشرات إيجابية، وقد تم اتخاذ خطوات إلى الأمام. وستجري متابعة التفاصيل المتبقية في المحادثات بين وفود الخبراء”.
وحول الدعوات الأميركية لتغيير النظام اعتبر هذا الكلام “عبثي ساذج ولن يتحقق”.
وكان موقع “ديبكا” الإسرائيلي كشف أن إيران وأميركا بصدد فتح حوار غير مباشر، بوساطة دولة عربية، للتوصل إلى اتفاق نووي جديد.
وذكر الموقع، في تقرير نشره أمس، أن “المرشد الإيراني علي خامنئي أمر في بداية الشهر الجاري ببحث شروط الرئيس الأميركي دونالد ترامب، للتوصل إلى صفقة نووية جديدة، تجنب إيران العقوبات إثر قرار واشنطن الانسحاب من الاتفاق الحالي”.
وأشار الموقع إلى أن “بن علوي التقى ظريف في بداية الشهر الحالي، ونقل لماتيس رغبة (المرشد الأعلى علي) خامنئي بقيام مسقط بدور الوسيط بين واشنطن وطهران”، مؤكداً أن “واشنطن وطهران تستعدان للدخول في مفاوضات بشأن اتفاق نووي جديد، وإنه سيكشف مزيداً من التفاصيل حول هذه المفاوضات، في تقرير ينشره الجمعة المقبل”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

سبعة + ثمانية =