طهران تهدَّد بتسوية إسرائيل بالتراب انطلاقا من لبنان عبر “حزب الله” رجوي: دماء 1000 محتج إيراني تستصرخ العالم

0 195

طهران، عواصم – وكالات: جددت الرئيس المنتخب من المقاومة الإيرانية مريم رجوي دعوتها، الأمم المتحدة، إلى أن تسارع في إرسال بعثات إلى إيران، لتقصي الحقائق حول شهداء ومعتقلي الانتفاضة.
وكررت في الذّكرى السنوية لاعتماد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، صرخة دماء نحو 1000 شهيد صعدت إلى السماء في الانتفاضة الإيرانية، مؤكدة أنه “لا يجوز للعالم أن يقف متهاونًا ومتفرجًا على الجرائم الوحشية التي يرتكبها نظام الملالي الحاكم في إيران”.
وقالت إن انتفاضة الشعب الإيراني التي اجتاحت مئات المدن الصغيرة والكبيرة في جميع أنحاء البلاد، هي من أجل الحرية والديمقراطية، والإطاحة بالاستبداد الديني والفقر والبؤس والدمار الهائل الذي يهيمن على الحياة الاقتصادية والاجتماعية في إيران، وهي انتفاضة ضد سياسة غلاء السلع الأساسية التي جرّت المواطنين إلى الفقر، ولوضع حد لحرب الملالي وجرائمهم وإرهابهم في الشرق الأوسط وفي جميع أنحاء العالم.
في غضون ذلك، هددت إيران باتخاذ الخطوة الخامسة في إطار خفض تعهداتها النووية، حيث قال مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية عباس عراقجي، “يفصلنا شهر واحد عن تنفيذ الخطوة الخامسة، وسيتم اتخاذ القرار اللازم في نهاية هذه الفترة”، مضيفا أنه “تم التأكيد خلال الاجتماع الأخير بين ايران ومجموعة (4+1) في فيينا، أنه إذا لم نستفد من الاتفاق النووي، فسنتخذ خطوات جديدة لخفض التزاماتنا”. من جانبه، هدد مستشار قائد “الحرس الثوري” مرتضى قرباني “بتسوية إسرائيل بالتراب انطلاقا من لبنان، في حال ارتكبت أصغر خطأ تجاه إيران”.
وردا على تهديدات إسرائيلية بشن عمل عسكري ضد طهران، زعم قرباني أن “إيران لا تسعى لحيازة السلاح النووي، وإسرائيل أصغر من أن ترتكب أي خطأ تجاه إيران”، مضيفا أن “يد مقاتلينا على الزناد بأمر من المرشد الأعلى علي خامنئي… إذا أمر المرشد بشن هجوم صاروخي على إسرائيل، سيرفع جميع الصهاينة أيديهم مستسلمين… سنقطع آذانهم إربا، ونحن لا نخشى من جراثيم الفساد”.
على صعيد آخر، أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، والمتحدث باسم الحكومة علي ربيعي، استعداد طهران لتبادل جميع المعتقلين مع الولايات المتحدة الأميركية.
وقال ظريف عبر “تويتر”، إنه “بعد الحصول على رهينتنا هذا الأسبوع، نحن على استعداد تام لتبادل شامل للمعتقلين”، معتبرا أن “الكرة في ملعب الولايات المتحدة”. من جانبه، قال ربيعي، إن صفقة تبادل المعتقلين كانت مطروحة منذ العام الماضي، لكن تم الاتفاق عليها قبل ثلاثة أشهر وبعد رسالة من مسؤول أميركي سابق.
بدورها، أعلنت وكالة “جيجي” اليابانية للأنباء أمس، أن الرئيس الايراني حسن روحاني قد يزور اليابان يوم 19 ديسمبر الجاري، لاجراء محادثات مع رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي.

You might also like