طهران: سنخصب اليورانيوم إذا انسحب ترامب من الاتفاق ومستعدون لجميع الاحتمالات روحاني ونائبه اعترفا باحتمال مواجهة بعض المشكلات

0 5

طهران – وكالات: ألمح الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس، إلى أن بلاده يمكن أن “تواجه بعض المشكلات” في حالة تخلي الولايات المتحدة عن الاتفاق النووي مع بلاده.
وقال روحاني في تصريحات قبيل إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب موقفه بشأن الاتفاق النووي مع إيران، “من الممكن أن نواجه بعض المشكلات لشهرين أو ثلاثة، لكننا سنتجاوز ذلك” حتماً.
وأكد رغبة بلاده في الاستمرار في “العمل مع العالم، وفي الانخراط البناء مع العالم”، في إشارة إلى أوروبا، التي عقدت عدداً من الصفقات التجارية مع إيران منذ إبرام الاتفاق العام 2015.
وأضاف:”سواء كنا في ظل عقوبات أم لا، يجب أن نقف على قدمينا، هذا مهم جداً لتنمية بلادنا”.
من جهته، قال النائب الأول للرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري: إن “الأعداء فرضوا على إيران حظراً شاقاً في مجال النفط والنظام المصرفي والاقتصاد والمعرفة، لكن الجميع رأي بأم عينه قوة البلاد وكفاءتها في التفاوض القائم على الاستدلال والمنطق السليم ووقوفها وحدها أمام جميع قوى العالم ودفاعها عن نفسها وترسيخها لمنطقها ومواقفها كما شاءت”.
وأوضح “تفاوضنا لا مع الولايات المتحدة فحسب، بل كانت الدول الأوروبية والوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنظمة الأمم المتحدة على الجهة الأخرى من طاولة التفاوض، فخرجنا باتفاق نعتبره فخراً للدبيلوماسية الإيرانية”.
وأشار إلى أن “المفاوضات لم تكن سرية خلف أبواب مغلقة، بل كانت مفتوحة، ونحن على أهبة الاستعداد لإدارة بلدنا مهما كانت الظروف السائدة والإفرازات والتحديات، ولدينا برامج في هذا الشأن، وأولئك كلما زادوا من شدة وطأتهم علينا سنزيد نحن من استعدادنا وردنا”.
وأضاف إن “الحكومة ستعمل وفق مصلحة البلاد ووفق ما يعود عليها بالخير”.
بدروه، اتهم رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني أمس، الولايات المتحدة، بانتهاك التزاماتها.
وقال ” يبدو أنك لا تستطيع الحديث مع الأميركيين إلا بلغة القوة ولا يوجد حل آخر”.
أما رئيس اللجنة النووية في مجلس الشورى الإيراني مجتبى ذوالنور أمس، فأعلن أن بلاده ستخصب اليورانيوم لسد حاجتها في حال انسحبت الولايات المتحدة.
وقال إن “الأنباء الحالية تشير إلى أن ترامب سينسحب من الاتفاق النووي، أو سيقنع البلدان الأوروبية للوقوف إلى جانبه لعرض شروط صعبة على إيران، فالوضع ليس مختلفاً في كلا الحالتين بالنسبة لنا، لأنه لا يمكن قبول شروط جديدة في الاتفاقية”.
وأكد أنه في حال تم انتهاك الاتفاق فإن إيران ستعود فوراً إلى برنامجها ما قبل الاتفاق.
وأضاف: إن “إيران كانت تخصب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة، قبل الاتفاق، إلا أنه بموجب الاتفاق انخفضت نسبة التخصيب إلى 3.67 في المئة، وفي حال انسحب ترامب من الاتفاق، سنخصب اليورانيوم بمقدار حاجة برنامجنا النووي السلمي”.
وكان مجلس الشورى الإيراني عقد أمس، جلسة مغلقة لمناقشة الاتفاق النووي.
وقال عضو الهيئة الرئاسية في المجلس محمد علي وكيلي إن رئيس المجلس علي لاريجاني قدم شرحاً للنواب بشأن الاقتصاد الدولي والقضايا المحلية وخيارات إيران في حال انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.
في سياق متصل، قال أمين مجلس حقوق الانسان التابع للسلطة القضائية بايران محمد جواد لاريجاني أمس، إن بقاء إيران في الاتفاق النووي اذا انسحبت الولايات المتحدة منه سيكون “خطأ فادحاً”.
وأضاف “إذا انسحبت الولايات المتحدة فيجب أن تعلم أن هذه ستكون نهايته”.
أما الإمام في أحد مساجد طهران كاظم صديقي فقال إن خامنئي تنبأ بانهيار الاتفاق النووي، مضيفاً “كنا على حق منذ البداية بقول ان الاتفاق النووي هش وسينهار، وحالياً نرى أن نبوءة الزعيم الأعلى (خامنئي) صدقت”.
في غضون ذلك، أكد رئيس أركان الجيش الإيراني محمد باقري إن “قوة إيران العسكرية ستحبط أي تهديد للجمهورية الإسلامية”، مضيفاً “القوات المسلحة تقدم أفضل خدمات لديها وما من تهديد يخيف إيران”.
اقتصادياً، قال محافظ البنك المركزي الايراني ولي الله سيف “نحن مستعدون لكل الاحتمالات، إذا انسحبت أميركا من الاتفاق فإن اقتصادنا لن يتأثر”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.