ظهور معارض بارز لبوتين بعد إعلان اغتياله في أوكرانيا كييف اختلقت عملية مقتله واتهمت موسكو باستهدافه

0 2

عواصم – وكالات: بعد أنباء عن مقتله، بالرصاص في أوكرانيا التي فر اليها بعد تلقيه تهديدات، ظهر الصحافي الروسي البارز المناهض للكرملين، والمعروف بانتقاداته للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اركادي بابتشينكو، على قيد الحياة، حيث ظهر أمام الصحافيين في كييف. وفيما ذكرت السلطات الأوكرانية أنها اختلقت عملية قتل الصحافي الروسي لتفادي مخطط قتله الفعلي، أعلن رئيس جهاز الأمن الأوكراني فاسيل غريتساك، أن أجهزة الأمن الروسية أمرت بقتله، قائلا للصحافيين إنه “وفقا للمعلومات التي حصل عليها جهاز الأمن الأوكراني، فإن أجهزة الأمن الروسية أمرت بقتل غريتساك”.
وكانت الشرطة ذكرت، أن بابتشينكو “41 عاما” توفي متأثرا بجراحه في سيارة اسعاف، بعدما عثرت عليه زوجته غارقا في دمائه في منزلهما، وأضافت أنها تشتبه في أن جريمة القتل تتعلق بعمله. وقال قائد شرطة كييف في مؤتمر صحافي إن زوجة بابتشينكو في حالة صدمة ولا تستطيع الشرطة الحديث معها، ونشرت السلطات الاوكرانية رسما لرجل تشتبه في أنه القاتل ويتراوح عمره بين 40 و45 عاما وله لحية رمادية ويرتدي قبعة رياضية. في المقابل، وصف الكرملين زعم أوكرانيا، بأنه حملة لتشويه سمعة موسكو، وطالبها بأن تفتح تحقيقا جادا في الامر. ووصف المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف مزاعم المسؤولين الاوكرانيين، بأنها “قمة السخرية”. وفيما، قال رئيس الوزراء الاوكراني فولديمير غرويسمان “انا متأكد من ان النظام الدكتاتوري الروسي لم يغفر له نزاهته، القتلة يجب ان يعاقبوا”، ندد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قائلا “اركادي بابتشينكو قتل في سلالم المبنى، وعلى الفور رئيس وزراء اوكرانيا يؤكد ان المسؤول هي الاجهزة الروسية الخاصة، انه لامر مؤسف جدا”. في المقابل، اعتبر وزير خارجية اوكرانيا بابلو كليمكين انه “من المبكر جدا استخلاص نتائج” لكنه اشار الى “تشابه غريب في الاساليب التي تستخدمها روسيا للتسبب في زعزعة الاستقرار السياسي”. وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، انه شعر بالصدمة لمقتل صحفي روسي معارض اخر، مضيفا أن من الضروري تقديم المسؤولين عن الجريمة الى القضاء.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.