عائشة العلي: أهتم بتفسير الأحلام وأتمنى الاستقرار العاطفي ترى الإعلام مقصراً في توعية الناس من الأشباح وما شابه

0 10

أدرك خبراء التكنولوجيا الهوس بمعرفة المجهول وتنبؤات الفلكيين والأبراج، ودلالات الأحلام ورموزها، فأطلقوا تطبيقات تخص كل منها على الهواتف، لتكمل ما بدأه الإعلام والفن بإنتاج برامج وأعمال درامية تغازل هواة عالم “الماورائيات”.
لكن كيف يرى أهل الفن والإعلام أنفسهم ما يقدم في هذا الإطار، وهل نجحوا في توعية المتلقي من خطورة الانسياق خلف هكذا أمور أم أن هناك تقصيرا؟… ثم ما علاقتهم الشخصية بهذه الأمور وهل يؤمنون بها ويبحثون عنها.. وكيف يرون أساطير وقصص الماضي التي كان يخيف بها الأهل الأطفال لحضهم على الطاعة والاستجابة للأوامر.. وماذا عن أحلامهم وما تحقق منها وما لم يتحقق؟

كتب مطلق الزعبي:

عاشت الإعلامية عائشة العلي تجربة مخيفة جعلتها تؤمن بوجود الجن والأشباح، وتكشف في هذا الحوار عن أنها أثناء محاولتها النوم سمعت أصواتا تصدر من لوحة مفاتيح “كيبورد” الكمبيوتر وكأن احدهم كان يكتب عليها، فانتفضت وجرت خائفة تحتمي بوالدتها.
في لقاء مع “السياسة” تتحدث العلي عن الجن والأشباح والماورائيات، كما تتطرق إلى أحلامها الشخصية وما الذي تحلم بتحقيقه.
هل تعتقدين بوجود الأشباح وتخشينها؟
نعم أعتقد بوجود الاشباح والجن، لان ذلك ورد في القرآن الكريم، واخشى الاشباح بسبب القصص المخيفة التي اسمع عنها.
هل تتذكرين كيف كان الأهل يخوفونا من العفاريت؟
نعم بعض الأهل كانوا يخوفونا ايام ما كنا صغاراً بان عندما تخرج من المنزل بعد المغرب يكون هنالك اشباح.
اذكري لنا موقفاً طريفاً او قصة تتعلق بالجن والأشباح؟
كنت اريد ان انام وسمعت أصواتاً من “كيبورد” الكمبيوتر وكأن احدهم كان يكتب على الكيبورد فقمت خائفة الى امي ونمت عندها.
في عالم يسمونه الماورائيات، هل تهتمين به؟ وماذا تعرفين عنه؟
أتوقع أن “الماورائيات” هو الإحساس بشيء ما، كأن احس بأن احدهم قادم أو موت احد لا قدر الله، وانا لا اهتم بهذا العالم كثيرا.
هل تؤيدين تخويف الأطفال بـ “حمارة القايلة” وما شابه؟
جدتي كانت تخوفنا كثيرا بحمارة القايلة ولكن كنّا لا نصدقها بأنها ستظهر لنا. وهذه الأمور اصبحت ماضياً.
هل ترين ان الاعلام مقصر في توعية الناس تجاه مثل هذه الأمور؟
نعم الاعلام مقصر من هذه الناحية، فعادة يطرح ما يهم المتلقي، ولا أظن ان هنالك شريحة كبيرة تهتم بموضوع “الجن”.
دراميا أنت مع أم ضد تقديم اعمال من هذا النوع؟
مع، لأن قليلا ما يطرح مسلسلات درامية تختص في موضوع الجن والشعوذة وخصوصا في الخليج.
تهتم السينما العالمية بأفلام الرعب والخيال العلمي، ما رأيك فيها؟
نعم تهتم كثيرا في طرح افلام الرعب التي تجذب الجمهور هناك بشكل كبير، وخصوصا عندما تكون القصص واقعية لا من وحي الخيال، ولكن أصبحت افلام الرعب متكررة في الآونة الأخيرة.
هناك برامج تتناول الظواهر الغريبة وأخرى تناقش الماورائيات والبعض الآخر يفسر الأحلام، أيها تتابعين؟ ولماذا؟
احب مشاهدة البرامج التي تفسر الأحلام لانها تهمني كثيرا بسبب كثرة احلامي.
هل تؤمنين بالاحلام والرؤى التي تتحقق؟
نعم اؤمن بها كثيرا، ودائما عندما احلم بشيء اذهب سريعا لتفسيره.
هل تلجئين لمفسري الأحلام؟ وهل تحققت رؤاك؟
لا ألجأ الى مفسري أحلام ولكن اكتفي بما ابحث عنه في الانترنت.
شنو حلم طفولتك وهل تحقق وكيف؟
حلم طفولتي ان اكون مذيعة والحمد لله حققت هذا الحلم، والحلم الآخر ان أدخل المجال العسكري، واتمنى ان أحقق هذا الحلم أيضا رغم ان الحلمين متناقضين.
حاليا ما الحلم الذي تعيشينه وتتمنين تحقيقه على أرض الواقع؟
عدة امور أتمنى تحقيقها ومنها الاستقرار الوظيفي والعاطفي.
متى تقولين عن احلامك “عشم ابليس في الجنة”؟
كثيرا ما اقول عشم ابليس في الجنة، عندما يطير خيالي في اشياء صعب تحقيقها بسهولة ولكن لا شيء مستحيلاً ما دام الله موجوداً.
لو عرفت ان في أحد يدعي التعامل مع الجن.. ما موقفك؟
الابتعاد عنه فورا بدون نقاش.
اذا كان احد اصدقائك يعاني من الوسواس او الشك بشنو تنصحينه؟
اولا لابد ان نعرف ان الوسواس والشك مصدره الشيطان ونقص الوازع الديني، فلابد من حل اساس المشكلة من خلال التقرب إلى الله، وذكره عند الاحساس بهذه المشكلة، وبعد ذلك محاولة الإقلاع عن التفكير بهذه الأمور التي تعكر صفو المزاج، والتي قد تكون غير صحيحة، نصيحتي لصديقي كذلك محاولة ملء وقت الفراغ بالأنشطة بدلا من التفكير بأمور لا مفاد منها.
التبصير وقراءة الطالع لها برامج وتطبيقات على الهواتف، هل جربتها؟
بتاتا ولن اجربها.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.