عائلة من جنسية عربية تسيطر على القطاع الإداري والمالي في البلدية تستحوذ على المكافآت والأعمال الممتازة والتعيينات

0 175

“السياسة” – خاص:

في الوقت الذي اتَّهم عدد من اعضاء مجلس الامة الحكومة بعدم التعامل بمصداقية ملموسة لحل المشكلات المزمنة وأبرزها التوظيف والبطالة وإحلال الكويتيين بدلاً من الوافدين في الوظائف الحكومية، طفت على السطح ظاهرة التوظيف العائلي في بلدية الكويت.
في هذا الإطار، أكدت مصادر بلدية مطلعة لـ”السياسة” أن “ظاهرة التوظيف العائلي من جنسية عربية واحدة تعشعش على وجه الخصوص في القطاع المالي والإداري، فضلا عن تضخم ملف المكافآت والاعمال الممتازة لهذه الفئة على خطى: شيلني واشيلك”، مشيرة إلى وضع اسمائهم في العمل الاضافي وشفط ميزانية البلدية دون حسيب او رقيب.
وأوضحت المصادر أن “أحد العاملين القدامى في البلدية الذي مازال على رأس عمله تمكن من تعيين زوجته وشقيقها وابنه”، مبينا أن ما خفي في الملف المتخم بالتجاوزات اعظم لاسيما تواطؤ بعض المسؤولين الذين يعلمون عن صلات القرابة التي تجمع هؤلاء الموظفين حتى اصبح القطاع المالي والاداري مضمارا للتسابق على التوظيف العائلي”.
وطلبت المصادر من ديوان المحاسبة وهيئة مكافحة الفساد “نزاهة ” فتح هذا الملف المتخم بالتجاوزات ووضع حد للتعيينات العائلية، لاسيما انه يأتي متزامنا مع تصريحات نارية من مسؤولي البلدية تتحدث عن تطبيق سياسة الإحلال فيها.

You might also like