عاش المدير! زين وشين

0 18

طلال السعيد

اذا كنت تريد ان تتسلم جواز سفرك الجديد بيوم وليلة فقط، ولاتأخذ موعدا ولا تقف بطابور ولا تنتظر ساعات من دون نتيجة، ماعليك الا ان تراجع مزرعة المدير الذي وصل به الامر الى تصوير نفسه في مزرعته، كما يقول، ومعه مجموعة جوازات سفر، بالاضافة الى جنسية شخص اضاع جوازه، كما قال، فقد سجل حوارا مع نفسه وبثه في وسائل التواصل الاجتماعي يمتدح فيه نفسه، ويستعرض قوته ومركزه الوظيفي الذي حرمه من الاستمتاع بعطلة نهاية الأسبوع في مزرعته بسبب كثرة الجوازات التي لم يبرر لماذا هي معه بالمزرعة، ولم يتركها في مكان آمن في الإدارة.
مهم جدا ان يعرف من شاهد الفيديو ان احد مراجعيه لا يوجد في جوازه ختم خروج او دخول واحد ورغم ذلك يطالب بجواز سفر جديد، فقد وصلت به الجرأة ان يحرم هذا المدير الكبير من إجازته الأسبوعية في المزرعة العامرة، ليطالبه بتجديد جواز لا يوجد فيه ختم سفر واحد!
وكان الله في عون هذا المدير المفتخر باصطحابه الجوازات معه للمزرعة ليشعر بالدفء، ويعيش النشوة كمدير يستطيع انجاز الجواز في يوم وليلة لاصحاب الحظوة فقط، اما عُبَّاد الله من المواطنين العاديين فعليهم الانتظار، ولعل هذا الفيديو يكشف لكبار مسؤولي الداخلية نوعية موظفيهم المتسلطين، الذين يمارسون جميع انواع الاذلال ويتعاملون بفوقية مع المواطنين الذين اجبرهم تجديد الجواز على مراجعتهم.
أما نحن كمواطنين فقد عرفناهم مبكرا وصحنا بأعلى صوت، لكن لا حياة لمن ننادي فكل الناس “ماعندهم سالفة” الا هذا المدير وامثاله هم الصادقون الذين انجزوا حتى اليوم، مليون جواز سفر على الطريقة نفسها للمدير صاحب شريط الفيديو، والذي يبدو انه احسن الموجود، مع الاسف الشديد، وستمر حادثة هذا الفيديو من دون حساب ولا عقاب ويستمر التوقيع بالمزرعة العامرة لنوعية معينة من الناس فقط، فمزرعة هذا المدير المحترم معروف زبائنها، وليست لكل من هب ودب، ونرجو ألايكون فيها أيضا غرفة خاصة يضع فيها جهاز التبصيم لكي تكتمل الصورة!
هل عرف كبار المسؤولين بالداخلية أسباب تأخير صرف الجوازات الجديدة بعد هذا الفيديو الذي انتشر بين الناس، فالمسألة ليست مسألة مراكز تسليم او تسلم، او مواعيد يحجزها المواطن ولا تلتزم بها الادارة، المشكلة في الأشخاص ولو حصل ونسفت هذه الادارة رأسا على عقب لما احتجنا لمراكز التسليم الجديدة، فالزحام مفتعل وليس طبيعيا كما يصوره هذا المدير ومن على شاكلته؟
والادهى والامر ان مثل هذا المدير يُصدَّق والمواطن لا يسمع صوته، وللعلم الزحام على ادارة الجوازات سنوي مع كل موسم سفر، وليس في هذه السنة فقط، مع تبديل الجوازات، وكانوا يقولون ان السبب المواطن الذي لا يتفقد جوازه الاّ مع موعد السفر، فماذا يقولون الان لهذا المدير صاحب المزرعة، أم انهم سوف يعممون عنوان المزرعة للمستعجل من المراجعين وكلمة السر: عاش المدير…زين.

You might also like