عاصفة “تقنين الرواتب” تجتاح العقيل وزيرة المالية تواجه هجمة عنيفة وتهديدات بالمساءلة إن لم تغير "سياستها الهوجاء"

0 325

* الهاشم: كلام الوزيرة عن الموازنة مؤسف وأقول لها “خانك التعبير” ولم تحسبي حسابك سياسياً
* الوزيرة استفزت الشارع بحديثها عن تقنين الرواتب وهوbig mistake وعليها الاعتبار!
* الحويلة: نرفض تغطية أي عجز للميزانية على حساب المواطنين أو النظر إلى الرواتب
* هايف: رفض وزيرة المالية تعديل “الاستبدال “يعني الاستجواب وهي ليست بأعز من الحجرف

كتب ـ رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري:

في اختبار هو الأول من نوعه لصلابتها وقدرتها على المجابهة، وجدت وزيرة المالية وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية بالوكالة مريم العقيل نفسها أمس وسط طوق من نيران التهديدات النيابية المتواترة والمتصاعدة بالمساءلة، على خلفية ما اعتبرته “السياسة” قبل يومين “تلميحا وغمزا الى تقنين الرواتب”، زادها لظى موقف الوزيرة المثير للجدل بشأن تعديل قانون التأمينات الاجتماعية المعروف بـ”الاستبدال”، الذي دفع النائب محمد هايف الى التأكيد على أنها ـ الوزيرة ـ “ليست بأعز عليه من سلفها نايف الحجرف” وأن “استجوابها آت لا محالة إن لم تغير سياستها الهوجاء” ـ على حد قوله-.
وفي موازاة ارتفاع ألسنة اللهب النيابية، لا يبدو أن الحكومة ـ من جهتها ـ تعتزم خفض التوتر ـ إذ أكدت مصادر مطلعة أن “ما تواتر عن مساعي خفض التضخم في باب الرواتب في الميزانية العامة للدولة ” لم يكن “أمرا عفويا”، وأن هناك عملا وجهدا يبذل بالفعل بهذا الخصوص، أقله للجم التمدد المفرط لهذا الباب.
وقالت المصادر: إن “لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية في مجلس الوزراء تعكف على دراسة الملف والخيارات المطروحة”، مؤكدة ان أي اجراءات لا يمكن بحال ان تمس مكتسبات وحقوق المواطنين أو المزايا التي يتمتع بها منسوبو القطاع الحكومي حاليا .
وكان عدد كبير من النواب قد ابدوا تحفظاتهم أمس على ما أثير عن “تقنين الرواتب”، ولوحوا بمساءلة وزيرة المالية.وقالت رئيسة اللجنة المالية النائبة صفاء الهاشم:ان كلام وزيرة المالية عن الموازنة العامة الجديدة مؤسف جدا، وأقول لها “خانك التعبير” او انك لم تحسبي حسابك سياسيا حول ردة الفعل المرتقبة، وتقدير العجز بـ٩ مليارات غير صحيح.
وأضافت:نعم لدينا عجز تقديري انما يتراوح من ٣ الى ٤ مليارات، والوزيرة استفزت الشارع بحديثها عن تقنين الرواتب وهوbig mistake ، فتقنين الرواتب من اجل الحد من المصروفات غير جائز ، داعية الى الاعتبار من تجارب الحكومات التي سقطت بهذه السياسات بمختلف دول العالم.
بدوره ، رفض النائب د. محمد الحويلة تغطية أي عجز للميزانية على حساب المواطنين أو النظر إلى بند رواتب العاملين في القطاع الحكومي، مشيرًا الى ان المشكلة تكمن في غياب التخطيط وتنويع مصادر الدخل .
في السياق ذاته،اعتبر النائب محمد هايف أن تصريح وزيرة المالية مريم العقيل عن رفضها تعديل قانون التأمينات الاجتماعية المعروف بـ”الاستبدال “يعني صعودها منصة الاستجواب”، مضيفا : “إنها ليست بأعز علينا من سلفها نايف الحجرف “.
وقال هايف في مؤتمر صحافي امس:احذر وزيرة المالية إن لم تغير سياستها الهوجاء وتغير رأيها في الاستبدال فإن الاستجواب آت لا محالة ونحن لسنا راضين عن تقرير اللجنة المالية السابقة في شأن الاستبدال وعلى اللجنة الحالية شرح التقرير المدرج حاليا على جدول الأعمال.
واستغرب قول وزيرة المالية انها لن توافق على الاستبدال وخفض الاستقطاع، مؤكدا أن هذا التصريح يعني ان عليها صعود المنصة أو الاستقالة.
إلى ذلك، هدد النائب شعيب المويزري باستجواب سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد في حال اتخاذ قرار بدمج بيت التمويل مع البنك الاهلي المتحد، معتبرا ذلك امرا خطيرا جدا.

You might also like