عباس خلال استقبال الأمير ويليام: جادون في التوصل للسلام مع إسرائيل استهداف سيارة مسؤول في "حماس" والحركة ردت بالصواريخ

0 4

رام الله – وكالات: أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس، أنه جاد للوصول إلى السلام مع إسرائيل من خلال المفاوضات.
وقال عباس في كلمة خلال استقباله نجل ولي العهد البريطاني الأمير وليام، في رام الله، إنه يسعى لقيام دولة فلسطينية على الحدود المحتلة العام 1967، تعيش جنباً إلى جنب مع إسرائيل بأمن واستقرار.
وأضاف “هذا موقفنا منذ زمن ونريد الوصول للسلام عبر المفاوضات”.
وخاطب الأمير وليام قائلاً، “أهلا بكم في فلسطين، نرجو ألا تكون هذه الزيارة الأخيرة، ونأمل زيارتكم عندما يحصل الشعب الفلسطيني على استقلاله”، مضيفاً “نحن بحاجة دعم الشعب البريطاني دائماً من أجل قضية شعبنا العادلة التي طال عليها الزمن”.
وأشار إلى أن الزيارة تقوي علاقات الصداقة بين الشعبين الفلسطيني والبريطاني.
وجدد التأكيد على وقوف فلسطين ضد الإرهاب بأشكاله كافة.
من جهته، قال الأمير وليام “هذه زيارتي الأولى لفلسطين وأنا متشوق لرؤية فلسطين والتعرف على ثقافتها”.
وأضاف “أشكر استقبالكم لي، فلسطين وبريطانيا تربطهما علاقة وطيدة، ولدينا قصص نجاح في مجال التعليم والصحة، وأمل استمرار هذه العلاقة”.
ولاحقاً، شارك الأمير ويليام في فعالية ثقافية في بلدية رام الله، تضمنت حضور عرض للدبكة الشعبية الفلسطينية، وجولة قصيرة في سوق تراثي، ثم شاهد أطفال فلسطينيين وهم يمارسون تمارين كرة القدم في مدرسة محلية للبنات.
من ناحية ثانية، قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي أمس، سيارة يملكها مسؤول في حركة “حماس” وسط قطاع غزة بصاروخ من دون وقوع إصابات.
ونقلت وسائل الإعلام الاسرائيلية عن جيش الاحتلال زعمه استهداف عضو في “حماس” يعمل ضمن خلية مسؤولة عن إطلاق بالونات محترقة باتجاه إسرائيل.
وأعلن الجيش الإسرائيلي رصده إطلاق 12 صاروخاً من قطاع غزة باتجاه المستوطنات الإسرائيلية، فيما أشارت مصادر أخرى إلى إطلاق 19 صاروخاً.
إلى ذلك، هدمت الشرطة الإسرائيلية معززة بجرافات أمس، قرية العراقيب البدوية غير المعترف بها في النقب،وذلك للمرة الـ130 على التوالي.
وفي القدس، قاد الحاخامان المتطرفان موشيه ديفيد ويوسف الباوم مجموعات من المستوطنين في اقتحامهم للمسجد الأقصى، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي الخاصة أمس.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.