عباس: سنتوجه إلى المحاكم الدولية لوقف تقسيم الأقصى فلسطيني قتل إسرائيلياً طعناً في الضفة الغربية

0 9

رام الله – وكالات: كشف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أنه يجري مشاورات مع الأردن للتوصل إلى موقف موحد بشأن الذهاب إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية لمنع الاحتلال من السماح للمستوطنين بالقيام بصلوات تلموذية في المسجد الأقصى كالمسلمين على غرار تجربة المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل.
وقال عباس في اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أول من أمس، إن القيادة الفلسطينية قررت رفع قضية لدى المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية، لمنع الاحتلال من تهجير السكان في الخان الأحمر.
من ناحية ثانية، أعلنت الشرطة الاسرائيلية ومسؤولون بالقطاع الطبي، أن فلسطينياً يدعى خليل جبارين (17 عاماً) قتل إسرائيلياً (45 عاماً) طعناً في مركز تجاري في الضفة الغربية المحتلة أمس، قبل أن يطلق مدني مسلح النار على المهاجم ويصيبه.
وبدا المهاجم في لقطات صورتها كاميرات مراقبة أمنية وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي وهو يطعن الرجل في ظهره خارج المركز التجاري في مستوطنة جوش عتصيون اليهودية.
وقال متحدث باسم شرطة الاحتلال إن الفلسطيني أصيب برصاص أطلقه مدني في موقع الحادث وهو حالياً محتجز لدى السلطات الإسرائيلية.
وفي وقت لاحق، أغلق الجيش الإسرائيلي المدخل الجنوبي لمدينة بيت لحم المسمى بـ”حاجز النشاش”، أمام حركة المركبات من وإلى المدينة، بعد حادثة الطعن.
على صعيد آخر، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أمس، أنه لن يتم أبدا تخفيض محكوميات أي سجناء أمنيين، وذلك تعليقاً على تقرير لصحيفة “يديعوت أحرونوت” أفاد بأن الجيش الإسرائيلي “ينوي تشكيل لجنة للنظر في طلبات سجناء أمنيين يقضون فترات بالسجن المؤبد من أجل تخفيض فترة محكوميتهم”.
وقال “أعارض بشدة الحديث عن تخفيض محكومية الإرهابيين … وأعلم أن وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان يتمسك بنفس الموقف، ولذلك فإن هذا الأمر لن يحدث أبداً”.
من جانبه، كتب ليبرمان على موقع “تويتر”، أنه “طالما بقيت في منصبي، لن تخفض محكومية أي إرهابي، ولو ساعة واحدة”.
من جهة أخرى، يغادر وفد من حركة “فتح” رام الله، اليوم الإثنين، إلى القاهرة، للقاء مسؤولين من الاستخبارات المصرية التي تشرف على ملف المصالحة الوطنية الفلسطينية.
وذكرت الحركة في بيان، أن الوفد “يضم كل من رئيس وفد المصالحة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عزام الأحمد وأعضاء اللجنة المركزية حسين الشيخ ومحمد اشتية وروحي فتوح، حيث سيجتمع الوفد مع المسؤولين المصريين من أجل استكمال حوارات المصالحة الفلسطينية”.
إلى ذلك، دانت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان، أمس، بأشد العبارات الاعتداءات الوحشية العنيفة التي يمارسها الاحتلال على المسيرات والاعتصامات السلمية، وفي مقدمها الجرائم ضد المواطنين الفلسطينيين العزل المشاركين في “مسيرات العودة الكبرى” على حدود قطاع غزة.
وفي الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال أمس، 16 فلسطينياً خلال عمليات مداهمة وتفتيش.
وفي غزة، توفي فتى فلسطيني أمس، متأثراً بجروح أصيب بها برصاص إسرائيلي مطلع أغسطس الماضي، في خان يونس بجنوب القطاع.

You might also like