عباس يبدأ زيارة إلى الأردن لتحشيد الدعم العربي في مواجهة ترامب

0

رام الله – وكالات: بدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس، زيارة إلى الأردن بهدف “تحشيد الدعم العربي” في مواجهة إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.
وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات ليل أول من أمس، إن عباس سيلتقي اليوم الأربعاء، في عمان، العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.
وأضاف إن “اللقاء يأتي في إطار التنسيق المستمر بين الأشقاء العرب”، وأن عباس “سيجري اتصالات ولقاءات عربية أخرى لتحصين الموقف الفلسطيني عربياً وهو موجود بشأن رفض ما تقوم به إدارة ترامب بشأن القضية الفلسطينية”.
على صعيد آخر، زعم البيت الأبيض في بيان، أول من أمس، أن عقوداً من المساعدات المقدمة من منظمة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين أتت بنتائج عكسية.
لكن مسؤولاً كبيراً في البيت الأبيض قال إن إدارة ترامب لم تنتهج بعد سياسة جديدة تجاه وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”.
وأضاف إن “السياسة الأميركية فيما يتعلق بالأونروا خضعت لتقييم متكرر ومناقشات داخلية، ستعلن الإدارة سياستها بشأن الاونروا في الوقت المناسب.”
وأشار إلى أن تفويض الأمم المتحدة للأونروا “أدام وتسبب في تفاقم أزمة اللاجئين ويجب تغييره حتى يتمكن الشعب الفلسطيني من تحقيق كامل إمكاناته”.
من ناحية ثانية، أعلن الجناح العسكري لـ”حماس” ومسؤولون بقطاع الصحة أن دبابة إسرائيلية قصفت موقعاً للحركة في قطاع غزة أمس، ما أسفر عن مقتل اثنين على الأقل من النشطاء.
وأضافت إنه تم استهداف العنصرين “أثناء التدريب وهما من وحدة الضفادع البشرية القسامية وكانوا على منصة الانزال”.
من جهتها، ذكرت وزارة الصحة في غزة أنه “وصل إلى المستشفى الأندونيسي في شمال قطاع غزة شهيدان عبارة عن أشلاء”، مضيفة إن العنصرين هما “عبدالحافظ محمد السيلاوي (23 عاماً) وأحمد عبد الله مرجان (23 عاماً) من جباليا شمال قطاع غزة”.
وزعم الجيش الإسرائيلي في بيان، أنه رد بعد أن أطلق نشطاء النار مستهدفين قواته، مضيفاً “استهدفت دبابة المكان الذي أُطلقت منه النيران”.
على صعيد آخر، قال عضو مجلس الوزراء الإسرائيلي الأمني زئيف الكين ليل أول من أمس، إن مصر تتحمل نفس القدر من المسؤولية عن قطاع غزة مثل اسرائيل، في تصريحات قد تغضب القاهرة التي تحاول أن تتجنب استدراجها للعودة الى القطاع الفلسطيني في الوقت الذي تتوسط فيه في محادثات تهدئة هناك.
وردا على سؤال بشأن دور القاهرة في محادثات التهدئة أشار إلى أن احتياجات مصر الأمنية تجعلها “تدرك أنها لا تستطيع تجاهل غزة”.
وأضاف “غادرنا غزة، اذا ضربنا أحدهم من غزة فسترتد عليه الضربة، دع العالم العربي يحل المشكلة الداخلية والانسانية لقطاع غزة، لماذا يجب أن نتحمل المسؤولية عن ذلك..”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ستة + ستة =