عباس يطلب الحماية الدولية والفصائل تطالب بالانسحاب من “أوسلو” إسرائيل أزالت وحدات سكنية موقتة قرب قرية خان الأحمر

0 19

رام الله – وكالات: أعلن مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدولية والعلاقات الخارجية نبيل شعث أمس، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيعلن في الأمم المتحدة عن رفضه لمبادرات الولايات المتحدة بشأن فلسطين، وسيطلب حماية دولية للفلسطينيين ومعاقبة إسرائيل.
وقال إن “عباس سيوضح رفضنا لخطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وسياسته، بشكل كامل ولا لبس فيه، وبأننا مستعدون للعودة فقط إلى طاولة المفاوضات مع العديد من المشاركين، مدفوعين بالميثاق وقرارات الأمم المتحدة، الاتفاقيات التي وقعناها منذ 25 عاماً، وسيطرح الأمر بشكل واضح”.
وأكد أن عباس “سيطالب مرة أخرى بحماية دولية، وسيثير مسألة معاقبة إسرائيل، لقد تم إيضاح كل هذا، ولكن سيكون هناك بيان شامل آخر حيث سيبين للعالم سياستنا بكل وضوح، ونحن نريد السلام ولكن ليس مثل هذا السلام”.
في سياق آخر، طالبت فصائل فلسطينية أمس، بالانسحاب من اتفاق أوسلو للسلام المرحلي مع إسرائيل، الذي وقع قبل 25 عاماً برعاية أميركية.
وقال عضو المكتب السياسي لحركة “حماس” خليل الحية في مؤتمر عقدته الفصائل في غزة، إن اتفاق أوسلو “مزق وحدة الشعب الفلسطيني جغرافياً وتاريخياً”.
وأضاف إن الشعب الفلسطيني بقواه الحية في الداخل والخارج يرفضون اتفاق أوسلو ويطالبون السلطة الفلسطينية بإعلان انتهائه والتحرر من كل التزاماته.
واشار “آن الأوان لفريق أوسلو الفاشل أن يتراجع عن مواصلة هذا الخط الكارثي الذي مهد الطريق لتهويد مدينة القدس وتضاعف الاستيطان في الضفة الغربية وعزلها”.
من جهته ، قال القيادي في حركة “الجهاد” محمد الهندي إن “المفاوض الفلسطيني دفع الثمن كاملاً وحارب المقاومة إرضاءً لإسرائيل على أمل أن يدخل مفاوضات سلام، بعد توقيعه اتفاقية أوسلو”.
من ناحية ثانية، أزالت القوات الإسرائيلية أمس، وحدات سكنية موقتة بالقرب من قرية خان الأحمر البدوية المهددة بالهدم في الضفة الغربية المحتلة.
وأثارت العملية التي تمت قبيل الفجر على مشارف خان الأحمر، حيث يقيم نحو مئتي شخص مخاوف بين السكان وناشطين من بدء عملية الهدم.
إلا أن الجنود أزالوا فقط خمس مقطورات وضعها ناشطون في المكان تحدياً لقرار الهدم، ثم انسحبوا، من دون أن تحصل صدامات في المكان.
وقال عضو المجلس الثوري لحركة “فتح” عبدالإله الأتيرة إن “المعركة مع الاحتلال مستمرة ونعلن للجميع أن المناطق المصنفة (ج) حسب اتفاق أوسلو هي أراضي فلسطينية وسنستمر في البناء”، فيما أعلن أمين سر “فتح” في القدس شادي المطور أن أي استهداف للخان الأحمر يعد جريمة حرب، “وسنلاحق في الجنائية الدولية كيان الاحتلال”.
من ناحية ثانية، أعادت إسرائيل أمس، فتح معبر بيت حانون “إيريز”
مع قطاع غزة ،المغلق منذ أسبوع بسبب مواجهات وقعت على مقربة منه.
على صعيد آخر، اعتقلت قوات الاحتلال أمس، خمسة فلسطينيين من محافظة الخليل، خلال عمليات دهم وتفتيش نفذتها في العديد من البلدات وطالت عدداً من المنازل.
وفي غزة، توغلت آليتين عسكريتين إسرائيليتين أمس، لمسافة محدودة شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة، فيما أطلقت زوارق بحرية النار صوب قوارب صيادين، واعتقلت ثلاثة منهم.

You might also like