عبدالله الويس: جديدي فيلم سينمائي مفاجأة للجمهور يستثمر نجاح مسرحيته في جولة خليجية بأكثر من دولة

0

كتب ـ مطلق الزعبي:

يمتلك المخرج عبدالله الويس رؤية اخراجية خاصة به، ظهرت في الكثير من الأعمال التي تركت بصمة واضحة، لم لا وهو يطور نفسه ويبحث دائما عن كل جديد من تقنيات وأساليب متفردة في الإخراج. ويخوض بجرأة تجارب جديدة عليه في المسرح والسينما وغيرها.
الويس شارك هذا العام في ثلاثة أعمال بين التلفزيون والمسرح حققت نجاحا ولاقت ردود فعل ايجابية. “السياسة” التقت المخرج عبدالله الويس الذي أعرب عن سعادته بنجاح اعماله، وقال: أشرفت على اخراج ثلاثة أعمال منوعة، منها التلفزيوني والمسرحي، وكانت أصداؤها ممتازة لمستها من المشاهدين والجمهور.
عن البرامج التي قام بإخراجها أخيرا قال الويس: البداية كانت مع برنامج المقالب “ون شوت”، الذي عُرض خلال شهر رمضان الفائت، من تقديم الفنان والمذيع محمد طاحون وإعداد حسين الصيدلي، وهو مقالب بطابع جديد حاولنا من خلاله تسليط الضوء على هذه النوعية من البرامج التي يتم اتهامها دائماً بالفبركة، حيث وضعنا مع فريق العمل فكرة جديدة غير مستهلكة تمثلت في الإتفاق مع الضيف بعمل “فبركة” خلال اللقاء، وهذا ما يتم بالضبط في بعض البرامج التي تعنى بها الكاميرا الخفية، الأمر المختلف والفكرة الجديدة التي قدمناها واعتمدناها في “ون شوت” أن كل ما تم الاتفاق عليه مع الضيف تم تصويره من دون علمه من خلال كاميرات مثبتة بإحترافية دون أن يشعر الضيف بها وبدون عمل أي قطع للتصوير أثناء اللقاء، وفي نهاية الحلقة يفاجئ الضيف بأننا أوقعناه في فخ الكاميرا الخفية، ساعتها نخبره بأن كل ما تم الإتفاق عليه مسجل بالصوت والصورة، وتوقعنا ردود فعل مختلفة من الضيوف، فمنهم من دخل في ضحك هستيري، وللأمانة توقعت نجاح البرنامج وراهنت عليه، لأن ما قدمناه كان جديداً على الساحة، وقد حصلت في مهرجان “المميزون” لهذا العام على جائزة “أفضل مخرج” عن “ون شوت”، ناهيك عن الأراء والأصداء من المشاهدين وحتى عبر “السوشيال ميديا” التي كنت أراقبها عن كثب وقد اعجبوا بفكرته.
وأضاف: “ون شوت” جمع الكثير من نجوم الفن والإعلام والرياضة وحتى السوشيال ميديا، مثل شيلاء سبت، ميس كمر، سلمى سالم، عبدالله الخضر، عبدالله بهمن، أمل العنبري، شهاب حاجية، خالد العجيرب، صالح الراشد، أماني البلوشي، وشهاب ملح انستاغرام وسيد نواف وغيرهم.
وعن العمل الثاني قال الويس: “كبروها” مسلسل حلقاته متصلة منفصلة، ويتناول أبرز القضايا الاجتماعية والرياضية والثقافية في قالب كوميدي، من خلال استعراض أبرز الشخصيات في العالم التي قام بتجسيدها عدد من أهم الممثلين كضيوف شرف. وتناولت أحداث العمل قصة أربعة “شيّاب” أصدقاء تجمعهم شراكة تجارية لأحد المقاهي، وفي كل حلقة يسترجع أحدهم كذبة تعود بنا إلى الماضي مع شخصية معروفة.
وتابع: قدمنا في “كبروها” كوميديا مختلفة، حيث لعبت على وتر الفانتازيا التي تمزج الماضي بالحاضر، وظهرت خلال الحلقات شخصيات من الماضي بطريقة ساخرة مثل: هتلر، اينشتاين وأندرتيكير، فيما تناولت احدى الحلقات بعنوان “فاشنيستا” التأثير السلبي لوسائل التواصل الاجتماعي والتقنيات الحديثة على الشباب والمجتمع.
وعن أجواء المسلسل تابع: أجواء وكواليس التصوير كانت رائعة، وسادتها روح الفانتازيا الكوميدية، ولا أخفيكم ربما انا المخرج الوحيد الذي استطعت تمالك نفسي والسيطرة عليها خصوصاً، وأن أبطال العمل شخصيات كوميدية بالفطرة، وهم أحمد العونان، فهد البناي، عبدالله خضر، وعبدالعزيز النصار، وكانت من أجمل التجارب التي اخرجتها.
وعن عمله المسرحي أشار الويس: أنا في الحقيقة مخرج تلفزيوني ومخرج كليبات وهذه أول تجربة لي في المسرح والإشراف عليه من الألف إلى الياء، وتجربتي الأولى جعلتني اكتشف جوانب أخرى لم اكتشفها في نفسي، منها قدرتي على تحمل مسؤولية اخراج عمل مسرحي متكامل ونجاحي  بشهادة الكثيرين.
وأضاف عدت هذا الموسم مع رؤية جديدة مستوحاة من العمل السابق الذي كنت مشرفاً عليه من اخراج زميلي المخرج عبدالعزيز صفر وهي مسرحية “أحلام الشوارع”، التي قدمناها العام الماضي، وأود هنا أن أوضح أن مسرحية “أحلام” مقتبسة من كتاب “أحلام الشوارع” نفسه، للكاتب عثمان الشطي ولكن بفكرة جديدة، وهي أول مسرحية قائمة على كتاب كويتي، وهنا أجسّد في “أحلام” الرؤية الجديدة، فقد أصبحت المسرحية غنائية بالكامل، ناهيك عن الأزياء والديكور والاستعراض والمضمون الجديد.
وتابع: “أحلام” هي تجربتي الإخراجية الأولى في المسرح، وأتمنى أن أكون قدمت شيئًا جديدًا حظى بإعجاب الجمهور، ويليق بمستوى النجوم الذين شاركوني العمل، هنادي الكندري، محمد الحداد، عبير أحمد، شهد عبدالله، رتاج العلي، شملان العميري، حسين الحداد، خالد الصراف، سارة البلوشي، دعاء عبدالله، حسن المطوع، غلا الكندري، وعبدالوهاب الصفي، والشكر الكبير لمؤسسة “بانوراما ميديا” للإنتاج الفني، التي ذللت كل الصعاب.
وأشار الويس إلى أن النجاح الكبير الذي حققته “أحلام” لن يتوقف على الكويت فقط، موضحا: نحن على موعد مع رحلة خليجية الى أكثر من دولة لعرضها هناك، فنحن قدمنا مسرحية عائلية استعراضية تليق بكل جماهيرنا في الخليج.
واضاف: ربما كنت من السباقين في الكويت والوطن العربي في تحويل عرض مسرحي كامل وتصويره بنظام الفيلم السينمائي من دون المساس بالإبهار، الذي اعتمد على العرض المسرحي أو الاستعراضات التي تخللته، فقد بدأت التجربة في مسرحية “الفيران” وهنا أعيد التجربة من جديد، وقمت بتصوير مسرحية “أحلام” بتقنية الفيلم السينمائي على أمل عرضها قريباً في السينما بالكويت والخليج وكذلك قمت بتصوير مسرحية “المستذئبون” بطولة الفنانين هيا عبدالسلام، فؤاد علي، بدر الشعيبي وغيرهم، حيث اعجبتهم الفكرة والطرح.
عن جديده قال الويس: القادم أجمل بتواجد الكثير من الداعمين لنا أمثال جريدتكم الموقرة والاعلام الكويتي ككل، وجديدي حصري لكم، حيث انتهينا من توقيع عقد لإنتاج فيلم سينمائي جديد سيكون بمثابة مفاجأة للجمهور، وحتى الآن نحن في اختيار “الكاست” المناسب الفيلم.

 

أثناء تصوير ‘وان شوت’

 

‘كبروها’
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

20 + 11 =