عبدالله بهمن: سأبني 25 مسرحاً وأتصدى لرفع الأسعار لو دخلت مجلس الأمة متابع جيد للأحداث السياسية ... يواجه البطالة ويطور التعليم

0

Parlamany

تنعكس القضايا السياسية على كل امور الحياة، حتى باتت خبزا يوميا للجميع، لذا يتطلع الانسان وسط همومه لمن يخفف معاناته، ويحل بعض مشكلاته الحياتية، وهو دور نواب الامة “صوت الشعب”.
“السياسة” تمنح نجوم الفن مساحة يكشفون من خلالها عن توجهاتهم السياسية والبرلمانية، “لو” قرروا الترشح للانتخابات البرلمانية، وملامح البرنامج الانتخابي، الذي يتبناه كل منهم، واولوياته في القوانين وماذا يغير منها على وجه السرعة، ومشاريع القوانين التي يسعى الى اقرارها… مع من يتحالف وأي التيارات يراها اقرب اليه وتناسب توجهاته، ثم رأيه في المجلس الحالي، واخيرا كيف يخدم الناخبين، وماذا يقدم للفن والفنانين من خلال وجوده تحت قبة البرلمان.

كتب – مفرح حجاب:
يرى الفنان عبدالله بهمن أن أداء مجلس الأمة الحالي ليس على مستوى الطموح، وأنه لم يحقق الإنجازات التي يطمح لها الناس، خصوصا ما يتعلق بفئة الشباب. وقال إذا فكرت يوما في تمثيل الناس في المجلس سيكون من أولوياتي رفع المعاناة عنهم والحد من رفع الأسعار أو فرض الضرائب، فضلا عن العمل على إصلاح المنظومة التعليمية بالكامل من أجل أن تكون المخرجات متميزة في كل شيء، مشددا على أنه يرفض أن يكون نائب خدمات لأن المواطن من حقه ان يحصل على خدماته بدون منة أو واسطة من أحد.
بهمن سيدعم الشباب الذين يعملون في المشاريع الصغيرة، من أجل أن “نصنع رؤوس أموال وزيادة دخل من يعملون في القطاع الحكومي، ملمحا الى انه سيحرص على حل قضية مهمة فور دخوله المجلس وهي قضية البدون، وذلك في لقاء مع “السياسة”.
ما علاقتك بالشؤون السياسية بما انها تتدخل في كل أمور حياتنا؟
السياسة ومتابعة الأخبار السياسية ضمن أولوياتي اليومية، فأحب أن أعرف كل شيء يحدث من حولي وفي منطقتنا بالتحديد.
كيف ترى تعاطي الناس في السياسة خصوصا في مواقع التواصل الاجتماعي؟
أشعر أن كل الناس أصبحوا سياسيين وناقدين للفن ولكل الأمور، لكن الأمر في النهاية وجهات نظر يجب أن تحترم، حتى لو كانت ساذجة أو غبية.
هل تحرص كفنان على الاطلاع على المستجدات السياسية والنيابية؟
نعم.
ما رأيك بمجلس الأمة الحالي؟
ليس على مستوى طموحنا كشباب.
هل تعتقد أن النواب يؤدون دورهم على أكمل وجه؟
دور النواب ضعيف للغاية وأنا مصدوم، حيث يفترض أنهم جاءوا عن طريق الشعب، ولابد أن يكون أداؤهم أفضل من ذلك.
لو فكرت في ترشيح نفسك للبرلمان ما أبرز ملامح برنامجك الانتخابي؟
هدفي الأساسي سيكون اعمار الكويت والاهتمام بقضية البطالة، والأمر الأهم هو إعادة النظر في العملية التعليمية برمتها، حيث لدينا مشكلة واضحة المعالم في التعليم، واذا تم علاجها ستكون كل المخرجات متميزة سواء في البرلمان أو التجارة والصناعة وغيرها.
لو نجحت وأصبحت نائبا ما أول قضية تطرحها في البرلمان؟
سأذهب فورا لمعالجة قضية البدون علاجاً نهائياً دون تعقيدات.
ما المقترح بقانون الذي تحرص على التعجيل بتقديمه؟
تطوير التعليم.
هل تفضل أن تصبح قطباً حكومياً أو تظل نائباً عن الشعب؟
أنا مع العدل أينما كان، سواء كان من عند الحكومة أو من أي تيار سياسي.
هل ستتبع تياراً معيناً أم تعمل مستقلاً؟
أميل إلى الليبرالية، لكن هذا لا يمنع إذا كان هناك تيار ديني أو غيره من التيارات تقدموا بمقترح رائع ويخدم الناس فسأوافق عليه بالتأكيد، لأنني إنسان منفتح على الجميع.
لو الحكومة طلبت منك تأييدها مقابل تمرير معاملاتك هل توافق؟
هذه مساومة سياسية لا أقبلها، لأنها قد يكون فيها شبهة فساد.
بالنسبة لناخبيكً هل تتوسط لهم وتصبح “نائب خدمات”؟
شخصيا أستغرب من قضية الخدمات والواسطة، لماذا لا يحصل الناس على حقوقهم بدون واسطة؟، أليس كل خدمات النواب للمواطنين حق من حقوقهم؟، لماذا نلجأ الى هذا الأسلوب غير الحضاري؟ لذلك أنا مع أن يأخذ المواطن حقه بدون منة أو جميل من أحد، حتى لو كان نائب منطقته الذي أعطاه صوته.
هل تؤيد الاستجوابات مبدئيا؟ وما القضايا التي تلجأ بشأنها للاستجواب؟
اذا كان الوزير يستحق الاستجواب لما لا؟ أؤيد الاستجواب إذا كان الأمر يتعلق بالفساد.
ما مقترحاتك لرفع مستوى معيشة المواطن وتخفيف معاناته؟
سأخدم المواطن الذي يعمل في المشاريع الصغيرة ليكون لدينا أصحاب رؤوس أموال بعدد أكبر، كما أرفع مستوى دخل من يعملون في القطاع الحكومي، لأنهم يخدمون البلد في موقع آخر، وأتصدى لفرض الضرائب وزيادة الأسعار، لأننا في بلد ولله الحمد ليس بحاجة إلى ذلك، بل التراب في الكويت يتحول الى ذهب.
ما القوانين التي أقرت ولم ترض عنها وتقترح طرحها للنقاش مجدداً؟
قانون المرئي والمسموع لابد من إعادة النظر فيه.
كيف تخدم الحركة الفنية من خلال وجودك في البرلمان؟
سأعمل على انشاء موقع كبير يضم أكثر من 25 مسرحا، حتى لا يشعر المسرحي بالذل من أجل الحصول على مسرح يعرض فيه أعماله.

عبدالله بهمن

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

تسعة − تسعة =