عراقيون ساخرون يحاربون “داعش” بالكوميديا

عمان- أ ف ب: رغم التهديدات بالقتل يحارب برنامج تلفزيوني كوميدي عراقي “داعش” بالضحك ويواجه الخوف الذي يعد ابرز اسلحة التنظيم الارهابي بالسخرية.
ففي مشهد من مسلسل ساخر يصل رجلان بشعر ولحيتين مستعارتين الى حانة فيطلب الاول غامزا مبتسما ماء “حلالا” والثاني عصيرا “حلالا”, وعندما يطلبان الحساب يأتيهما الرد ان ما شرباه “على حساب الخليفة بمناسبة مرور عام على احتلال الموصل”, في اشارة الى الخليفة ابو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مساحات واسعة من العراق وسورية.
هو مشهد تمثيلي من آخر حلقة من برنامج تلفزيوني هزلي جريء اسمه “البشير شو” يخرج عن تقاليد سائدة في البرامج التلفزيونية العراقية ويستهزىء بالتنظيم ويبث من العاصمة الاردنية عمان, وقد استقطب اكثر من 18 مليون مشاهد.
قال مقدم البرنامج احمد البشير (30 عاما) :”نحاول بكل بساطة ان نجعل العراقيين يضحكون ويبتسمون ويعيشون حياتهم اليومية بشكل عادي, وان ينسوا همومهم واحزانهم والمصائب الكبيرة التي حلت بهم”.
اضاف:” ان البرنامج “يهاجم ويسخر من كل ما هو سلبي في بلدنا من المسؤولين والسياسيين السيئين ومن الفاسدين والطائفيين والمتطرفين والجماعات المسلحة, كما اننا نقاتل تنظيم الدولة الاسلامية بالكوميديا الساخرة, مثلما يقاتل الجيش الارهابين بالسلاح. فعناصر التنظيم اناس عاديون يمكننا ان نسخر منهم ونهزمهم”.