عرسال شيعت الحجيري ضحية إجرام جيش النظام السوري

0 42

بيروت ـ “السياسة”: شيعت بلدة عرسال، أمس، شهيدها حسين الحجيري، الذي سقط ضحية إجرام النظام السوري، بعد أن توغل جنوده داخل الاراضي اللبنانية في جرود عرسال، وخطف الحجيري ورفيقيه وسام كرنبي ونايف رايد، واقتيادهم إلى داخل الأراضي السوري، بعد الاعتداء عليهم وهم يمارسون رياضة الصيد في محلة وادي الشاحوط.
وتبين من جثة الحجيري، أنه خضع للتعذيب وضرب بآلة حادة على رأسه، فيما لا يزال مصير رفيقيه مجهولاً، في الوقت الذي يعمل الأمن العام على تبيان مصيرهما وتحريرهما وإعادتهما سالمين.
وفي السياق، اعتبر “تيار المستقبل” أن “ما حصل اعتداء خطير على عرسال وأهلها، الذين يدفعون مجدداً ضريبة الدم، فقط لأنهم مواطنين لبنانيين في أراض لبنانية متروكة لمصيرها، وعلى حدود لبنانية تستباح يومياً من قبل جيش النظام السوري”.
من جهته، أشار منسق عام “التجمع من اجل السيادة” نوفل ضو الى أن “الجيش السوري قتل لبنانياً وخطف رفيقين له كانوا يصطادون في عمق خمسة كيلومترات داخل جرود عرسال اللبنانية!”، متسائلاً “من يحمي حدود لبنان؟ ومن يحمي شعب لبنان؟ وأين دولة لبنان القوية ورئيسها القوي ووزراؤها ونوابها الأقوياء؟”.
وأضاف “الأرجح أنهم ينتظرون يوم الإثنين للادعاء على الضحايا بتهمة صيد الحجل؟”.
وشدد على أن “دولة الأقوياء تدعي بطولات حدودية دونكيشوتية جنوباً بذريعة ترسيم الحدود”.

You might also like