عزوف استثماري يتراجع بسيولة البورصة 30 % والمؤشر يفقد 9 نقاط بفعل عمليات جني الأرباح القيمة السوقية للشركات المُدرجة انخفضت51 مليون دينار

0

كتب – محمود شندي:
عادت مؤشرات البورصة في أولى جلسات الاسبوع الى التراجع واغلق المؤشرالعام للسوق في المنطقة الحمراء منخفضا بنحو 9.3 نقطة ليغلق على 4819.3 نقطة بما يعادل 0.19% نتيجة استمرار عمليات البيع على معظم الاسهم المدرجة سواء الاسهم القيادية أو الرخيصة، حيث سيطرت عمليات جنى الارباح على الجلسة لاسيما بعد الارتفاعات الكبيرة التى حققتها الاسهم خلال الجلسات الاخيرة .
شهدت البورصة امس حالة من العزوف الشرائي وغياب الرغبة الاستثمارية نتيجة التوترات الجيوسياسية التي تشهدها المنطقة فى الوقت الراهن والتى دائما ما تدفع المستثمرين الى التحفظ الاستثمارى والعزوف عن الدخول باستثمارات جديدة فى السوق، وهو الامر الذى انعكس على حجم التداولات بالهبوط بنحو 18.7% إلى 39.57 مليون سهم . وفي ظل المخاوف والعزوف الاستثمارى للمتداولين تراجعت معدلات السيولة بصورة كبيرة وبنحو 30.8% إلى 6.3 مليون دينار مقابل 9.1 مليون دينار بالجلسة السابقة وهو ما يعد من ادنى المستويات للسيولة خلال الفترة الماضية ، ومن المتوقع ان تستمر تلك المستويات من السيولة خلال الفترة المقبلة وحتى انتهاء شهر رمضان.
تراجعت القيمة السوقية للبورصة 51 مليون دينار لتصل الى مستوى 27 مليار دينار نتيجة غياب الرغبة الاستثمارية من قبل قطاعات كثيرة فى السوق وخصوصا المضاربين الذين اختفوا خلال جلسة، الامس، نتيجة عدة عوامل منها اقتراب شهر رمضان الذى دائما ما يشهد انحساراً في التداولات وقيمتها بشكل كبير بالاضافة الى العطلات الصيفية.
ويرى مراقبون في البورصة ان تأثر اسواق المال الخليجية تختلف فى تاثرها للمتغيرات السياسية واسعار النفط حيث يكون التاثير كبير فى السوق السعودى اما السوق الكويتى فيكون تاثره محدودا وفى المدى المتوسط ، مشيرات الى ان السوق الكويتى يشهد نوعا من الفتور والعزوف الشرائى على الرغم من ارتفاع اسعار النفط الى مستوى 77 دولار للبرميل .
واصبح السوق الكويتى اكثر تفاعلا مع النتائج المالية للشركات والاخبار المتعلقة بانشطة الشركات وبالتالى فان انحسار التداولات يعود اقتراب شهر رمضان وتاخر العديد من الشركات فى الاعلان عن نتائجها المالية فى الربع الاول وسط مخاوف من ايقاف بعض الشركات ، كما ان السوق يشهد حاليا عملية اعادة تاسيس للمراكز المالية الجديدة .
انهت المؤشرات أولى جلسات الأسبوع على تراجع جماعي، حيث انخفض “مؤشر السوق العام” بـ 0.2 % (- 9 نقاط) ليغلق عند 4819 نقطة، بقيم تداولات بلغت 6.30 مليون دينار وهبطت مؤشرات 8 قطاعات يتصدرها المواد الأساسية بنحو 2.5%، فيما ارتفع قطاعان فقط وهما النفط والغاز بنمو نسبته 1.73%، والاتصالات الذي ارتفع بحوالي 1.4% وجاء سهم “أسيكو” على رأس القائمة الحمراء لأسهم البورصة متراجعاً بنحو 11.5%، فيما تصدر سهم “العقارية” الارتفاعات بنسبة 21.9% تقريباً وتقلصت التداولات لأدنى مستوياتها في الشهر الجاري، حيث انخفضت السيولة 30.8% إلى 6.3 مليون دينار مقابل 9.1 مليون دينار بالجلسة السابقة.
تراجعت أحجام التداول 18.7% إلى 39.57 مليون سهم مقابل 48.66 مليون سهم في جلسة الخميس الماضي.وتصدر سهم “زين” نشاط السيولة بالبورصة بقيمة 1.5 مليون دينار مرتفعاً بنحو 1.6%، فيما تصدر سهم “المستثمرون” نشاط الكميات بواقع 5.5 مليون سهم متراجعاً بنسبة 3.85%.
وعلى صعيد الأسهم، فقد تراجع سهم “بنك بوبيان” بـ 4 فلوس ليغلق عند 492 فلسا، تبعه سهما “المباني” و”أجيليتي” بـ 3 فلوس عند 640 فلسا للأول، و760 فلسا للثاني، وتراجع سهم “المزايا” بـ 1.4 فلس عند 96.6 فلس، عقب إعلان الشركة عن تراجع أرباحها الفصلية بنسبة 29 % مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، ومن ثم سهم “بيتك” بفلس واحد عند 526 فلسا، ارتفع سهم “فيفا” بـ 16 فلسا مغلقا عند 719 فلسا، تلاه سهم “زين” بـ 6 فلوس عند 385 فلسا، وذلك عقب إعلان الشركة عن نمو أرباح الربع الأول من العام الجاري بنسبة 7 % مقابل نفس الفترة من عام 2017.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

2 + خمسة =