عشرات القتلى من النظام وتقدم بطيء ضد “داعش” جنوب دمشق بدء خروج معارضين من ريفي حمص وحماة

0 7

دمشق – وكالات: قتل 86 مقاتلاً من قوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها خلال أسبوع شهد هجمات مضادة لتنظيم “داعش” في جنوب دمشق.
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان، أمس، أن النظام يشن منذ 19 أبريل الماضي، عملية عسكرية ضد “داعش” في جنوب دمشق، وتحديداً في مخيم اليرموك وحي الحجر الأسود.
وأضاف إنه منذ أسبوع، يشن “داعش” هجمات مضادة ضد مواقع النظام، ما أسفر عن مقتل 86 من قوات النظام و57 عنصراً من التنظيم، لتبلغ بذلك حصيلة الحملة العسكرية 203 مقاتلين من قوات النظام والمسلحين الموالين لها مقابل 159 “داعشياً”.
وأشار إلى أن “داعش” ما يزال يسيطر على نحو 80 في المئة من مخيم اليرموك و40 في المئة من الحجر الأسود.
من ناحية ثانية، أفادت وكالة أنباء النظام “سانا” أمس، أنه بدأت بأنه بدأت إجراءات إخراج دفعة رابعة من المسلحين وعائلاتهم من ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي باتجاه شمال سورية بعد تسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة.
وأضافت إن عشرات الحافلات دخلت من طريق حمص – تلبيسة إلى الرستن لإخراج المسلحين غير الراغبين بالتسوية وعائلاتهم ونقلهم إلى جسر الرستن ليتم بعدها نقلهم دفعة
واحدة باتجاه ريف إدلب، مشيرة إلى فتح ممر ثان عبر قرية الرملية لإخراج المسلحين من مناطق القنطرة والريف الجنوب الغربي لسلمية، يأتي بهدف تسريع وتيرة عملية إخراج المسلحين من المنطقة.
وأشارت إلى أن إخراج المسلحين سيستمر في الأيام المقبلة، حتى إنهاء الوجود المسلح من ريفي حمص الشمالي والجنوبي.
على صعيد آخر، وفي تطور جديد، أعلنت وزارة الخارجية الكازاخستانية أمس، أن جميع أطراف عملية أستانا، بما في ذلك المعارضة السورية المسلحة، أكدت مشاركتها في الجولة التاسعة للمفاوضات بشأن سورية المقررة يومي 14 و15 من مايو الجاري.
وكانت أستانا احتضنت في ديسمبر العام 2017، الجولة الثامنة للمحادثات بشأن الأزمة في سورية، حيث توصلت الدول الضامنة خلال هذه الجولة إلى اتفاقات بشأن إقرار نظام خاص بنشاط مجموعة عمل لشؤون تسليم المحتجزين وتبادل الأسرى في سورية، بالإضافة إلى اعتماد بيان بشأن إزالة الألغام لأغراض إنسانية، خصوصا فيما يتعلق بالمعالم التي تحميها منظمة “اليونسكو”.
إلى ذلك، قتل11 إيرانياً جراء القصف الصاروخي والغارات الإسرائيلية فجر الخميس الماضي في سورية، وفق حصيلة جديدة أوردها المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، مشيراً إلى أنها أوقعت 27 قتيلاً على الأقل.
وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن إن “الخسائر البشرية ارتفعت “ارتفاع الخسائر إلى 27 على الأقل، هم ستة من قوات النظام، بينهم ثلاثة ضباط، و11 من العناصر الإيرانيين، وعشرة آخرون القسم الأكبر منهم من جنسيات غير سورية”. في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس، رصد سبعة خروقات، حالتان منها في محافظة اللاذقية وخمس حالات في حلب.
في سياق آخر، أفادت وسائل إعلام محلية أمس، بانفجار سيارة مفخخة عند دوار الساعة وسط مدينة الرقة شمال سورية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.