عقوبات أميركية جديدة تستهدف 9 منظمات وشخصيات إيرانية مدير سابق للموساد أكد أن نتانياهو أمر بضرب طهران في العام 2011

0 7

عواصم – وكالات: أعلنت الولايات المتحدة، فرض عقوبات جديدة على عدد من المنظمات الايرانية، بينها مجموعة “أنصار حزب الله” والتلفزيون الرسمي الايراني، ومسؤولون فيها متهمون بخرق حقوق الانسان.
وتضاف هذه العقوبات الى التي اتخذها الرئيس الاميركي دونالد ترامب في الثامن من مايو الفائت، بعد ان اعلن سحب بلاده من الاتفاق النووي الايراني الموقع العام 2015، وذلك لزيادة الضغط على النظام الايراني ومحاصرته ماليا وتجاريا.
وقال وزير الخزانة الاميركي ستيفن منوتشين في بيان، ان الوزارة “تتحرك لجعل النظام الايراني يتحمل مسؤولية انتهاك حقوق الانسان، وفرض رقابة والقيام باعمال مقززة بحق مواطنيه”.
وجاء في البيان ان مجموعة “انصار الله” هي “منظمة مدعومة من النظام الذي يضطهد الشعب الايراني”، واتهمها بالمسؤولية عن موجة من الاعتداءات بالحمض، استهدفت نساءاً في اصفهان في العام 2014 وقمع التظاهرات الطلابية.
واستهدفت العقوبات ايضا ثلاثة مسؤولين في المنظمة، بينهم المسؤول في مدينة مشهد، لدوره في الهجوم على مقر القنصلية السعودية مطلع العام 2016، كما وضع سجن ايوين في شمال طهران حيث يحتجز السجناء السياسيون على لائحة العقوبات، حيث اوضح البيان ان السجناء هناك يتعرضون “لاعتداءات جسدية وجنسية ويعذبون بالصدمات الكهربائية”.
واوضح ايضا انه تم وضع مسؤولين اثنين تابعين للاجهزة الحكومية الخاصة بمراقبة الانترنت على لائحة العقوبات، وقال ان هذه الأجهزة “تحظر وتحد من حرية التعبير والتجمع السلمي، وبينها المجلس الاعلى للفضاء الالكتروني”.
وهناك ايضا جمعية “هانيستا” المتهمة باعداد تطبيق يشبه تماما تطبيق “تلغرام” للرسائل، “لتمكين النظام من مراقبة مستخدميه الاجانب والايرانيين”.
واخيرا شملت العقوبات الاميركية، المدير العام للتلفزيون الرسمي الايراني عبد العلي علي عسكري، المتهم ب”فرض رقابة على الكثير من وسائل الاعلام وبث اعترافات انتزعت بالقوة من سجناء سياسيين”.في غضون ذلك، أعلن مدير سابق للموساد الإسرائيلي، أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أعطى أمرا للجيش العام 2011، للإعداد لمهاجمة إيران في غضون 15 يوما.
وذكر تامير باردو، الذي تولى رئاسة المخابرات الإسرائيلية “الموساد” بين العامين 2011 و2016، في مقابلة متلفزة أن الأمر لم يصدر على سبيل التدريب، ونقلت عنه وكالة “أسوشيتد برس” القول إنه “عندما يقول لك أن تبدأ عملية العد التنازلي، فأنت تدرك أنه لا يمارس ألاعيب معك.. هذه الأمور لها أهمية ضخمة”، مضيفا أنه بمجرد تسلم الأمر سعى للحصول على “توضيحات حول كل شيء يستطيع استيضاحه، ومراجعة الأمر مع المستشارين القانونيين، ومشاورة كل شخص يستطيع استشارته لمعرفة من الذي يملك التفويض لإصدار الأمر المتعلق بشن حرب”.
على صعيد آخر، أعلنت السلطات المحلية الايرانية، ان شخصا لقى مصرعه واصيب 75 آخرين جراء عاصفة رملية ضربت العاصمة طهران.ونقلت وسائل الاعلام الايرانية عن مدير العلاقات العامة بمركز الطوارئ في طهران كرم درابادي، أن انهيار انقاض ادى الى مصرع شخص واحد فيما ادى سقوط بعض الاشياء الثقيلة الى اصابة 75 شخصا في طهران، تمت معالجة 50 منهم ميدانيا وتم نقل البقية الى المستشفيات.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.