عقوبات أميركية جديدة على خمسة إيرانيين وحملة شعبية لتغيير النظام موغيريني اعتبرت أن لا بديل عن "النووي"

0

طهران، واشنطن – وكالات: ترجمت أميركا تهديداتها إلى أفعال، فبعيد ساعات على خطاب وزير الخارجية مايك بومبيو، بشأن الستراتيجية الجديدة حيال طهران، فرضت واشنطن عقوبات جديدة على خمسة مرتبطين بالحرس الثوري، فيما أطلق آلاف الإيرانيين حملة عبر مواقع التواصل تحت هاشتاغ IranRegimeChange# طالبوا خلالها بتغيير النظام. (راجع ص 18)
ومن بين أكثر التغريدات انتشاراً هي لمستخدم عبر “تويتر” كتب بالإنكليزية أن “الشعب الإيراني رهينة لمدة 40 عاماً، لقد حان الوقت لأولئك الذين يؤمنون بالديمقراطية وحقوق الإنسان والحرية إظهار دعمهم، نحن نريد التغيير”.
وكتب أحد المغردين بالفارسية مثنياً على خطاب بومبيو، وقال إن “الشعب الإيراني في المعركة الأخيرة للتخلص من نظام الملالي، ويحتاج إلى الدعم المعنوي للولايات المتحدة والمجتمع الدولي”، فيما كتبت مغردة أخرى أن “النظام الإيراني غير قابل للإصلاح، إن تغيير النظام في إيران هو السبيل الوحيد لإحلال السلام والأمن في المنطقة”.
وتداول ناشطون صوراً للإعدامات الجماعية ضد السجناء السياسيين ومقاطع تظهر استمرار الاحتجاجات الشعبية وصوراً عن الفقر والحرمان، وتخلف البلاد تحت حكم الملالي، وقالوا إن الطريق الوحيد لتغيير هذا الوضع هو إسقاط النظام الذي يبدد ثروات البلاد على التدخلات العسكرية في دول المنطقة ودعم الجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط في كل أنحاء العالم.
في سياق متصل، فرضت الولايات المتحدة، أمس، عقوبات على خمسة ايرانيين على صلة بالحرس الثوري الايراني.
وذكرت وزارة الخزانة الاميركية في بيان أن الخمسة هم مهدي أذربيشه ومحمد جعفري ومحمود كاظم اباد وجاويد شير أمين وسيد محمد طهراني.
جاءت هذه الخطوة بعد إعلان وزارة الدفاع الأميركية
“البنتاغون” أنها ستتخذ “كل الخطوات الضرورية لمواجهة ومعالجة النفوذ الإيراني الخبيث في المنطقة”.
في المقابل، استهزأ نائب قائد قاعدة “ثار الله” في طهران اسماعيل كوثري بالتهديدات الاميركية بتشديد العقوبات، قائلاً إن الشعب الإيراني سيرد بتوجيه “لكمة قوية الى فم” بومبيو، فيما قال المتحدث باسم الحكومة الايرانية محمد باقر نوبخت إن خطة بومبيو ستفاقم العداء الشعبي للولايات المتحدة، في حين أكد النائب الأول للرئيس الايراني ايشاغ جاهانغيري، أن الولايات المتحدة ستدرك يوما ما أن التهديدات ليست اللهجة الملائمة للتعامل مع بلاده.
من جانبها، أكّدت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، في بيان أمس، أن “ليس هناك حل بديل” عن الاتفاق النووي مع ايران.
وقالت موغيريني في بيان إن “الاتحاد الاوروبي سيبقى مؤيداً لمواصلة التنفيذ الكامل والفعلي للاتفاق النووي ما دامت ايران تفي بكل التزاماتها المرتبطة بالنووي، الامر الذي قامت به”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اثنا عشر + 2 =