علاج الأعصاب يضمن الراحة النفسية

ترجمة محمد صفوت:
يجهل الكثيرون المعنى الدقيق “لعلاج الأعصاب” وليس لديهم الوعي الكافي بحقيقة هذا العلاج رغم النتائج المبهرة التي حققها، خصوصا في السنوات الاخيرة، ويؤكد الاطباء ان هذا العلاج – الذي يعتمد اساسا على التعامل الصحيح مع الأعصاب، يحقق فوائد كبيرة في حالات مرضية متعددة – كالصرع والتوحد (الاستغراق في نشاط عقلي متمركز حول الذات كالتخيلات والأوهام واحلام اليقظة- مع التهرب من الواقع)، والارهاق المزمن ومشكلات التعلم وغيرها من الامراض، ويعتمد علاج الاعصاب على تحفيز العقل البشري على اعادة تطوير ذاته.
هذا العلاج يساعد المريض على توفير الدعم الكافي الذي يحتاج اليه دماغه ولهذا السبب يساعد العلاج المريض في تنشيط دماغه ولهذا السبب يساعد العلاج المريض في تنشيط دماغه حتى يوفر بدوره المساندة الضرورية للجسم كي يعالج ذاته بذاته والمعروف ان جسم الانسان قادر على علاج ذاته اذا توفر له الدعم المناسب كما ان بامكانه ازالة العقبات التي تقف في طريق العلاج.
فوائد علاج الاعصاب
يفيدالعلاج العصبي في حل مشكلات الصحة النفسية المختلفة، وتعتمد طريقة العلاج على طبيعة الاعراض وعلى حالة الجهاز العصبي، وتظهر النتائج بصورة تلقائية وبلا وعي، ولن تكون هناك حاجة الى بذل جهود خاصة بهذا الشأن كما ان المرء في هذه الحالة لن يكون بحاجة الى تناول مكملات غذائية او اي تغيير في الروتين الغذائي.
هذا النوع من العلاج له تأثيره الايجابي على الافراد سواء اكانوا صغارا في السن ام كبارا خصوصا هولاء الذين لا يستطيعون انجاز الكثير من المهام التي يجدون انفسهم متورطين فيها ويفضل الكثيرون هذا العلاج، خصوصا انه لا يحتاج الى الكثير من المشاركة النشطة من جانب المريض نفسه، كما ان المريض يحصل على النتائج الايجابية التي يحتاج اليها.
مزايا
1- يفيد هذا العلاج الكثير من المرضى على المستوى العصبي فهو يزيل اعراض الاصابة العصبية، ويكفي انه يكشف اعراض المشكلة العصبية واسبابها الاساسية حتى وان بدت خفية للوهلة الأولى.
2- عدم وجود اعراض جانبية:
هذه الوسيلة العلاجية تقلل من مخاطر الاعراض الجانبية، كما انها تكشف اسبابا مهمة لها تأثيرها في الاصابة لم تكن معروفة في البداية وعقب بدء النشاط العلاجي مباشرة تتضح مراحل الشفاء الذاتي التدريجي على الفور.
-3 شمولية العلاج:
علاج الاعصاب يشمل نواحي عدة ويتعلق بجوانب متنوعة في نفس الوقت يتعلق بالنواحي النفسية والذهنية والشعورية والعاطفية والبيئية والاجتماعية وغيرها وهذه الجوانب المختلفة تعالج الاسباب التي تضافرت على خلق مشكلة نفسية او عصبية متعددة الملامح.
-4 مزيد من المساعدة لصالح المريض:
في هذا النوع من العلاج يشجع الطبيب مرضاه على المزيد من اهتمامهم الشخصي بانفسهم حتى بعد انصرافهم من العيادة او المستشفى، وعلىهذا الاساس يقوم الطبيب بدور المعالج والمدرب في آن واحد، وهو الذي يزود مرضاه بالمعلومات ويحاول رفع مستوى كفاءتهم في مواجهة المشكلات العصبية التي يعانون منها.
-5 توفير اساليب الصحة الوقائية لمرضى الاعصاب:
من الضروري ان يؤكد الطبيب اهمية الصحة الوقائية، وكيف يمكن لمريض الاعصاب ان يحمي نفسه من المشكلات الصحية التي يمكن ان تلحق به ومن المخاطر التي تهدد صحته والامراض التي يحتمل ان تصيبه.
لهذا كله ينبغي على المرء الذي يعاني من الضغوط النفسية او حالات العزلة او الشعور بالوحدة او الاكتئاب المستمر او الصرع او السلوك القهري او الارق او اية اضطرابات عصبية ان يراجع الطبيب.