علامات الفتح والبشر والرضا

0

يقول ابن عطاء الله السكندري رضي الله عنه :
“متى أوحشك الله من خلقه فاعلم انه يريد ان يفتح لك باب الأنس به” .
يتلخص شرح هذه الحكمة في الاتي:
متى اوحشك الله تعالى ايها العبد من خلقه اي من الناس فنفر قلبك من الاستئناس بهم وابعدك عن الاختلاط بهم، ولربما كان الاختلاط بهم ذنوبا وآثاما نتيجة نميمة او كذب او رياء او غير ذلك وفضلت العزلة عنهم والبقاء وحيدا تفكر وتتأمل.. كان ذلك كله علامة لفتح باب الانس بالله تعالى، لتصبح معه بالذكر والتسبيح والانقطاع لعبادته.. ومتى فتح الله لك هذا الباب العظيم، فابشر بالفتوحات الربانية وبالخير والبركات وبالرضا والقبول والطمأنينة والسعادة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

1 × 4 =