علاوي يدعو للإسراع بإجراء الفرز اليدوي لنتائج الانتخابات العراقية مهلة لعشائر واسط والفصائل لتسليم الأسلحة

0

عواصم – وكالات: دعا نائب الرئيس العراقي إياد علاوي، إلى الاسراع بإجراء عملية العد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة، مؤكدا ضرورة توفير كل ما يلزم لضمان إجراء العملية بـسلاسة ونزاهة.
وقال مكتب علاوي في بيان، إن علاوي استقبل سفير الولايات المتحدة لدى العراق دوغلاس سليمان، وجرى خلال اللقاء استعراض مجمل التطورات على الساحة السياسية، في ضوء قرار المحكمة الاتحادية الاخير حول تعديل قانون الانتخابات، بالاضافة الى الحراك الجاري وطبيعة التفاهمات التي أعلن عنها بين القوائم الفائزة.
وشدد علاوي خلال اللقاء، على أهمية الاسراع بإجراء عمليات العد والفرز اليدوي وفق ما جاء في قرار المحكمة الاتحادية، محذرا من أن الالتفاف على تلك القرارات سيعيد العملية إلى المربع الأول.
من جانبه، كشف رئيس الوزراء حيدر العبادي وجود خلايا ارهابية تابعة لتنظيم “داعش”، تتحرك في المنطقة المحصورة بين القوات الاتحادية وقوات البيشمركة في مناطق شمال العراق.
وقال إن تلك الخلايا تعمل الان في المنطقة المتروكة ما بين قواتنا الاتحادية وقوات “البيشمركة”، مضيفا ان حكومته وضعت خطة للتعاون الاستخباراتي للقضاء عليها، ومردفا انه كلما ازدادت الخلافات السياسية بين الكتل والاحزاب العراقية كلما استفاد الارهاب منها وهو يستفيد ايضا من خلط الاوراق والحقائق.
وأضاف أن هناك تصعيد لإفشال العملية الانتخابية، بدأ بحرق صناديق الاقتراع وتسريب الأسئلة واختطاف المدنيين، لافتا إلى ان هناك من يسعى إلى إيصال الصراع السياسي لنقطة اللاعودة.
وفيما طالب العبادي، بنزع أسلحة الجماعات المسلحة كافة، لاسيما حزب العمال الكردستاني، كشف عضو مجلس محافظة واسط مهدي يونس، أن المجلس أمهل العشائر والفصائل المسلحة ثلاثة أسابيع لتسليم أسلحتهم، مشيرا إلى عقد مؤتمر عشائري لتسليم الاسلحة بأيدي العشائر، يعقبه مؤتمر آخر للفصائل المسلحة لتسليم الاسلحة القابلة للانفجار والثقيلة، ومضيفا أنه بعد انتهاء المدة المحددة، ستبدأ حملات أمنية لتفتيش المناطق ومصادرة الأسلحة.
بدورها، أكدت قيادة عمليات محافظة صلاح الدين العراقية أن الأوضاع الأمنية في المحافظة تسير بشكل جيد ومستقرة، وذلك ردًا على تحذير رئيس مجلس المحافظة أحمد الكريم من عودة وانتشار تنظيم “داعش” بالمحافظة مرة أخرى.
في غضون ذلك، قضت محكمة جنايات محافظة ذي قار بالإعدام، بحق ستة عناصر من تنظيم “داعش” الإرهابي، إثر إدانتهم بالمشاركة في هجوم أوقع 52 قتيلاً العام الماضي.
من جانبها، قتلت القوات الأمنية مسؤول تصوير إصدارات “داعش” في كركوك أبو مريم العراقي، بعملية استخبارية دقيقة، كما أعلن قائد الشرطة الاتحادية رائد شاكر جودت، مقتل مسؤول في “داعش” قيادي في مايسمى “بولاية الرشاد” ويكنى “أبو أيوب” في اشتباك مسلح مع قوة من الشرطة الاتحادية في كركوك، واعتقال الإرهابي عضيد خماس عبد الله ذنون الجبوري، الذي يعمل في مفرزة فنية لصناعة العبوات الناسفة في ما يسمى بولاية كركوك.
وأعلنت وزارة الداخلية اعتقال خمسة عناصر من “داعش” في الجانب الأيمن من الموصل، بينما أعلنت قيادة عمليات الأنبار تفجير 75 عبوة ناسفة زرعها التنظيم، بينما أعلنت قيادة عمليات الأنبار، أن طيران التحالف الدولي دمر أنفاقا لـ “داعش” بخمس ضربات جوية غرب المحافظة.
على صعيد آخر، أصيب أربعة من أفراد الأمن فجر أمس، بهجوم شنه مسلحو “داعش” على قرية تركمانية جنوب كركوك.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

إحدى عشر − ستة =