علوش لـ”السياسة”: أي لقاء بين الحريري ونصر الله مضر بـ”المستقبل”

بيروت – “السياسة”:
لا توحي المعطيات المتوافرة بلقاء قريب بين رئيس الحكومة سعد الحريري والأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله، لأسباب عدة، داخلية وإقليمية، رغم استعداد قيادة الحزب لمد اليد إلى رئيس “المستقبل” لتسهيل الطريق أمامه للقاء نصر الله.
وأكدت أوساط قيادية في “التيار الأزرق” لـ”السياسة”، أن اللقاء بين الرجلين مستبعد، في ضوء ممارسات “حزب الله” المسيئة للبنان ولعلاقاته العربية، وبالتالي فإن أي لقاء قد يعقد، يجب أن تتوافر ظروف نجاحه المناسبة التي تخدم الطرفين وتعود بالخير على الوطن من أجل حل مشكلاته.
وقال القيادي في “تيار المستقبل” مصطفى علوش لـ”السياسة”، إن هناك لقاءات داخل الحكومة بين “تيار المستقبل” و”حزب الله”، لإدارة شؤون الدولة، أما أن يحصل لقاء صوري في ظل الخلافات الكبرى القائمة بين “المستقبل” و”حزب الله” وبين إيران والدول العربية الأخرى، فأعتقد أنه مضر بـ”تيار المستقبل”، داعياً “حزب الله” إلى ابتكار حلول مناسبة للأزمة الاقتصادية، بدلاً من إطلاق “العنتريات” ورفع الصوت والاستمرار في سياسة الافتراءات والأضاليل.
ولفت إلى أنه لا جدوى من عودة الحوار بين “المستقبل” و”حزب الله”، لأنه يضر أيضاً بالطرف الأول ويجعله يتعرض عند جمهوره للمساءلة أكثر فأكثر.