علوش لـ” السياسة “: لا حكومة إذا استمرت مطالبة “العوني” بـ11 وزيراً الحريري وضع النقاط على حروف الأزمة بتهديده المبتزين ... وبري: البرلمان إلى التشريع

0 8

بيروت ـ “السياسة”:

أكدت أوساط قيادية بارزة في تيار” المستقبل” لـ”السياسة”، أن “الرئيس المكلف سعد الحريري الذي سيزور قصر بعبدا في الساعات المقبلة، وضع النقاط على الحروف بما يتصل بتشكيل الحكومة، لناحية أنه لن يقبل بأن يتجاوز أحد على صلاحياته، وأن المعرقلين من القوى السياسية، لا يمكن أن يستمروا في عملية الابتزاز التي يمارسونها، وسيتم التشهير بهم، في حال لم يتواضعوا ويسهلوا مهمة الرئيس المكلف”.
وشددت على أن “الحريري وضع بكلامه حداً لكل الاجتهادات الجريصاتية التي لا تركب على قوس قزح”.
وفي السياق، أشار القيادي في تيار “المستقبل” مصطفى علوش إلى أن “مواقف الحريري هي الصحيحة لأنها مستندة إلى الدستور، وهو السلاح الأساسي الذي يستند إليه الرئيس المكلف”.
وقال لـ”السياسة”، إن هناك “معطيات كثيرة تجعل الطرف الآخر متمسكاً بالحريري، لأنه يعرف أن الخيارات الأخرى غير متاحة” . وأشار إلى أن “الحريري سيسمي المعرقلين، في حال استمرت العرقلة وفي هذه الحال ستسلك الأمور منحنى تصعيدياً، ما سيزيد العقبات أمام التأليف، ولذلك فإن الرئيس المكلف سيبقى محافظاً على شعرة معاوية”، مستبعداً “حلحلة مادام أن التيار الوطني الحر مازال متمسكاً بمطالبه الحصول على 11 وزيراً”، داعياً الفرقاء إلى التواضع.
وفي إطار سجال” تويتري”، على خلفية الموضوع الحكومي، توجه عضو “كتلة المستقبل” النائب محمد الحجار، إلى النائب زياد أسود قائلاً، “الزميل العزيز زياد اسود، تغريدتك للرئيس المكلف جريصاتية بامتياز لكن أدبيات العمل السياسي تقضي بتسهيل التأليف لا عرقلته، إسأل رئيسك”.إلى ذلك، جدد رئيس مجلس النواب نبيه بري في لقاء الأربعاء أمس، التأكيد على ضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة، ونقل عنه النواب قوله إن بداية الحلول هي في وجود حكومة وحدة وطنية تجيب على كل الأسئلة وتعمل لمواجهة الاستحقاقات.
وأكد مجدداً أهمية تطبيق القوانين وملاحقة كل المخالفين وضبط المخالفات المتعلقة بتلوث الليطاني ومحيطه.
وشدد على أن المجلس ذاهب إلى التشريع وأنه سيدعو إلى جلسة تشريعية بعد أن تنتهي اللجان من درس مشاريع عدة، خصوصاً تلك المتعلقة بالوضع المالي.
وقال النواب نقلاً عن بري قوله، “إذا تأخر تأليف الحكومة فسيكون هناك تشريع في المجلس” .
وتناول اللقاء المشاكل المتعلقة بالخدمات والبيئة، مثل مشاكل لكهرباء والمطار وتلوث الليطاني.
في المقابل، دعا النائب محمد رعد إلى أن “تتمثل القوى السياسية بوزراء حسب النتائج التي أفرزتها الانتخابات النيابية، سيما أننا وإخواننا في حركة أمل، توافقنا على منهجية للتعاطي مع هذا الأمر، ونحن ماضون في تنفيذها، فلا نغير ولا نبدل، وقدمنا ما يمكننا أن نتواضع بتقديمه من أجل أن تتشكل الحكومة بأسرع وقت ممكن، وبالتالي فإن عدم اعتماد معيار واضح وواحد في التشكيل، سيؤدي إلى الاستنسابية، التي ستؤدي إلى مزيد من المشاكسة والاعتراضات والانقسامات، أما إذا اعتمدنا نتائج الانتخابات النيابية، فلا يعود هناك أي مبرر لأي تكتل نيابي أن ينفخ في حجمه، أو أن نستخف بأحجام كتل موجودة لها تمثيلها” .
من ناحيته، غرد النائب جميل السيد قائلاً، إنه “منذ نحو أسبوعين قلت إن الخارج يمنع الحريري من تأليف الحكومة، وقلت في تغريدة أنني سأعتذر من الحريري علناً إذا شكل الحكومة خلال أسبوعين”.
وأضاف “ها قد مر الوقت وهو لم يجرؤ على تشكيلها، تشكيل الحكومات يحتاج إلى رِجال دولة تقودهم فقط مصلحة البلد والناس، هذا الرجل غير موجود”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.