استرجع شريط ذكرياته في برنامج «ع السيف» على «at.v»

علي الريس: شاشتنا في تحد مع الفضائيات والسوشيال ميديا استرجع شريط ذكرياته في برنامج «ع السيف» على «at.v»

شعبان عبالرحيم في «ع السيف» مع فيصل العجمي

كتب – فالح العنزي:
أوضح المدير العام لمؤسسة الانتاج البرامجي المشترك لدول مجلس التعاون الخليجي والمخرج المخضرم علي الريس، ان تلفزيون الكويت والعاملين فيه يواجهون تحديا حقيقيا بسبب كثرة المحطات التلفزيونية الخاصة، وكذلك انتشار «السوشيال ميديا» لكنه يظل متفائلا بوجود طاقات شبابية تبذل الجهد من اجل تحقيق التطور والنجاح المنشود، مؤكدا على ان اي عمل فني يرتكز على ثلاثة عناصر رئيسية هي المخرج، المعد والمقدم، وان وجود كيمياء وتناغم بين هذا الثلاثي ستظهر العمل بشكل رائع، وهو ما عايشه خلال فترة عمله في المنوعات، التي اختارها بعد عودته من الولايات المتحدة الاميركية، حاملا شهادة الاخراج التلفزيوني، كون المنوعات تعتبر من القطاعات التلفزيونية المهمة وتمنح المشتغلين قاعدة جيدة من الشهرة والانتشار الجيدين والسريعين.
واوضح الريس خلال استضافته في حلقة استثنائية من برنامج «ع السيف» الذي يعرض على شاشة قناة “at.v” بانه عندما كان مديرا لادارة المنوعات استفسر احد القياديين في الوزارة عن سبب انتقال عدد كبير من المخرجين الى قطاعه فكان جوابه آنذاك: «انهم فضلوا ان يعملوا في مكان يجدون انفسهم فيه».
وعن اسباب ايقاف برنامج «استراحة الجمعة» الذي ذاع صيته في سنوات سابقة قال الريس: “انا مؤمن بان الاعلام فبركة وان المجال يحتاج للجوء الى ذلك في حدود ضيقة من اجل الوصول الى هدف البرنامج، وهو ما دفع الجهات المعنية بتوجيه النقد لنا كوننا خرجنا عن حدود البرنامج الحكومي.
واسترجع الريس شريط ذكرياته وتحديدا في «ستديو 300» والحلقة التي استضافت الاعلامي المصري مفيد فوزي الذي دخل في تحد مع فريق العمل ما دفع القائمين على البرنامج بالتعامل معه بنفس طريقته واسلوبه، كما تقدم الريس بالشكر لوزير الاعلام الاسبق الدكتور انس الرشيد الذي يقف وراء فكرة استضافة سمو الامير عندما كان رئيسا لمجلس الوزراء ووزيرا للخارجية على متن الطائرة الاميرية، وانه فخور جدا بان يحمل هذا اللقاء الخاص توقيعه والاعلامي المخضرم يوسف عبدالحميد الجاسم.

السنعوسي: معروف بطهارة يده وقلبه
اعتبر وزير الاعلام الاسبق محمد السنعوسي ان المخرج علي الريس ركنا من اركان الثقافة في الكويت وواحدا ممن عملوا بجهد وضحوا كثيرا من اجل اسعاد المشاهد وقال موجها كلامه له انت رجل يجب على الجمهور ان يعرف الدور الكبير الذي قدمته.
واضاف: الريس عرف بطهارة يده وقلبه عرفته عن قرب وهو ذو اخلاق عالية ومحبوب، شخص لا يرفع صوته ونموذج للانسان الطيب، اما في العمل فكان يحمل رسالة، وتحمل ادارة المنوعات وما اصعبها فهي تحتاج الى مواهب وابداعات حتى تظهر بالشكل الجيد.
وتابع: الريس تميز عن جدارة لذا ذهب الى ادارة اهم مؤسسة خليجية، والتي ترأسها من قبل وهي مؤسسة الانتاج البرامجي المشترك لمجلس التعاون لدول الخليج العربية واشعر انها في ايد امينة.

حصة الملا: تبناني في التلفزيون
قالت الاعلامية الدكتورة حصة الملا بانها تدين بالفصل للمخرج علي الريس: استاذي ومعلمي ومن الشخصيات التي ساهمت في صقل شخصيتي كاعلامية.
واضافت كان يتجاوز دوره كمخرج للصورة فقط ويهتم بتجهيز وتأهيل المذيع قبل ظهوره على الشاشة، مشيرة الى ان ابتعادها عن الشاشة كان بسبب ان الاوضاغ غير مواتية، واضافت: لم اترك الاعلام بقرار مني، انما وجدت بان الوضع العام غير مهيأ، ومتى ما وجدت الامكانات متوافرة سأعود.

شعبان عبد الرحيم: الكويتيون أطيب ناس
حل الفنان الشعبي شعبان عبدالرحيم ضيفا في الفقرة الثانية من برنامج «ع السيف» وعبر عن سعادته بزيارة الكويت وانه سبق ان قدم اغنية خاصة تعبيرا عن علاقته مع شعبها الطيب وقال: «اطيب ناس»، مشيرا الى ان اغنيته التي صورها مع «فرقة ميامي» حققت نجاحا كبيرا.
وفضل عبدالرحيم عدم الاجابة على اسباب ابتعاده عن السينما على الرغم من علاقته الجيدة مع المنتجين كاشفا عن وجود فكرة لتقديم تجربته الحياتية والفنية في فيلم سينمائي يتم الاعداد له حاليا.
وعن المنافسة مع المطربين الشعبيين اكد على انه لا يرى وجود تنافس مع الاخرين، واوضح ان علاقته جيدة مع احمد عدوية وغيره من المطربين، وقال ان سعد الصغير بمثابة ابنه وان كان لا يتوانى عن دعمه، مشيرا الى ان اسمه الحقيقي قاسم، وعندما بدأ ممارسة الغناء فضل اختيار اسم شعبان وهو الشهر الذي ولد فيه، وتحدث عن حرصه على ارتداء ملابس وازياء بالوان مختلفة وقال: «اشعر بالراحة وانا ارتديها».