حضوره مدروس على مواقع التواصل الاجتماعي «أونلاين»

عمرو يوسف… خطير في قراراته ويعرف ما يريد من حياته حضوره مدروس على مواقع التواصل الاجتماعي «أونلاين»

عمرو يوسف «أونلاين» مع وسام بريدي

استضاف الاعلامي اللبناني وسام بريدي في برنامج «أنت أونلاين» الفنان المصري عمرو يوسف في حوار عن أدوار البطولة التي يتميز بها بين الوهم والواقع، وكشف يوسف عن انه خطير في قراراته، ويعرف جيداً ما يريد من حياته، وما يريده من مواقع التواصل الاجتماعي، لذا فان حضوره فيها مدروس، اذ ناهز عدد متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي ما يفوق ثلاثة ملايين متابع، ورغم شهرته الواسعة يصف نفسه بالشرقي المتخلف.
اختار عمرو الزواج من الوسط الفني فارتبط بالفنانة السورية كندة علوش، ما اثار ضجة في الاوساط الاعلامية فهل سرق الاضواء من حسن الرداد وايمي سمير غانم؟ ولماذا شكر البعض علناً على الشائعات التي تم تسريبها، وتحدث عن خطيبته السابقة الفنانة الشابة مي نور الشريف، وخصها بكل ما هو جميل خلال الحوار.
في الحلقة الماضية من «أنت أونلاين» تألقت المطربة الاماراتية شمة حمدان بحضورها، ولباقة حديثها، ودهاء انتقائها للجواب المناسب، حيث أبدت في مستهل الحلقة تخوّفها من أسئلة وسام بريدي، لكن سرعان ما بدّلت رأيها، فانسابت الفقرات بإيقاع سريع، وعفوية جريئة، ضمن مشهدية إخراجية من توقيع باسم كريستو، ومؤثرات تقنية حديثة تدور في الخلفية، حول طاولة حوار غير تقليدي بكل المقاييس.
وفي جولة لإبراز صفات شمة حمدان الأكثر شيوعاً على الشبكة العنكبوتية، لم يزعجها لقب بـ «وريثة أحلام»، بل أعربت عن فخرها بذلك، وكشفت عن تعاون مقبل في أغنية من ألحانها ضمن ألبوم الفنانة أحلام، ورفضت الكشف عن تفاصيل العمل، لكنها وعدت الجمهور بجوّ مختلف وجميل من حيث اللحن.
وإذا حققت الأغنية نجاحاً، لن تقول «ليتني احتفظت بها لنفسي»، من منطلق أن لكل فناناً هويته، ومزاجه في الأداء، وهو الذي يبرز الأغنية لا الكلام ولا اللحن.
وعن الصفة التي اعتبرت أن صوت شمة يحسّن المزاج ويهدّئ الأعصاب، وافقت شمة على أن ما يميّز صوتها هو الإحساس. واعترفت شمة بعنادها كصفة ملاصقة لشخصيتها، رغم أنها تدرك إيجابيات وسلبيات العناد، وقد تصيب أو تُخطئ في مواقفها تلك، لكنها تتعلّم من أخطائها. وأكدت شمة أنها لا تنزلق لمتطلبات لِذوق السوق الفني، ولا يهمها ما يطلبه الوسط الغنائي، أو الأنماط الرائجة، فالفنان قادر على استقطاب الجمهور إليه، وليس العكس. وتضيف بثقة «على حسب قلبي ألحّن وأغنّي».
وعن اتهامها بالكسل نظراً لقلة تواصلها، والرد على تعليقات متابعيها على شبكات التواصل الاجتماعي، قالت: «أنا لست كسولة، ولست بعيدة عن جمهوري، ولكن أحب المحافظة على سرّيتي وخصوصيتي. وعندما يكون لدي أي جديد أطلعهم عليه في حينه، فكثرة الكلام لا تفيد».
كما كشفت الفنانة عن تحضيرها لألبوم يتضمن ست عشرة أغنية غالبيتها من ألحانها. وعن أجواء الألبوم قالت «إنه يتّسم بالنضوج الناتج عن تطوّرها وتقدمها الفني والحياتي».
وفيما يتعلق بالفيديوهات الأكثر مشاهدة على يوتيوب، فقد حصد فيديو مشاركتها في برنامج الهواة أكثر من 15 مليون مشاهد. أما الفيديو الثاني الشهير فهو عناقها للفنان عبد المجيد، وما أثاره من ضجة وتأويل وجدل وتعليق، فشددت شمة على أن عبد المجيد عبد الله إنسان رائع، ومن أكثر المشجعين والداعمين لمسيرتها الفنية، وأردفت بالقول: «أنا بمثابة ابنته، ولا يهمني حديث الناس».
ضمن فقرة وجودها على منصات التواصل الاجتماعي، أشارت شمة حمدان إلى أنها تكره التواصل عبر «فيسبوك»، وتفضّل ««انستاغرام» وتويتر» ثم «سناب شات»، حيث بلغ عدد متابعيها على «انستاغرام» 1٫3 مليون تتشارك معهم يومياتها ورحلاتها بصورة طبيعية بعيداً عن التكلّف، ولا تعير انتباهاً للتعليقات، فهي تنشر الخبر أو الصورة، وتعتمد على إيصال فكرتها فقط. واعتبرت أن الناس يريدون من الفنان الظهور بشكل مثالي في كل وقت، أما هي فتقصد نقل طبيعتها على «السوشيال ميديا».
أما «تويتر»، فتعتبره شمة منصتها الخاصة، وتقول إن 90 بالمئة من تغريداتها من الأقوال المأثورة أو الحِكم أو الخواطر الشعرية تكتبها بنفسها. وتقول إنه ليس من الضروري أن تعكس حالات تعيشها، أو مواقف حصلت معها، بل مجرّد أشياء تعبّر عن أفكارها.
وبالنسبة إلى وجودها على السناب شات، تستخدمه شمة للتواصل مع المعجبين الذين يتعذر عليهم حضور حفلاتها، فتنقل لهم بالفيديو مجريات الحفل، كما تحب نشر صور مع عائلتها في المناسبات، و«الفيلتر» المفضل لديها صاحب «إكليل الورد».
وفي الانتقال من فقرة إلى أخرى، أعربت شمة عن شغفها بمطالعة الكتب المتعلقة بالسياسة، وترى نفسها شخصية سياسية في المستقبل، ولكن ليس عن قريب. وفي الحديث عن الصداقة، تثق بالرجل الصديق أكثر من المرأة، لأن المرأة بحسب قولها تميل بطبعها إلى «الثرثرة»، وتشي سريعاً بالأسرار. كما علّقت على منتقدي طريقة ظهورها بقولها: «في مظهري أنا حرة، ولن أمشي على ذوق الناس»، وعن مسيرتها الفنية قالت: «أحب الغناء، وأشارك الجمهور مواهبي، ولا أسعى للشهرة.»
ومع اقتراب الحلقة من نهايتها، حصلت شمة على ستة من عشرة بحسب المؤشر الإحصائي الذي قاس نسبة تأثيرها في الرأي العام العربي، من خلال تحليل وجودها على المساحات الافتراضية.

Print Friendly