حقق 8٫8 مليون دينار أرباحاً صافية في الربع الأول من العام الحالي

عمر الغانم: “الخليج” بصدد طرح منتج جديد الأول من نوعه على مستوى المنطقة حقق 8٫8 مليون دينار أرباحاً صافية في الربع الأول من العام الحالي

الدخل التشغيلي ارتفع 2٫5 مليون بنمو 6٪ ليصل إلى 44 مليون دينار

محفظة القروض غير المنتظمة تراجعت 2٫8٪ وارتفعت تغطيتها إلى 350٪

بوينو: اختتمنا 2015 بحصول الخليج على التصنيف الإئتماني “A” من وكالات التصنيف الثلاثي

فيما كشف رئيس مجلس الإدارة في بنك الخليج عمر قتيبة الغانم عن عزم البنك طرح منتج جديد سيكون الأول من نوعه على مستوى المنطقة حسب تأكيده،
بنك الخليج يحقق 8.8 مليون دينار كويتي أرباحاً صافية في الربع الأول من عام 2016

وحقق البنك صافي أرباح بلغت 8.8 مليون دينار عن الربع الأول من 2016، بانخفاض مليون دينار كويتي عن العام السابق. أما الدخل التشغيلي للبنك فقد شهد ارتفاعاً بمقدار 2.5 مليون دينار أو ما يعادل 6% ليصل إلى 44 مليون دينار مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. أما الأرباح التشغيلية، قبل احتساب المخصصات وخسائر انخفاض القيمة، فقد شهدت زيادة بمقدار 1.2 مليون دينار أو ما يعادل 5% لتصل إلى 28.4 مليون دينار.
وبلغ صافي تكاليف الإئتمان التي تم تسجيلها في الربع الأول 0.9 مليون دينار (المخصصات المحددة مضافاً إليها عمليات الشطب وناقصاً منها عمليات الاسترداد) مقارنة بالربع الأول من 2015 حيث بلغت فيه 16.4 مليون دينار وهو ما يشير الى استمرار جودة القروض في التحسن بشكل ملحوظ، الأمر الذي يعكس السياسة والإجراءات المتحفظة للبنك في منح القروض. كما شهدت محفظة القروض غير المنتظمة للبنك إنخفاضاً بنسبة 2.8 % وارتفعت نسبة التغطية لهذه القروض إلى 350%، وذلك مقارنةً بـ3.0% و290% على التوالي في نهاية الربع الاول من عام 2015. كما بلغ إجمالي احتياطي خسائر القروض في الميزانية العمومية للبنك 311 مليون دينار كويتي، وتشكل المخصصات العامة 187 مليون دينار أو 60% من الإجمالي. وقد بلغ معدل كفاية رأس المال15.4% بموجب متطلبات “بازل ٣” مقابل المعدل الرقابي المطلوب والبالغ 13%.
إلى ذلك قال رئيس مجلس إدارة بنك الخليج، عمر قتيبة الغانم “يسعدني الإعلان عن استمرار التقدم الذي حققه البنك حتى الآن إلى هذا الربع من السنة، فقد تمكن من المحافظة على التوجه الإيجابي الذي بدأه في الفترة الماضية، مؤكدا ان هذه النتائج تعكس سياسة البنك العملية والحوكمة السليمة مدعومة من قبل مجلس إدارة البنك والفريق التنفيذي والموظفين. وهدفنا هو المحافظة على هذا الأداء خلال الفترة المقبلة.
وأضاف الغانم: “لقد حصل البنك اخيراً على الموافقات الرسمية من بنك الكويت المركزي وهيئة أسواق المال، وكذلك موافقة المساهمين في الاجتماع الأخير للجمعية العمومية العادية للبنك، بشأن إصدار سندات مساندة تدرج ضمن الشريحة الثانية لرأس مال البنك لا تتجاوز قيمتها 100 مليون دينار كويتي وفقاً لمتطلبات “بازل – ٣” الصادرة في هذا الشأن، ما يساهم في مواصلة تعزيز كفاية رأس مال للبنك”.
من جهته قال الرئيس التنفيذي لبنك الخليج سيزار جونزاليس بوينو “لقد اختتم البنك في 2015 بعد حصوله على التصنيف الإئتماني“A” من قبل وكالات التصنيف العالمية الثلاثة، الأمر الذي يعكس قوة وصلابة أداء البنك وإستراتيجيته. وقد أوصى مجلس إدارة بنك الخليج بتوزيع أرباح نقدية بواقع 4 فلوس لكل سهم في إجتماع الجمعية العمومية العادية للبنك المنعقد في 9 مارس 2016، وذلك للمرة الأولى بعد أزمة العام 2008، ما يعكس مدى قوة الأداء المالي للبنك. كما حققت خدمات ومنتجات البنك المقدمة للأفراد والشركات صدى جيد، وسيتم طرح المزيد من المنتجات المبتكرة وسهلة الاستخدام في الأسواق قريباً.
واصلت أعمال البطاقات الائتمانية تقدمها حيث شهد الانفاق بموجب تلك البطاقات نمواً بلغ 16% عاماً تلو الآخر. وقد ساهم في ذلك النمو برنامج “مكافآت الخليج”، وهو برنامج الولاء الأسرع والأكثر جزاء للعملاء على مستوى الكويت، والذي لا يزال يستقطب المزيد من العملاء ويحقق النجاح في المجال المصرفي. ومن خلال هذا البرنامج يمكن للعملاء الحصول على “نقاط الخليج” فور إجرائهم لأية عملية شراء بإستخدام بطاقات الإئتمان الخاصة بهم، حيث يمكن استخدام تلك النقاط واستبدالها بتذاكر سفر أو إقامة مجانية في أكثر من 300,000 فندق مشارك في العالم. كما يتضمن البرنامج تطبيق Entertainer، وهو أول تطبيق للهاتف النقال من نوعه في الكويت يقدم عروضاً فورية للعملاء لدى الكثير من المتاجر المعروفة وتشمل كذلك المجالات الترفيهية وأنشطة الأطفال في كل من الكويت والإمارات العربية المتحدة ولندن.
ويواصل البنك أدائه المميز في قطاع الخدمات المصرفية للشركات، حيث تم تبسيط ومواءمة كل من أنظمة إدارة النقد والنظام الآلي لصرف الرواتب عبر الانترنت وأنظمة التحصيل بهدف تقديم خدمة أسرع وأكثر كفاءةً لعملائنا. كما حصلت إدارة النقد العام الماضي على الكثير من الجوائز المرموقة.
وتابع: في الربع الاول من عام 2016، حاز البنك على الكثير من الجوائز التقديرية اعترافاً بجهوده من جانب القطاع المالي والصناعة المصرفية شملت جائزة “أفضل بنك للخدمات المصرفية الفردية في الكويت” و”أفضل خدمة عملاء للأفراد” من مجلة “إنترناشونال فاينانس”، وجائزة “أفضل بنك في إدارة النقد في الكويت” من مجلة جلوبال فاينانس، وجائزة “أفضل بنك للخدمات المصرفية للشركات” وجائزة “أفضل برنامج مكافآت في القطاع المصرفي” من مجلة “ذا يوروبيان”. كما حصل بنك الخليج على جائزة “أفضل حوكمة مؤسسية في مجال الخدمات المالية في الشرق الأوسط لعام 2016” خلال حفل جوائز مجلة “إيثيكال بوردروم”، للحوكمة المؤسسية، فضلاً عن جائزة “أفضل مؤسسة في القطاع المالي والمصرفي” ضمن حفل الجوائز العالمية لمؤسسة “كوربوريت لايف واير” لعام 2016.