“عمليات الخفجي المشتركة”: ترقية وتعيين 68 مديراً وموظفاً ضمن مؤشرات إيجابية على عودة إنتاج المنطقة المقسومة بعد 4 سنوات من الجمود الوظيفي

0 161

كتب – عبدالله عثمان:

في مؤشر ايجابي لاقتراب عودة الانتاج في المنطقة المقسومة بين الكويت والمملكة العربية السعودية كشفت مصادر موثوقة لـ “السياسة” ذات صلة عن تحرك حثيث لاجراء ترقيات لوظائف اشرافية خاصة في منطقة الخفجي وذلك وبعد جمود وظيفي للترقيات والتعيينات لمدة 4 سنوات. واضافت المصادران المديرالعام لمنطقة عمليات الخفجي المشتركة التابعة للشركة الكويتية لنفط الخليج وشركة ارامكو السعودية عازب محمد القحطاني أصدر تعميماً ادارياً وتنظيمياً بترقية وتعيين 68 مديراً وموظفاً للاشراف والمهام الخاصة اعتبارا من امس.
وكشف التعميم الذي حصلت “السياسة” على نسخة منه عن تعيين اربعة مديرين لشغل وظائف مختلفة في المنطقة وهم: نبيل العلا مدير ادارة علاقات الموظفين وسعود التيب لادارة تنظيم السياسات وصالح الروولي مديرا لادارة الخدمات الطبية، فيما سيتم نقل صلاح الروولي بشكل منفرد الى قسم الطاقة الشمسية بشركة ارامكو لاعمال الخليج.
كما أصدر القحطاني تعميماً اخر بتعيين 64 مشرفا وموظفا للمهام الخاصة لادارات العمل المختلفة، وقسم العدد الى 9 موظفين للمهام الخاصة بالشركة بالاضافة الى 55 مشرفا للاعمال المختلفة في المنطقة.
وشملت التغييرات والتعيينات عدد كبير من الوظائف وابرزها مشرفين على أقسام التحاليل والمالية والمناقصات والتأمين وادارة الاعمال ووسائل الاتصال المؤسسي والحكومي، بالاضافة الى التخطيط ودعم الاعمال وسياسة التوظيف والتطوير الوظيفي والتدريب والبناء ومكافحة الحرائق والتطوير المؤسسي وتخطيط الاعمال والعلاقات الحكومية والعلاقات العامة والاعلام.
كما تضمن التعميم عدد من الوظائف الاشرافية ومنها عمليات الحفر والمناطق البحرية والتخطيط ودعم بيئة الاعمال ومشرفي للاقسام توليد الطاقة وعمليات النفط الخام وعمليات صيانة الابار والصيانة البحرية وتصدير الغاز وهندسة العمليات والتفتيش والصيانة، ودعم مشاريع الاعمال والمشاريع البحرية الصناعية وادارات التخطيط وورش العمل والصيانة والتخطيط الانشائي ودعم العمليات البحرية.
الجدير بالذكر انه تم اكتشاف النفط في المنطقة المحايدة المقسومة بين البلدين في خمسينات القرن الماضي، والإنتاج منها لم يتوقف بالكامل، حتى خلال الغزو العراقي للكويت كان الإنتاج البحري من منطقة الخفجي رغم توقفه من حقول الوفرة في المنطقة البرية، ويبلغ الإنتاج النفطي الكلي لهذه المنطقة نحو 500 ألف برميل يومياً يوزع مناصفة على الطرفين يأتي نحو 250 ألف برميل يوميا منها من حقول الخفجي البحرية فيما يأتي نحو 235 ألف برميل من الوفرة.
وتمتد المنطقة على مساحة 5700 كيلومتر مربع، وتم إعلانها وفقاً لمعاهدة تعود لعام 1922 بين الكويت والمملكة العربية السعودية، وفي سبعينات القرن الماضي، اتفقت الدولتان على تقسيم المنطقة، وأن يقوم كل جانب بضم نصفها إلى أراضيه، مع الإبقاء في الوقت نفسه على تقاسم الثروات النفطية وإدارتها بصورة مشتركة، وتضم المنطقة حقلين رئيسيين الوفرة، وهو حقل بري، والخفجي وهو حقل بحري.

You might also like