عنصرية “بي إن” تثير غضب الأفارقة

0

أشعل تعليق عنصري من أحد معلقي قنوات “بي إن” القطرية، غضب الشعب النيجيري، عندما استخدم مصطلح “بانانيا” في حديثه عن أحد اللاعبين النيجيريين في مباراة أيسلندا تلميحاً، وذلك في معرض وصفه المباراة التي جمعت المنتخبين في كأس العالم.
ووصف غريغوي بيرزلي، معلق “بي إن”، بوصفه لاعب الوسط النيجيري، بطريقة عنصرية قائلا فليعطه أحد بانانيا، وهو مشروب يعود تاريخه إلى عام 1914 ويتربط بالاحتلال الفرنسي لدول وسط القارة السمراء.
وكانت السلطات الفرنسية تمنح الجنود الأفارقة الذين شاركوا في الحرب العالمية الأولى وعددهم يقارب 200 ألف جندي مشروب “بانانيا”.ولم يعلق الاتحاد النيجيري لكرة القدم حتى الآن على الحادثة، فيما كتب نديدي عقب المباراة على تويتر”من أجل 80 مليون شخص” متجاهلاً الوصف العنصري الذي وصفه به معلق القناة القطرية.
وأغضب التعليق عددا من المغردين في موقع “تويتر”، حيث قام أحدهم بانتقاد المعلق “لأن نديدي يحتاج إلى بعض الطاقة، يأتي المعلق ويقول يجب عليه أن يشرب بانانيا”، ثم وضع وسم مونديال 1938، الذي كان خاصا بالأوروبيين واللاتينيين، ولم يكن فيه أي منتخب أفريقي ملمحا بأن العنصرية لا تزال متأصلة.وهاجم مغرد نيجيري قناة “بي إن”عندما قال: لماذا تهاجم “بي إن” بعض المنتخبات بشكل قبيح وغير مبرر، بينما لا تفعل المثل مع منتخبات أخرى؟.واعتذرت القناة القطرية عن الوصف الذي أطلقه المعلق الفرنسي بيرزلي باعتذار واه، قالت فيه: نأسف للوصف الذي صدر من أحد المعلقين تجاه لاعب نيجيريا، ونتمنى أن لا يكون قد سبب إزعاجاً لأحد.
واستغرب مراقبون مبادرة “بي إن” للاعتذار عن الوصف العنصري الذي أطلق تجاه اللاعب النيجيري، فيما كابرت ورفضت تقديم اعتذار في حالات سابقة.
وتعد هذه حلقة في سلسة من إساءات “بي إن” خلال كأس العالم، بعدما أقحمت السياسة في الرياضة خلال تعليقها على مباراة السعودية الأولى في المونديال، مما دفع الاتحاد السعودي إلى تقديم شكوى لدى فيفا ضد القناة.
وانتهت المباراة التي علق عليها اللاعب الفرنسي السابق، بهدفين دون رد للمنتخب النيجيري جاءت عن طريق أحمد موسى، لاعب ليستر سيتي الإنكليزي والمعار إلى سبارتاك موسكو الروسي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

17 + ستة =