عن أي ترشيد؟ قراءة بين السطور

0 83

سعود السمكة

نعم عن أي ترشيد تتحدثون يا سادة؟
“صارلكم سنين وبنين” تتحدثون عن الترشيد ومنسوب الهدر يتصاعد سنة بعد أخرى وفي كل سنة “طايحينله تخرع، وتهديد حق المساكين أصحاب الدخول المحدودة الموظفين الكويتيين حاسدينهم ومتكاثرين عليهم هالراتب”.
تعالوا نسمع: وكيل وزارة يقبض غير الراتب 60 ألف دينار في السنة مكافآت.
مستشار “غير كويتي” راتبه خمسة آلاف و500 دينار شهريا و92 الف دينار مكافآت في السنة ما يعني أن راتبه الشهري يفوق 12 ألف دينار شهريا.
رئيس هيئة التحري عن المال يأخذ في السنة 192 ألف دينار ونائبه يأخذ في السنه 160 ألف دينار غير رواتبهم.
هذا الكلام ليس من عندي إنه من عند رئيس لجنة الميزانيات النائب المخضرم عدنان عبدالصمد، أما الكلام اللي من عندي فالسباق المحموم على المراكز القيادية هذه المراكز التي أصبحت في الآونة الاخيرة هدفا للعناصر الفاشلة واصحاب الشهادات اللي عليها “حچي”، فإن الغرض من هذا السباق ليس للانتاجية بل تحولت هذه المراكز القيادية الى سلعة مقايضة تستخدمها الحكومات لتجميع الاصوات من نواب الفساد ضد الاستجوابات القادمة من بعض النواب وبالتالي يتم بيع هذه المراكز لنواب الفساد وهم بدورهم يبيعونها على ناخب فاسد وراءه أصوات!
القصد من تسابق العناصر الفاشلة على هذه المراكز القيادية هو ما ستحصل عليه من أموال من ورائها، فهناك دخل يأتي من المهمات الرسمية التي بلا حدود، وهناك دخل يأتي من اللجان التي ايضا بلا حدود، ويترادف مع هذا الفساد طغيان من هؤلاء المسؤولين في المراكز القيادية، حيث يختارون ايضا عناصر للمهمات الرسمية وللجان من المحسوبين عليهم والمجارين لفسادهم لتصبح المسألة “تنفيع في تنفيع” وهدرا للاموال العامة والانتاجية، فساد في فساد!
إن باب المهمات الرسمية لم يعد فعلا للرسمية التي لأجل المصلحة العامة، ومثله باب اللجان بل اصبح طريقا للشللية و”نفعني وأنفعك” من المال العام ثم يأتي من يأتي ليتحدث عن الترشيد، ثم يبدأ بالحديث عن الرسوم وعن الزيادة في الخدمات والتقتير على ذوي الدخل المحدود!
الحلال بين والحرام بيّن، وأبواب اللعب والهدر أمامكم أيها السادة فطريق الترشيد يبدأ من هذا المستشار غير الكويتي الذي قال عنه النائب عبدالصمد إن دخله الشهري يصل إلى 12 ألف دينار ويتدرج من أعلى الى أسفل في سلم المراكز القيادية التي أصبحت أوكارا للفساد، غير هذا فإن حديثكم عن الترشيد هو والعدم سواء.
تحياتي

You might also like