عودة المخاوف تكبد البورصة 152 مليون دينار خسائر جني أرباح يتراجع بالسوق الأول 31 نقطة

0 74

كتب – محمود شندي:

أغلقت مؤشرات بورصة الكويت امس على تراجعات جماعية لتفقد مكاسبها في الجلسة السابقة نتيجة عمليات البيع على الأسهم القيادية مع عودة قلق المتداولين من تطورات الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وتزايد المخاوف من ركود الاقتصاد العالمي، حيث فقد المؤشر العام 25.6 نقطة ليبلغ 6003.7 نقطة، في حين تراجع مؤشر السوق الأول 31.9 نقطة ليغلق على 6610.6 نقطة نتيجة جني الارباح على الاسهم القيادية.
وخسرت البورصة خلال تداولات الامس 152.8 مليون دينار لتصل قيمتها السوقية الى 34.7 مليار دينار وسط ضغوط بيعية قوية وواسعة النطاق على جميع القطاعات، حيث يسعى المستثمرون في تلك الفترة الضبابية على مستوى الاسواق العالمية للبيع والتخارج كاجراء تحفظي لما قد تسفر عنه تطورات الاسواق العالمية، ومن المتوقع ان تستمر حالة الضبابية والتذبذب في السوق خلال الفترة المقبلة الى ان تهدأ الامور فيما يتعلق بالحرب التجارية بين اميركا والصين.
وفي ظل المضاربات على الاسهم الرخيصة تراجع مؤشر السوق الرئيسي 13 نقطة ليغلق عند 4810 نقطة، الا انه من المتوقع ان يعود السوق الى التماسك في تداولات الاسبوع المقبل، لاسيما اذا ما هدأت حدة الحروب التجارية التي اصابت الاسواق المالية بالخسائر، ولكن قد تستمر التراجعات بصورة اكبر حدة خلال الفترة المقبلة اذا ارتفعت حدة الصراع التجاري.
وتستمر المخاوف من حالة البيع العشوائي من اجل البعد عن المخاطر المالية، وهو الامر الذي قد يدفع السوق الى تكبد مزيدا من التراجعات.
وارتفعت السيولة بنحو طفيف إلى 21.85 مليون دينار مقابل 21.78 مليون دينار بالأمس، بينما تراجعات أحجام التداول 26.3 % إلى 118.89 مليون سهم مقابل 161.37 مليون سهم وسجلت مؤشرات 9 قطاعات تراجعاً يتصدرها السلع الاستهلاكية بانخفاض نسبته 4.76 بالمئة، فيما تصدر المواد الأساسية الارتفاعات بنمو معدله 0.42 بالمئة وجاء سهم “منازل” على رأس القائمة الحمراء للأسهم المدرجة بالبورصة بانخفاض قدره 13.33 بالمئة، بينما تصدر سهم “عمار” القائمة الخضراء مرتفعاً بنسبة 10 بالمئة وحقق سهم “بيتك” أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 4.48 مليون دينار متراجعاً 0.91 بالمئة.

You might also like