عون: للعمل على إقناع الأوروبيين بتحقيق عودة اللاجئين إلى بلدهم

0 2

بيروت – “السياسة”:
أكدت مصادر وزارية مقربة من الرئاسة الأولى لـ”السياسة”، أن “المصلحة الوطنية تقتضي الالتزام في تشكيل الحكومة، باعتبار أن رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، كما الرئيس المكلف سعد الحريري، حريصون على ولادة سريعة للحكومة، لأن هناك انعكاسات سلبية للتأخير، ولا بد بالتالي من أن تعي المكونات السياسية خطورة المماطلة وقتل الوقت في عملية التشكيل، وتبادر إلى تسهيل مهمة الحريري، كي يتمكن من إنجاز مهمته في غضون مدة قصيرة، يؤمل ألا تتجاوز الأسبوعين المقبلين”.
وكان عون دعا دول الاتحاد الأوروبي إلى مساعدة لبنان، من خلال إقناع الدول الأوروبية بالعمل لتحقيق عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، والحد من الخسائر الكبيرة التي أصابت لبنان اقتصادياً وأمنياً واجتماعياً نتيجة استمرار بقائهم على أراضيه.
وأشار خلال استقباله أمس، في قصر بعبدا، رئيس حزب “التحالف من أجل السلام والحرية” روبيرتو فيوري، مع وفد برلماني أوروبي، إلى أن أوروبا يمكن أن تتأثر بكل ما يحصل في لبنان والشرق الأوسط، معتبراً أن الحرب في سورية أتت في سياق دوامة دائرية بدأت في تونس ومنها انتقلت إلى ليبيا ومصر واليمن وغيرها من الدول، ولا تزال تتطور نحو الأسوأ.
وقال “دخل الإرهابيون إلى لبنان خلال هذه الحرب، لكننا تمكنا أخيراً من تطهير الأراضي اللبنانية عبر عملية عسكرية للجيش اللبناني، لكن نتائج الحرب انعكست عبئاً على لبنان، خصوصاً من خلال اللجوء السوري الكثيف الذي بات يشكل مع اللاجئين الفلسطينيين، نسبة 50 في المئة من عدد السكان في لبنان وأدى إلى تضخم هائل للكثافة السكانية”.
وأضاف إن “الأزمة طال أمدها، وزادت من معاناة لبنان الاقتصادية، وفي حال تطورت واستفحلت، فقد يندفع اللاجئون نحو أوروبا، لذلك، لا بد من حل المشكلة، يكون من خلال عودة اللاجئين إلى سورية التي قمتم بزيارتها وعاينتم وجود العديد من المناطق الآمنة فيها، إلا أن قرارات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي أخيراً، أثارت استغرابنا بسبب الممانعة في عودة اللاجئين وربطها بإرساء حل سياسي قد يطول أمده، وهناك أمثلة عدة لذلك.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.