عون يتعهد وضع حد للفوضى في بعلبك – الهرمل

0 4

بيروت – “السياسة”:

شكّل الوضع الأمني في مدينة بعلبك والبقاع، المحور الأساسي في لقاء رئيس الجمهورية ميشال عون مع وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال نهاد المشنوق، أمس، بحضور محافظ البقاع بشير خضر.
وقد أكد الرئيس عون أنّ اجتماعات مكثّفة ستعقد مع القيادات السياسية والأمنية لوضع حد للفوضى المنتشرة في منطقة بعلبك-الهرمل، في أسرع وقت ممكن، وأنهّ سيتابع الوضع مع رئيس الحكومة سعد الحريري وأعضاء مجلس الدفاع الأعلى والفاعليات السياسية لاتخاذ ما يلزم من إجراءات.من جهته، قال المشنوق: “وضعنا الرئيس بأجواء مدينة بعلبك ومحيطها. وهي مأساوية وغير منطقية وغير عادلة بالنسبة إلى جميع المواطنين المقيمين فيهما، والأوادم منهم كثر، كما أن الخائفين على أرزاقهم من بينهم كثر والخائفين على حياتهم أكثر. وكل يوم هناك خبر عن إشكال أو مشكلة في بعلبك، الأمر الذي يحوّل المدينة ومناطق أخرى إلى بؤر توتر دائم من دون أي ضوابط ومن دون أي قدرة حقيقية على وقف هذا التعرّض للمدنييّن وحياتهم وأعمالهم الاقتصادية وأرزاقهم”. ولفت إلى “أننا طلبنا من الرئيس عون عقد اجتماعات مكثفة والضغط على القيادات السياسية والأمنية لوضع حد للفوضى المنتشرة في منطقة بعلبك- الهرمل”، مشيراً إلى أن “لدينا ثقة بأن الرئيس عون لن يترك الموضوع وسيتابعه”.
وفي سياق استمرار مسلسل التسيب الأمني المستشري في بعلبك، أقدم (ع.ص) الملقّب بـ”القناص”، أمس، على إطلاق النار داخل السوق القديم في المدينة باتجاه محل المواطن “م.ح.ر”، في وقت تكثفت التحريات لتوقيف الفاعل.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.