عيادة «السياسة»

كتبت – إيناس عوض:
ثلاثة استشاريين يجيبون عن اسئلة القراء في عيادة «السياسة» وهم:
استشاري تركيب وتجميل وزراعة الأسنان الدكتور عصام الحزامي
استشاري أمراض النساء والولادة والمساعدة على الإنجاب الدكتور عمرو الصياد
استشاري الجراحة العامة وأمراض الثدي ورئيس جمعية البحرين لمكافحة السرطان الدكتور عبدالرحمن فخرو

تبييض الأسنان
– نورية تسأل: عن عملية تبييض الأسنان ووسائلها وطرقها الحديثة
/ الدكتور عصام الحزامي يجيب: عملية تبييض الأسنان تتفاوت من شخص الى اخر حسب نوعية ودرجة لون الأسنان فان كانت التصبغات اللونية للانسان خارجية يسبب تناول المشروبات مثل القهوة والشاي والعصائر الملونة والتدخين فالتبييض يكون سهلاً اما ان كانت التصبغات متغلغلة داخل السن فالتبييض اصعب وهناك وسائل عدة لتبييض الأسنان وتختلف كل طريقة في التركيب الكيميائي وتركيز المادة المستخدمة كذلك قد تختلف طريقة استخدام التبييض ومدته من وسيلة الى اخرى وهي نوعان الاول التبييض باستخدام الليزر بالعيادة والثاني التبييض المنزلي باستخدام القالب الخاص الطريقة الأولى فعالة وسريعة وتحتاج الى 3 جلسات كل جلسة تستغرق من 15-20 دقيقة ويتم ذلك بعد عزل الأسنان ووضع مادة التبييض التي تتفاعل مع الاشعة فوق البنفسجية اضافة الى ذلك فان مادة التبييض مادة كاوية لها تأثير حارق علي اللثة والشفتين اذا تسربت اليها خلال عملية التبييض لذلك يجب ان يشرف على عملية التبييض طبيب الأسنان لتفادي اي تعقيدات.
الطريقة الثانية قالب يصنعه الطبيب للمريض ويحمل مادة التبييض التي سيضعها المريض على اسنان اثناء النوم ونظراً لان عملية التبييض المنزلي تستغرق ثلاثة اسابيع حتى تظهر نتائجها المرجوة وتعتمد على التزام المريض بلبس القالب يومياً لمدة 4 ساعات اثناء نومه فيجب ان يراعى عند عمل القوالب اخذ المقاس الدقيق خالياً من العيوب والشوائب حتى لا تتسرب مادة التبييض الكاوية وتكوي اللثة وتمتاز طريقة التبييض المنزلي بديمومة اكثر للبياض.

بالتهاب لثة الحوامل
– هبة تسأل: انا حامل في الشهر السادس بدأت اشعر بالتهاب ونزيف دائم في اللثة، علماً بانني انظف أسناني بشكل منتظم ولم اكن اشكو من اي التهاب في اللثة قبل الحمل فهل يؤثر الحمل على اللثة؟ وكيف اتعامل مع حالتي؟
/ الدكتور عمرو الصياد يجيب: الحمل بسبب تورم والتهاب اللثة لدى غالبية الحوامل فاللثة شأنها شأن باقي اعضاء الجسم تتلقى خلال الحمل كميات كبيرة من الدم ويترتب على ذلك تعرضها للترقق او التورم والالتهاب والنزيف الذي يزداد كلما نظفت الحامل أسنانها والتهاب اللثة يزول تماماً بعد الولادة، لكن خلال حملك انصحك بان لا تهملي الاعتناء بأسنانك فتفريش الأسنان وتنظيفها بالخيوط والفحص المنتظم للأسنان امور ضرورية كما يجب الحرص على الحصول على تناول فيتامين «C» سواء من خلال الطعام او الفيتامينات الاضافية فهذا الفيتامين يحافظ على قوة الانسجة واذا كان نزيف اللثة الذي تعانين منه شديدا فانصحك بمراجعة طبيب الأسنان.

هرمون الاستروجين وبسرطان الثدي
– معصومة تسأل: ما العوامل التي تساعد على الاصابة بسرطان الثدي؟ وكيف يتم علاجه؟
/ الدكتور عبدالرحمن فخرو يجيب: توجد عوامل معينة تساهم في ارتفاع معدلات الاصابة بالسرطان، وهي بمثابة بيئة خصبة لظهور المرض بمختلف اعراضه ومن تلك العوامل الوراثة او وجود جينات المرض في العائلة الواحدة والنظرية العلمية التي حاولت تفسير هذا العامل مبنية على اساس ان جسم الانسان مهيأ للسيطرة والتغلب على الجينات الشاذة لديه لكن توجد بعض الجينات التي يعجز الجسم عن التعامل معها وهي التي تكون سبباً في الاصابة بالسرطان.
من العوامل الاخرى المسببة لسرطان الثدي تأخر سن الزواج وتعاطي بعض النساء لادوية الهرمونات التعويضية التي تحتوي على هرمون الاستروجين بهدف التغلب على الاعراض المزعجة لفترة ما بعد انقطاع الطمث، والتي تشمل الهبات الساخنة والصداع وهشاشة العظام وغيرها وهو عامل في غاية الخطورة واكدت الابحاث ان 16 في المئة من المصابات بسرطان الثدي تناولن ادوية الهرمونات التعويضة.
كذلك السمنة المفرطة واهمال الرضاعة الطبيعية وبداية الطمث في سن مبكرة وانقطاعه في سن متأخرة من العوامل التي تؤدي الى الاصابة بسرطان الثدي وكثرة الانجاب تقي من سرطان الثدي والسبب الكامن وراء كل العوامل السابقة هرمون الاستروجين العنصر الاساسي في الاصابة بسرطان الثدي فكل الدراسات والابحاث العلمية التي تناولت هذا الجانب اكدت ان كثرة تعرض الثديين لهرمون الاستروجين يزيد من احتمالات اصابتهما بالسرطان وسبب عدم اصابة التي تنجب كثيراً بسرطان الثدي هو انه خلال فترة الحمل يتوقف جسم الحامل تماماً عن افراز هرمون الاستروجين الذي يستبدل بهرمون البروجسترون الذي تفرزه المشيمة للمحافظة على الحمل وبعد الولادة لا يفرز جسم المرأة هرمون الاستروجين وانما هرمون البرولاكيت وهو مدر للحليب وهو الهرمون الخاص بالرضاعة، وبذلك تكون فترة تعرض جسم المرأة للاستروجين قليلة وهذا طبعاً يحميها من سرطان الثدي، وكلما زادت مدة الخصوبة في عمر المرأة من دون ان يصحبها حمل تزداد معدلات اصابتها بسرطان الثدي وهذا ما يفسر اصابة نسبة كبيرة من النساء بسرطان الثدي بعد سن الخمسين وبدء الطمث لديهن مبكراً.
وبعد التشخيص السليم لدرجة وحجم السرطان يكون العلاج لسرطان الثدي موضعياً في المراحل الأولى والمبكرة من المرض، ويشمل الجراحة والعلاج الاشعاعي ويستعمل لازالة وتدمير الخلايا السرطانية في منطقة محددة من الثدي.
او علاج شامل ويشمل العلاج الكيميائي والعلاج الهرموني ويمكن ان تخضع السيدة لنوع واحد من العلاج او للنوعين معاً، اما في المراحل المتقدمة من المرض فالعلاجات سواء كانت هرمونية او اشعاعية او كيمياوية لا تجدي نفعاً لان السرطان يكون منتشراً في جسم المرأة بشكل يصعب علاجه وهذا ما يجعل من عنصر الاكتشاف المبكر اساسياً في الشفاء من المرض والوقاية من مضاعفاته.