عيادة «السياسة»

كتبت – ايناس عوض:
استشاريان واختصاصية يجيبون عن اسئلة القراء في عيادة «السياسة» وهم:
استشاري امراض النساء والولادة الدكتور ياسر الشهاوي
استشاري تقويم الاسنان والفكين وزميل كلية الجراحين الملكية البريطانية الدكتور فرج بهبهاني
اختصاصية جراحة التجميل الدكتورة صابرين الزامل
المنظار يستخدم في تشخيص وعلاج العقم
• سارة تسأل: أنا متزوجة منذ ثلاث سنوات ولم انجب وقد اجريت وزوجي كل الفحوصات اللازمة وثبت عدم وجود اي مانع للحمل، وقد اوصاني طبيب النساء المتابع لحالتي بضرورة اجراء فحص بالمنظار لتأكيد نتائج الفحوصات المخبرية التي خضعت لها، اود ان اعرف كيف يتم علاج حالات عدم القدرة على الانجاب بالمنظار؟
الدكتور ياسر الشهاوي يجيب: المنظار يلعب دورا مهما في عملية التشخيص والعلاج ايضا، لحالات عدم القدرة على الانجاب وفي هذا الاطار نفرق بين نوعين من المنظار، منظار البطن حيث يتم ادخال المنظار في جسم السيدة لنستكشف ونفحص من خلاله الجهاز التناسلي للمرأة بالكامل من الخارج، فإن كانت تعاني من تكيسات على المبايض او انسداد في الانابيب يتم علاجها بالمنظار اثناء عملية الاستكشاف، وهناك ايضا منظار الرحم والذي يتم ادخاله الى الرحم لتشخيص حالته واذا ما كان هناك اي نشاط زائد في بطانة الرحم او تليفات فيه وفور اكتشافها يتم كيها وعلاجها ايضا بجهاز المنظار لتزول بذلك العوامل او الاسباب التي تحول دون حدوث الحمل.
التقويم السريع أسرع من التقليدي في علاج الاسنان
• نورة تسأل: ما التقويم السريع للاسنان وبماذا يتميز عن التقليدي؟
الدكتور فرج بهبهاني يجيب: التقويم السريع هو التقويم بواسطة الـ Damom System وهو يعمل بتقنية الربط الذاتي وله مزايا عدة اهمها منع الاحتكاك الحاصل بين الاسلاك وبين حاشرات التقويم، ما يساعد على سرعة حركة الاسنان، وهو ما ينعكس على سرعة العلاج، فإذا كانت مدة العلاج بالتقويم العادي التقليدي سنتين تكون مدة العلاج مع تقويم Damom System أقل من ذلك بستة اشهر تقريبا.
ويفرض هذا النوع من التقويم قوة اقل على الاسنان، وذلك يساهم في تقليل الالام المصاحبة لعملية شد التقويم بحيث يظل نشيطا لمدة زمنية اطول، ما يعني عدم الحاجة لزيارة طبيب التقويم خلال مدة اقل من ستة اسابيع ويقلل تقويم الـ Damom System من نسبة ترسبات الاطعمة والجير وذلك لعدم وجود اسلاك اضافية لعملية الربط فهو يعمل بواسطة تقنية الربط الذاتي.

استخدام دهون الجسم كمادة مالئة ليس له آثار جانبية
• صفية تسأل: انا في الثلاثينات كنت اعاني من زيادة كبيرة في الوزن وخضعت لعملية جراحية لانقاص وزني ونجحت ولله الحمد في الوصول الى الوزن المثالي لكني اعاني من ترهلات في الوجه والرقبة وهبوط ملفت في الوجنتين وقد نصحني طبيبي بأن ازور طبيبا متخصصا بالتجميل لملء الفراعات بالمواد المالئة او Fillers الملائم لحالتي، اود ان اعرف ما تلك التقنية التجميلية واي المواد المالئة انسب لحالتي؟
اختصاصية جراحة التجميل الدكتور صابرين الزامل تجيب: المواد المالئة تقنية تجميلية دارجة وهي تلائم حالات، كثيرة وتغني عن الجراحة التجميلية الكلاسيكية في بعض الحالات وهي تناسب حالتك وتصلح لازالة اثار ما بعد فقدان الوزن كما تستخدم للتخلص من آثار الشيخوخة في اليدين، ونستخدمها لحقن الوجنتين والشفتين واليدين لازالة اثار التقدم في السن والمواد المالئة تطورت كثيرا بعد ملاحظة الاثار التي كانت تتركها، وهناك مواد مالئة دائمة التأثير واخرى تؤثر لمدة محددة، وفي السابق كان الدارج استخدام الكولاجين والسليكون للحشو او ملء الفراغ لكن لوحظ انهما يؤديان الى حدوث تكتلات والتهابات في مواضع الحقن، ولذلك قل الاعتماد عليهما. وحاليا الاقبال كبير على المواد المالئة غير الدائمة والتي يدوم مفعولها الى 3 اشهر او ستة حسب مكان الحقن وكمية المادة المحقونة والمادة التي تستخدم في الحقن غير الدائم هي الهيرولونك اسيد وهو من المواد الموجودة اساسا في جسم الانسان ولذلك ليس لهذا النوع من المواد المالئة اثار جانبية، كما كان يحدث في حقن الكولاجين او السليكون التي يتعامل معها الجسم على انها مادة غريبة او فيلجأ الى مهاجمتها ما يسبب الالتهاب او التكتل.
اما افضل انواع المواد المالئة او الفيلرز حتى الان فهو استخدام الدهون الزائدة في جسم المريض والنتيجة تكون رائعة ومن دون اثار جانبية، لأن المادة المحقونة من الجسم وليست من خارجه وفي هذا النوع من العمليات نراعي ان الجسم يمتص 50 في المئة من الدهون المحقونة فيه، ولذلك عندما نحقن كمية دهون نحقن كمية مضاعفة ولتكن بدلا من 100 في المئة 200 في المئة لان الجسم سيمتص نصفها، ويبقى النصف الثاني الذي يعطي الشكل المطلوب.