عيادة “السياسة”

كتبت- ايناس عوض:

اختصاصيتان واستشاري يجيبون عن أسئلة القراء في عيادة السياسة” وهم:

استشاري أمراض النساء والولادة والمساعدة على الإنجاب الدكتور عصام صقر

اختصاصية علاج الأعصاب والجذور للأسنان الدكتورة صونيا عبد الغني

اختصاصية التغذية العلاجية سماح غانم

الجراحة هي الخيار الأخير لعلاج سرطان عنق الرحم

• معصومة تسأل: ما طرق وأساليب الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم، وكيف يتم التعامل مع المريضة في حال اكتشاف اصابتها بهذا المرض؟
الدكتور عصام صقر يجيب:طرق وأساليب الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم ترتبط بالدرجة الاولى بالمراة المتزوجة، في أي مرحلة عمرية ولذلك ننصح كل متزوجة بان تجري فحص خلايا عنق الرحم كل عامين اذا كان الفحص طبيعياً نطمئنها على أن تعيده في فترة يحددها طبيبها المعالج، ولكن ان أظهر الفحص وجود تغير في خلايا عنق الرحم عن شكلها الطبيعي هنا ننتقل الى المرحلة الثانية في الفحص وهي تشمل عمل منظار لعنق الرحم وهو اجراء بسيط ويتم في العيادة الخارجية للنساء من دون تخدير وفيه نضع صبغات معينة على عنق الرحم، ثم نستخدم المنظار لتكبير الخلايا من 10 الى 40 مرة ونلاحظ بدقة شكل خلايا عنق الرحم ثم ناخذ عينة من الخلايا المتغيرة ونرسلها الى المعمل لفحصها وللتأكد من نوعية الخلايا المتغيره، اذا كان هناك شك في نوعيتها وامكانية تحولها الى خلايا سرطانية، لمعالجتها في العيادة الخارجية من خلال عمل كي لعنق الرحم بالتبريد بعد ذلك نعيد فحص عنق الرحم بعد العلاج لنتأكد أن الخلايا الغريبة قد زالت، وان لم يتم ازالتها سنضطر الى اجراء جراحة لاستئصال الجزء المصاب في الرحم وغالباً نجعل تلك الخطوة الخيار الأخير في حال فشلت الطرق والاساليب الأخرى غير الجراحية. ولذلك نشدد على اهمية الفحص المبكر لاكتشاف أي تغير في خلايا عنق الرحم، حيث يسهل ذلك في علاجها بينما ان تأخرت الحالة وانتشرت الخلايا الخبيثة يصبح علاجها صعباً بالطرق غير الجراحية.

تسوس الأسنان يسبب آلاماً عند تناول المشروبات الباردة

• رانية تسأل: أستخدم منذ سنوات معجوناً خاصاً لحساسية الأسنان، ورغم ذلك أعاني من ألم شديد في أسناني عندما أتناول المشروبات الباردة، فما سبب ذلك؟ وكيف يمكن علاجها؟
الدكتورة صونيا عبد الغني تجيب: ينتج هذا الألم عن وجود فجوات في الاسنان بسبب التسوس، تترسب بداخلها بقايا المأكولات والمشروبات وتؤدي الى إثارة جذور الاسنان ولبها، في الأيام الأولى لمثل هذه الحالة يستمر الالم من بضع ثوان الى دقيقة، وبزيادة التسوس يزداد الالم ومدة التعرض له.
ويتم علاج هذه الحالة بطريقتين الاولى نتبعها اذا كان التسوس بسيطاً وحالة السن تسمح بعلاجه وترميمه، حيث ننظف الاسنان المصابة من التسوس ،ثم نضع حشوات لاغلاق الفجوات والثقوب القريبة من لب الاسنان ،أما الطريقة الثانية فهي خلع السن ونستخدمها في حال كان التسوس شديداً ومنتشراً ومؤثراً بشكل كبير على بنية الأسنان ولبها بحيث لايمكن علاجها وترميمها بالتنظيف والحشو.