عيد أضحى مبارك يا وطن أوراق الخريف

0 127

د. احمد بن سالم باتميرا

قال تعالى:” وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق”.
منظر مهيب ومشهود بالوقوف في عرفات لجموع من المسلمين الذين وفدوا الى بيت الله الحرام في مكة المكرمة، مهبط الوحي والرسالة الإسلامية ليؤدوا الركن الخامس من اركان الإسلام، بكل يسر وسهولة لتحتفل الأمة الإسلامية بعدها بعيد الأضحى المبارك، أعاده الله على الجميع بالخير والأمن والأمان.
بهذه المناسبة، أتقدم بأصدق التهاني والتبريكات إلى مقام السلطان قابوس بن سعيد المعظم، والى الشعب العماني والمقيمين على هذه الأرض الطيبة باليمن والبركات.
ملايين الحجاج المسلمين أتوا من كل فج عميق، ومن مختلف البلدان والقارات، بلباس واحد ولسان واحد مرددين “لبيك اللهم لبيك”، في طريقهم لبلد الحرمين الشريفين الذي نجح بتوفير الاحتياجات كافة والتسهيلات لخدمة الحجيج، وهي فترة تسخّر خلالها المملكة، عادة، كل إمكاناتها ومواردها لتقدم الخدمات الخاصة بالحج والعمرة لضيوف الرحمن، لتأدية شعائرهم بسلاسة ويسر وامان.
ويعتبر عيد الأضحى المبارك العيد الكبير عند المسلمين، بعد أن يكون الحجاج قد وقفوا على صعيد عرفات، غفر الله تعالى لهم ذنوبهم وخطاياهم، وتقبل دعاءهم، وتحللوا من الإحرام مع أول أيام العيد، ليبدأ المسلمون بذبح الأضاحي اتباعاً لسنة النبي(عليه الصلاة والسلام) في هذا العيد. ولعلنا في هذه الأيام المباركة، نكرر دعوتنا للوحدة والتعاون العربي والإسلامي لمواجهة ما يحاك ضد الامتين العربية والاسلامية، وبالتالي فان من المهم ان تتصافى القلوب وتتناسى النفوس سلبيات الماضي، وتفتح صفحة جديدة في العلاقات والتعامل مع الاخرين، وهنا نستذكر الوحدة الإسلامية الكبرى، اللهم أدم نعمة الأمن والأمان على بلادنا وسائر بلاد المسلمين، ووحد كلمتهم، واشف مرضانا ومرضى المسلمين.
وفي هذه المناسبة الكريمة نسأل الله تعالى أن يتقبل من جموع الحجيج حجتهم لهذا العام، وان ينعم الله تعالى علينا وعلى الامتين العربية والإسلامية بالامن والرخاء والازدهار، وأن يقينا غوائل الدنيا والشقاق وسوء الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يحمي الله تعالى بلداننا من الحاقدين والمغردين والحاسدين، واهل الشقاق والنفاق والغلو، وأن يحفظ لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأن يجنبنا كل مكروه، وان نتخطى الكوارث والازمات والحروب.
يا من قسمت بهذه العشر ارحمنا يوم الحشر واصرف عنا كل شر ، واجعل لنا من كل عسر يسرا وبلغنا فضل يوم عرفه.
ومع كل ما يقال، ومن يسعى للفتن، نقول ونكرر اننا قلبا ووطنا وعلى دين واحد، وسنظل اوفياء لوطننا وولي امرنا، ولن نلتفت الى اصوات النشاز التي نسمعها عن الاهلة او غيره، وكل عام والوطن والسلطان قابوس وسائر البلاد العربية والاسلامية وحكامها بألف خير وامان…ومع تهليل وتكبير وتلبية حجاج بيت الله الحرم اسأل الله ان يكرم والدنا السلطان قابوس بعافية دائمة وعمر مديد وشافه بشفائك، ومن عليه بالصحة والعمر المديد، انك على كل شيء قدير وبالاجابة جدير يا ارحم الراحمين.
عيد أضحى مبارك ياوطن الخير والسلام والتسامح والوفاء.

كاتب عماني

You might also like