عيسى العيسى في ذمة الله… يا أطيب الناس شفافيات

0 259

د. حمود الحطاب

عرفت المرحوم عيسى عبدالوهاب العيسى، رحمه الله رحمـة واسعـة واسكنــه فسيح جناته، عرفته أيام الدراسة الثانويــة، وكان أنموذجا للإنسان الطيب الخلوق المتواضع، كما عرفته في صفوف العمل العمل الإسلامي أخا حبيـبا للجميع،نشطا لايكل ولا يمل، كثير العطاء قليل الاستراحة، يحمل همـوم المسلميـن فـي عقله وقلبه الكبير، رحمه الله. وكان مبتسما دائما رغم التعب والجهد الذي يناله من شقاء العمل، ولم ير يوما مقطب الجبين ولو لحظة. وكان المرحوم عيسى العيسى كثير الايثار على نفسه، يؤثر اخوانه على نفسه، ويؤثر الفقراء والمساكين ولا يتردد في اكرام الفقراء والمحتاجين.قال تعالى: “ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة” قال عنه أصدقاؤه المقربون الآخرون:
قلب نظيف وحب للخير وفعاليه لاعمال البر داخل وخارج الكويت كان خطيبا تشهد له المنابر فتح بيته لعمل الخير، دروس واستضافة العلماء، وكرم وطيبة وحلو معشر استضاف في بيته حملة حج تطوعية بكل رحابة صدر لأكثر من سنة. يعمل الخير بصمت.
قال أحد المقربين الآخرين عنه:خرجت معه يوما لزيارة ديوانية وتحاورت معه عن حالة اجتماعيه كويتية، فاخرج “شيكا” ودفع لهذه الاسرة التي حدثته عنه ما تيسر.
سيفقده محبوه في افطار الاثنين الاسبوعي، فمن مثله في الإنفاق، من مثله في الدعوة الي ربه عز وجل بهدوء وسكون.
وأضاف: تذهب محل الاثاث الذي يملكه الأخ عيسى فتجده كما اخبر الحبيب صلى الله عليه وسلم ( سمحا اذا باع واذا اشترى )
وابناؤه مثله على درب الخير والصلاح ماضون.
رحم الله عيسى عبدالوهاب العيسى
اللهم اسكنه فسيح جناتك.

كاتب كويتي

You might also like