عيناك شاهدتان أنك من حر الهوى تجدين ما أجد محبرة وقلم

0

مشعل عثمان السعيد

العيون ناطقة بما تخفيه القلوب لاشك في ذلك، وليس كل إنسان يفهم لغة العيون ولكن أهل الحب والغرام يعرفون هذه اللغة، فالمحب الصادق يعرف إن كانت هذه العيون تحبه أم لا، وفي بيت الشعر هذا صورة من صور ما أقوله لكم، تأملوا:
عيناك شاهدتان أنك من
حر الهوى تجدين ما أجد
تكاد عيناك تنطق بحبك لي، وإنك تجدين ما أجد من شغف ولهيب غرام هذا ما عناه، وماذا أيضا؟
بك ما بنا لكن على مضض
تتجلدين وما بناجلد
أعلم أنك بقدر ما أحبك تحبينني، إلا أن الفرق بيني وبينك أنك صلبة تقدرين على الصبر وتتحملين إلا أنني لا أستطيع ذلك، لأن محبتك فوق صبري وجلادتي، يقول أبو الهذيل العلاف: لا يجوز في دور الفلك، ولا في تركيب الطبائع، ولا في الواجب، ولا في الممكن أن يكون محب ليس لمحبوبة إليه ميل، وقول هذا الشاعر (على مضض) يعني على كره، بمعنى أنها تكره البوح بحبها له، يتمنعن وهن الراغبات، صاحب هذين البيتين الناشئ الأكبر أبو العباس عبدالله بن محمد الأنباري، أحد شعراء الدولة العباسية، وهو نحوي متكلم ولد في مدينة الأنبار ولا تعرف سنة ولادته بالضبط، يقال له (ابن شرشير) تعلم في الأنبار وحصل علوما كثيرة منها: الدينية واللغوية والأدبية، ثم توجه إلى بغداد وأقام فيها طويلا، فبرع في علم المنطق وعلم الكلام وأظهر معرفة كبيرة في علوم أخرى وكان حاذقا ماهرا له قدرة كبيرة على قوله الشعر، ومال إلى مخالفة الإجماع في قواعد العلوم والتفرد بآرائه، فسخر منه أهل بغداد ، فتركها وتوجه إلى مصر، وظل بها إلى أن توفي، وهو القائل:
كتبت إليكم أشتكي حرقة الهوى
بخط ضعيف والخطوط فنون
فقال خليلي: ما لخطك هكذا
دقيقا ضئيلاً ما يكاد يبين
فقلت: حكاني في نحول ودقة
كذاك خطوط العاشقين تكون
وللناشئ الاكبر قصيدة عجيبة في فنون العلم تبلغ ابياتها اربعة الاف بيت، ولقبه “شرشير” بكسر الشينين انما هو اسم لطائر يصل الى مصر في البحر زمن التشتاء، وهو اكبر من الحمام بقليل، كثير الوجود على ساحل دمياط وكذلك لقبه الناشئ الاكبر له حكاية ذكرها ابن النديم فقال: انه دخل مجلسا فيه اهل الجدل، فتكلم وهو فتى حديث السن على مذهب المعتزلة فجود واسكت من ناظره فقام شيخ منهم فقبل رأسه وقال: لا عدمنا مثل هذا الناشئ ان يكون فينا في كل وقت مثله لنا، فاستحسن ابو العباس هذا الاسم فلقب به، ولوفاة الناشئ الاكبر قصة عجيبة وكائنة غريبة.
ذكر ياقوت الحموي انه كان في جماعة على شراب، فجرى ذكر القرآن الكريم وعجيب نظمه واحكامه، فقال الناشئ الاكبر: لو شئت لقلت مثله، وتكلم بكلام عظيم فأنكروا عليه ذلك، فقال لهم: ائتوني بقرطاس ومحبرة ،فاحضروا له ذلك، فقام ودخل بيتا فانتظره فلما طال انتظاره قاموا ودخلوا عليه، فاذا القرطاس مبسوط واذا الناشئ فوقه متمدد فحركوه فاذا هو ميت ولابد هنا ان نذكر ان هذا الشاعر على مذهب المعتزلة، وهم فرقة كلامية جدلية ظهرت في بداية القرن الثاني الهجري «80 – 131هـ» في البصرة، وقد غلبت على المعتزلة النزعة «العقلية» فاعتمدوا على العقل في تأسيس عقائدهم، وقدموه على النقل، وقالوا بالفكر قبل السمع، ورفضوا الاحاديث التي لا يقرها العقل وفي ذلك مخالفة لاجماع المسلمين، كما قالوا بوجوب معرفة الله تعالى بالعقل حتى ولو لم يرد شرع ذلك، واذا تعارض النص مع العقل، قدموا العقل وجعلوه حكما عليه، وهذا عكس اهل السنة الذين استخدموا العقل وسيلة لفهم النص وليس حاكما عليه، ومؤسس هذا المذهب واصل بن عطاء «ت 131 هـ» وعمرو بن عبيد «ت 143 هـ» وقد اعتزلوا المسلمين بقولوهم بالمنزلة بين المنزلتين، وكان الخليفة العباسي السابع عبدالله المأمون معتزليا، فقرب هؤلاء المعتزلة وقال ان القرآن مخلوق وعاقب من يخالف هذا الرأي، وقد انبرى لرفض هذا المذهب الامام احمد بن حنبل وضرب بالسياط ضربا مبرحا وزج بالسجن فلم يتزحزح حتى تولى الخلافة جعفر المتوكل على الله فاخرجه من سجنه واحيا السنة وحارب البدع رحمه الله تعالي، والحديث يجر بعضه بعضا، وبالعودة الى شاعرنا اقول: على الرغم من أن الناشئ الأكبر على مذهب المعتزلة، إلا أن له أبياتا جميلة في مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول في بعض أبياتها:
مدحت رسول الله أبغي بمدحه
وفور حظوظي من كريم المواهب
مدحت امرءا فاق المديح موحدا
بأوصافه من مبعد ومقارب
نبي تسامى في المشارق نوره
فلاحت هواديه لأهل المغارب
أتتنا به الأنباء قبل مجيئه
وشاعت به الأخبار من كل جانب
وأصبحت الكهان تهتف باسمه
وينفى به رجم الظنون الكواذب
توفي الناشئ الأكبر سنة 284هـ في خلافة المعتضد بالله أحمد بن الأمير طلحة بن جعفر المتوكل (279 – 289 هـ) الخليفة السادس عشر، هذه بعض سيرة الناشئ الأكبر، وهناك شاعر آخر يلقب بالناشئ الأصغر وهو أبو الحسين علي بن عبدالله بن وصيف «الحلاء»: (271 – 365هـ) وهو القائل:
إني ليهجرني الصديق تجنبا
فأريه أن لهجره أسبابا
وأخاف إن عاتبته أغريته
فأرى له ترك العتاب عتابا
وقد ذكرت لكم ذلك لتقارنوا بين الناشئ الأكبر والناشئ الأصغر.
جف القلم ونشفت المحبرة، في آمان الله
أكتفي بهذا القدر
كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

9 + اثنان =